http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

البحرين توقف أربعة أميركيين تزامنًا مع الذكرى السنوية لاندلاع احتجاجات

الوسط 0 تعليق 84 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أوقفت السلطات البحرينية، اليوم الأحد، أربعة أميركيين قام بعضهم بمزاولة «نشاط إعلامي من دون تصريح» قرب المنامة، تزامنًا مع الذكرى السنوية الخامسة لاندلاع احتجاجات ضد الحكم.



ونقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية «وام» عن المدير العام لشرطة العاصمة: «تم القبض على أربعة أشخاص بينهم فتاة يحملون الجنسية الأميركية، إثر ضبط أحدهم ملثمًا خلال مشاركته مع مجموعة من العناصر التخريبية في سترة، والتي قامت بأعمال شغب وتخريب والاعتداء على رجال الأمن»، بحسب «فرانس برس».

وتحدثت الوكالة، في وقت سابق، عن موقوفين يحملون «جنسية دولة أجنبية» فقط، دون الإشارة إلى أنهم أميركيون، علمًا بأن تقارير صحفية وعبر مواقع التواصل الاجتماعي أفادت بذلك.  وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية: «نحن على علم بتقارير عن توقيف مواطنين أميركيين. ليس لدينا تعليق نظرًا لاعتبارات الخصوصية».

وأضاف المسؤول الأمني البحريني، بحسب الوكالة الرسمية، أنه «تم التصدي لهم واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة»، و«القبض على الثلاثة الآخرين عند إحدى نقاط السيطرة الأمنية بذات المنطقة». وأوضح أن هؤلاء دخلوا البلاد في 11 فبراير و12 منه، وأنهم «قدموا معلومات مغلوطة للجهات المعنية تتعلق بمجال نشاطهم، حيث ادعوا بأنهم قد قدموا إلى مملكة البحرين بغرض السياحة، منوهًا في الوقت ذاته إلى أن بعض المقبوض عليهم قاموا بمزاولة نشاط إعلامي من دون تصريح من الجهات المختصة، بالإضافة إلى ارتكابهم أعمالاً مخالفة للقانون».

وأوضح المسؤول الأمني البحريني أنه «تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في هذا الشأن، وإحالة القضية على النيابة العامة». وتعد سترة من المناطق ذات الغالبية الشيعية قرب المنامة، وشهدت تكرارًا خلال الأعوام الماضية احتجاجات ومناوشات مع الشرطة. واندلعت في 14 فبراير 2011 في البحرين احتجاجات معارضة لحكم الملك حمد بن عيسى آل خليفة، قادتها المعارضة الشيعية، للمطالبة بملكية دستورية وإصلاحات سياسية.

وحذرت السلطات الأسبوع الماضي من أن أي دعوات للتظاهر في ذكرى اندلاع الاحتجاجات ستعتبر «جرائم جنائية يعاقب عليها قانونًا».




شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com