http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الإمارات تستضيف مؤتمرًا دوليًا لتكنولوجيا المياه

الوسط 0 تعليق 115 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تستضيف مدينة زايد بالإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 15 إلى 17 مايو مؤتمر «ليوا» الدولي لتكنولوجيا المياه، تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية بمشاركة مجموعة من صناع القرار في شؤون الثروة المائية من الإمارات والوطن العربي ودول العالم، إضافة إلى خبراء وباحثين متخصصين في مجال التقنيات الحديثة لمعالجة قضايا المياه.



ويناقش مؤتمر ليوا الدولي لتكنولوجيا المياه قضايا المياه وتطبيقاتها في ظل الحاجة المتجددة والدائمة إلى معالجة المشاكل الخطيرة المرتبطة بموارد المياه وجودتها، في الوقت الذي تشير فيه البيانات الإحصائية إلى أن المياه العذبة لا تشكل سوى 3٪ فقط من مياه الأرض، والواقع أن أكثر من ثلثي المياه العذبة على سطح الأرض ليست حتى سائلة بل مجمدة في أنهار جليدية أو أنها ليست في متناول الاستخدام البشري، بحسب بيان المركز الإعلامي الخاص بالمؤتمر.

وجرى الإعلان عن المؤتمر خلال مؤتمر صحفي بحضور خليفة الطنيجي ممثلاً لديوان سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وناصر مفتاح الشامسي رئيس المؤتمر والدكتور عبد الرحمن الشرهان رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر وسلطان سالم المنصوري ممثل بلدية المنطقة الغربية والدكتو محمد عبدالحميد داوود ممثلاً عن هيئة البيئة في أبوظبي والدكتورة اعتماد الأمراني رئيسة اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر.

وتناقش جلسات المؤتمر وعلى مدى ثلاثة أيام أكثر من 120 بحثًا متخصصًا في تكنولوجيات المياه.

وتشتمل محاور المؤتمر على عدد من القضايا يتقدمها الماء المُنتج من النفط والغاز وأفضل التقنيات المتاحة حاليًا وفي المستقبل ذات الصلة بمعالجة وإعادة استخدام الماء المُنتج.

كما يبحث الخبراء المشاركون التقنيات المبتكرة الحديثة لتحلية المياه وأحدث التقنيات المبتكرة لتحلية المياه التي تحدد مصير صناعة المياه والأمن المائي في دول مجلس التعاون الخليجي وغيرها.

كما سيتم تسليط الضوء في هذا المحور على خفض التكاليف واستهلاك الطاقة، والآثار البيئية المترتبة عن جعل تحلية المياه صناعة مستدامة، فضلاً عن مناقشة إدارة الطلب على المياه وأهم التجارب والخبرات المتعلقة بالاستخدام الأمثل والتقنيات الأنجع للحفاظ عليه سواء داخل البيوت أو في قطاعي الصناعة والزراعة.

ومن القضايا الرئيسة التي سيتم استعراضها خلال المؤتمر مفهوم العلاقة بين الماء والطاقة والغذاء وأهم الفرص المتاحة للعلوم والابتكارات لتحسين وتقوية العلاقة بين الماء والطاقة والغذاء.

ووفقًا للتقارير الصادرة عن الأمم المتحدة، فقد زادت نسبة استعمال المياه مرتين بالمقارنة مع نسبة الزيادة السكانية خلال القرن الماضي. ومن المتوقع أن يواجه ثلثا سكان العالم نقصًا حادًا في المياه بحلول العام 2025، كما ستتدهور النظم البيئية بسبب ذلك.

وتشير تقارير الأمم المتحدة إلى أنه في كل يوم يتم التخلص من نحوي مليوني طن من مياه الصرف الصحي والنفايات الصناعية والزراعية في مياه العالم، فيما يعتبر عدم توافر مرافق الصرف الصحي بشكل كافٍ مشكلاً يقض مضجع 2.5 مليار شخص، مما يؤدي إلى تفشي الأمراض والأوبئة مثل الكوليرا وحمى التيفوئيد وغيرها.




شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com