http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

البحرين والسودان يلحقان بالسعودية ويقطعان علاقاتهما الدبلوماسية مع إيران

الشرق الاوسط 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الاثنين - 24 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 04 يناير 2016 مـ



البحرين والسودان يلحقان بالسعودية ويقطعان علاقاتهما الدبلوماسية مع إيران

أميركا تدين الاعتداء على المنشآت الدبلوماسية * الإمارات تخفض تمثيلها

الثلاثاء - 25 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 05 يناير 2016 مـ رقم العدد [13552]

1451932520154101300.jpg?itok=VRa2CW-6

وزارة الداخلية تحبط عملية تهريب متفجرات وأسلحة عن طريق البحر إلى البحرين مصدرها إيران وتقبض على الجناة

الرياض ـ الخرطوم ـ المنامة - أبو ظبي واشنطن: «الشرق الأوسط»

قرر السودان، والبحرين، قطع علاقاتهما الدبلوماسية مع إيران، واستدعاء سفيريهما من إيران، مؤكدين وقوفهما مع السعودية وتضامنهما في مواجهة الإرهاب.
وتلقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، اتصالاً هاتفيًا أمس من الفريق طه الحسين وزير الدولة بالسودان، مدير عام مكاتب الرئيس السوداني، وبيّن الفريق طه خلال الاتصال أن السودان قرر طرد السفير الإيراني من السودان وكامل البعثة، واستدعاء السفير السوداني من إيران، مؤكدا إدانة الخرطوم للتدخلات الإيرانية في المنطقة، عبر نهج طائفي، إلى جانب إهمال السلطات الإيرانية منع الاعتداءات على السفارة والقنصلية السعودية لدى إيران.
وعبر الفريق طه عن وقوف بلاده وتضامنها مع السعودية في مواجهتها للإرهاب وتنفيذ الإجراءات الرادعة له.
من جهتها، قررت البحرين قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، وطلبت من جميع أعضاء بعثتها مغادرة البحرين خلال 48 ساعة كما قررت إغلاق بعثتها الدبلوماسية لدى إيران وسحب جميع أعضاء البعثة البحرينية.
وأكدت البحرين، أن قرارها أتى بعد استمرار وتفاقم التدخل السافر والخطير من إيران ليس في شؤون البحرين فحسب، بل وفي شؤون دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وكذلك الدول العربية، دون أدنى مراعاة لقيم أو قانون أو أخلاق، أو اعتبار لمبادئ حسن الجوار أو التزام بمبادئ الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي، ما يؤكد إصرارًا على إشاعة الخراب والدمار وإثارة الاضطرابات والفتنة في المنطقة عبر توفير الحماية وتقديم الدعم للإرهابيين والمتطرفين وتهريب الأسلحة والمتفجرات لاستعمالها من قبل الخلايا الإرهابية التابعة لها في إزهاق الأرواح وقتل الأبرياء، وبعد الاعتداءات الآثمة الجبانة التي تعرضت لها سفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد والتي تشكل انتهاكا صارخا لكل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، وتجسد نمطًا شديد الخطورة للسياسات الطائفية التي لا يمكن الصمت عليها أو القبول بها وإنما تستوجب وعلى الفور ضرورة التصدي لها بكل قوة ومواجهتها بكل حسم، منعًا لحدوث فوضى واسعة وحفاظًا على أمن واستقرار المنطقة بكاملها وعدم تعريض مقدرات شعوبها لأي خطر.
كما قررت البحرين إغلاق بعثتها الدبلوماسية لدى إيران وسحب جميع أعضاء بعثتها، موضحة أنها ستشرع في اتخاذ الإجراءات المترتبة على تنفيذ قرار قطع العلاقات مع إيران.
وبناءً على قرار مجلس الوزراء البحريني، فقد استدعت وزارة الخارجية، القائم بأعمال سفارة إيران بالإنابة، مرتضى صنوبري وسلمته مذكرة رسمية بهذا الشأن.
من ناحية ثانية, أعلنت الإمارات أمس تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع إيران إلى مستوى قائم بالأعمال وتخفيض عدد الدبلوماسيين الإيرانيين في الدولة، في خطوة قالت عنها وزارة الخارجية الإماراتية إنها استثنائية، وإنه تم اتخاذها في ضوء التدخل الإيراني المستمر في الشأن الداخلي الخليجي والعربي الذي وصل إلى مستويات غير مسبوقة في الآونة الأخيرة.
وأعلنت وزارة الخارجية في بيان لها نشر على وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، أنه تم استدعاء سيف الزعابي، سفير الدولة لدى طهران، تطبيقا لهذا القرار، وأكدت أن المبادئ الحاكمة للعلاقات الإيجابية والطبيعية بين الدول أساسها الاحترام المتبادل للسيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.
وأدانت الإمارات التدخلات السافرة والتصريحات الإيرانية بشأن الأحكام التي أصدرتها السلطات القضائية في السعودية بحق المجموعات الإرهابية، يوم أول من أمس، وأكدت أن هذا التدخل الإيراني في الشأن الداخلي السعودي يقوض مساعي بناء الثقة بين إيران ودول المنطقة، ويعتبر تدخلا في الشؤون الداخلية لهذه الدول وينتهك مبدأ سيادتها الإقليمية. وأدانت المذكرة التصريحات الاستفزازية والتصعيدية التي صاحبت هذا التدخل وساهمت بدورها في تأجيج الموقف.
وتضمنت المذكرة إدانة الإمارات للاعتداءات الإيرانية على المقار والبعثات الدبلوماسية السعودية في إيران وأكدت أن على إيران أن تحترم التزاماتها الدولية تجاه البعثات الدبلوماسية على أراضيها وحماية الدبلوماسيين.
إلى ذلك أدانت الولايات المتحدة الأميركية الاعتداءات التي طالت المنشآت الدبلوماسية السعودية في إيران، ونددت كذلك بالهجمات، مشيرة إلى أنها تأخذها على محمل الجد.
وقال جون كيربي، المتحدث باسم وزارة الخارجية، في تصريحات أمس: «ندين الاعتداءات على الممتلكات الدبلوماسية السعودية في إيران، ونأخذ الهجمات على المنشآت الدبلوماسية على محمل الجد».
وأضاف: «إننا نتابع التقارير بأنه قد تم القبض على بعض من مرتكبي هذه الهجمات، ونحث الحكومة الإيرانية على الاحترام الكامل

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com