http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الرئاسة السودانية: قرار طرد البعثة الإيرانية يعبر عن المصير المشترك بين الخرطوم والرياض

الشرق الاوسط 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الثلاثاء - 25 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 05 يناير 2016 مـ



الوزير طه قال لـ «الشرق الأوسط» إن القرار أمر ملح .. وأمن السعودية خط أحمر لا نقبل المساس به

الثلاثاء - 25 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 05 يناير 2016 مـ رقم العدد [13552]

أكد الفريق طه عثمان الحسين مدير عام مكاتب الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير برئاسة جمهورية ومجلس الوزراء لـ«الشرق الأوسط» أن «السودان اتخذ قرارا بطرد البعثة الإيرانية فورا، على خلفية التصرف غير المسؤول تجاه السعودية وبعثتها في إيران»، مشيرا إلى أنه شخصيا أبلغ السعودية بذلك، في اتصال مع الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد.

ولفت مدير عام مكتب الرئيس البشير، إلى أن الحكومة السودانية لم تتردد لحظة في اتخاذ قرار طرد البعثة الإيرانية على الفور، كردّ عملي سريع مطلوب، لا يحتمل أي نوع من التأخير في مثل هذا الوضع، مبينا أن الخرطوم والرياض ترتبطان بمصير واحد مشترك، لا بد من العمل على حمايته والحفاظ عليه، مشيرا إلى أن الهم المشترك يصبّ في صالح بسط الأمن والسلام في المنطقة بأسرها، ويخدم الاستقرار السياسي في البلاد العربية.

وشرح الوزير السوداني أن اتخاذ بلاده هذا القرار، موقف ملح جدا، ويعكس ليس فقط إدانة ما أقدمت عليه طهران من السماح لعابثين بأن ينتهكوا العرف الدبلوماسي المعروف ويتعمّدوا حرق السفارة السعودية، وبالتالي تعريض البعثة لمخاطر الفوضى التي يمكن أن تتسبب فيها لاحقًا، وإنما يبعث برسالة واضحة بأن أمن بلاد الحرمين الشريفين، هو أمن لمليار مسلم على مستوى العالم، مؤكدًا وقوف وتضامن الخرطوم مع الرياض في خندق واحد.

وقال: «إن الخرطوم والرياض تعملان بتنسيق تام وعلى مختلف المستويات، وفي المجالات كافة، حيث إن البشير يبحث بشكل مستمر مع أخيه خادم الحرمين الشريفين، سبل تعزيز وتوحيد الصف العربي وتوقيته حتى يتجاوز التحديات التي تواجهه، في ظل الاضطرابات الأمنية والسياسية التي تغطي مساحة واسعة من البلاد العربية». وأوضح أن الخرطوم تعي دورها العربي والإسلامي والأفريقي المطلوب جيّدًا، ما يحتم عليها التعاطي مع المشكلات والقضايا التي تهم هذه الرقعة من العالم، بمسؤولية وبتنسيق وتشاور مع قادة العالم العربي والخليجي، وفي المقدمة السعودية، مشيرا إلى أنها تستحوذ نصيب الأسد في الاتصالات والمباحثات التي يجريها الرئيس البشير مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

ونوّه الفريق طه الحسين إلى أن الخرطوم ماضية في تعزيز علاقاتها الاستراتيجية مع الرياض، مبينا أن مواثيق الجامعة العربية، ومستحقات التنسيق العربي ومآلاته، خط أحمر دأب السودان على الالتزام به منذ نشأته بصورته الحديثة، مشيرا إلى أن العالم العربي يعوّل كثيرًا على العمل الاستراتيجي المشترك، للحفاظ على أمنه واستقراره ومقدراته.

وفي الإطار نفسه، قال عبد الحافظ إبراهيم محمد، السفير السوداني لدى السعودية، لـ«الشرق الأوسط»: «إن اتخاذ السودان بطرد البعثة الإيرانية في مثل هذه الحالات، أمر غير مستغرب تجاه السعودية، ذلك لأن السودان يدرك أهمية الأمن القومي السعودي، وأنه جزء لا يتجزأ من الأمن السوداني، فالرياض والخرطوم في خندق واحد، ويحكمهما مصير مشترك واحد».

وأكد السفير عبد الحافظ، أن السودان يعتبر أن أمن بلاد الحرمين الشريفين، خط أحمر، لا يرضى المساس به من أي جهة كانت وتحت أي مسوغ، مشيرا إلى أن ذلك ينسجم تماما ما شهدته العلاقات السودانية - السعودية أخيرا من تعاون استراتيجي، في المجالات كافة، محدثة نقلة كبيرة ونقلة نوعية في شكل العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

وأضاف السفير عبد الحافظ: «إن ما أقدمت عليه إيران من تصرفات مخلّة بالأمن في مقار البعثة السعودية في طهران، يدخل في خانة انتهاك الأعراف والمواثيق الدولية، ومخالفة صريحة لاتفاقية فيينا لعام 1961 التي تنصّ على إلزام السلطات الإيرانية بضرورة الوفاء بحماية مقار البعثات الدبلوماسية»، مشددا على ضرورة احترام سيادة السعودية ومقار بعثتها وحماية أمنها واستقرارها. وفيما يتعلق بموقف السودان من الأحكام التي أصدرتها السعودية - أخيرا - في تنفيذ الإعدام في 47 من المتورطين في أعمال إرهابية، أكد السفير عبد الحافظ، أن للسعودية كامل الحقوق في مكافحة الإرهاب، كما أن لها الحق في الرد على أي عدوان يهدد أمنها واستقرارها.

ولفت إلى أن الأحكام التي نفذت على 47 من المتورطين في عمليات إرهابية، أمر يقرّه الشرع، كونه تستدعيه ضرورة حفظ الأمن والاستقرار في الداخل، مشيرا إلى أن تنفيذ هذه الأحكام، يندرج في

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com