http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الرعايا السعوديون يصلون إلى الرياض بعد مغادرة دبي

الشرق الاوسط 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الاثنين - 24 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 04 يناير 2016 مـ



د. البشر لـ«الشرق الأوسط»: الإماراتيون قدموا كل التسهيلات لضمان وصولهم

الثلاثاء - 25 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 05 يناير 2016 مـ رقم العدد [13552]

البعثة الدبلوماسية السعودية بإيران لدى وصولها إلى مطار الملك خالد الدولي في العاصمة الرياض بعد عودتهم من دبي (تصوير: مشعل القدير)

وصلت إلى العاصمة السعودية الرياض، أمس، الطائرة الأولى التي أقلت الرعايا والدبلوماسيين السعوديين العائدين من إيران، بعد أن قررت الحكومة السعودية، مساء أول من أمس، قطع العلاقات الدبلوماسية مع النظام الإيراني، نتيجة الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة خادم الحرمين الشريفين في طهران، وقنصليتها في مشهد، والتحريض على اقتحامها. وقررت السعودية، أمس، قطع العلاقات التجارية وتعليق حركة الملاحة الجوية مع إيران ومنع السفر إليها، وحضرت عائلات الرعايا لمطار الملك خالد الدولي لاستقبالهم والاطمئنان عليهم.

وأكد أحد أقارب البعثة الدبلوماسية لـ«الشرق الأوسط» أنه سعيد بعودة قريبه من إيران وهو بصحة وعافية، موضحًا أن التوتر كان يساور أفراد العائلة خوفًا على سلامة قريبهم، مبينًا أن التواصل كان مستمرًا حتى صعودهم للطائرة التي توجهت إلى دبي.

وأشار الدكتور محمد البشر السفير السعودي لدى الإمارات إلى وجود تنسيق تام بين السفارة السعودية في أبوظبي والقنصلية السعودية في دبي والمسؤولين في الإمارات لنقل منسوبي السفارة في طهران والقنصلية في مشهد إلى دبي، ومن ثم نقلهم إلى السعودية، حيث قدمت كل التسهيلات لتنفيذ العملية، وأن بعض منسوبي البعثة الدبلوماسية السعودية في إيران لم يكن لديه أوراق السفر كالجوازات التي أحرقت أو أتلفت لكونها كانت في مبنى السفارة الذي تعرض للهجوم، إلا أن الإماراتيين ساعدوا في دخولهم البلاد وتأمين سكن لهم، وكان جميع العاملين من الجهة السعودية والإماراتية على توافق في جميع الجهات وأيضًا في الميدان. وتابع البشر الذي كان يتحدث لـ«الشرق الأوسط» أمس أن العاملين في القنصلية السعودية في دبي عملوا من الصباح بالتواصل مع الدبلوماسيين السعوديين في إيران ومع كل الجهات، التي منها وزارة الخارجية السعودية، لتنفيذ المهمة، التي كانت عبارة عن عمل جماعي وشبكة متجانسة يعمل بعضها مع بعض.

وأكد أن التعاون الإماراتي غير مستغرب، إذ إن التناسق السعودي الإماراتي يؤكد أن المصير مشترك بين البلدين، وهو ما يعكسه التعاون لإعادة الشرعية في اليمن الذي يجسد ذلك التعاون، وقال: «أشكر بعمق الإماراتيين، وأشكر الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، الذي كان موجودا في المطار لاستقبال منسوبي السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد».

وأشار السفير السعودي لدى الإمارات إلى دور الخطوط السعودية التي وفرت مقاعد لمنسوبي السفارة والقنصلية في إيران وعوائلهم وتيسير أمورهم، حيث غادرت الدفعة الأولى يوم أمس إلى عدد من وجهات في السعودية.

من جانبه قال عماد مدني القنصل العام السعودي لإمارة دبي إن القنصلية عملت في توفير كل الوسائل، وذلك انطلاقًا من حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن نايف ولي العهد، والأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد، لتأمين سلامة منسوبي السفارة والقنصلية في إيران وراحتهم، وبناء على ذلك قامت القنصلية السعودية في دبي باتخاذ جميع الوسائل اللازمة لاستقبالهم في مطار دبي الدولي، بحضور الدكتور محمد البشر السفير السعودي لدى الإمارات والدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات.

وأضاف: «استنفرت القنصلية السعودية في دبي جميع طاقتها لتأمين راحتهم وسلامتهم وتيسير عودتهم إلى السعودية، كل حسب وجهته ومدينته، وقامت بتأمين السكن لهم والمواصلات وكل ما يحتاجون إليه، لراحتهم، وذلك بعد ما حصل للسفارة والقنصلية من اعتداءات غاشمة، تتنافى مع جميع القيم والمبادئ الإنسانية والقوانين والأعراف الدبلوماسية».

وتابع مدني: «أود أن أشيد إشادة كبيرة بالمواقف النبيلة التي لمسناها من جميع المسؤولين بدولة الإمارات، والتعاون اللامحدود الذي قدم من دولة الإمارات، والذي كان شيئا كبيرا جدا، في هذا الظرف». وحول الإجراءات التي تمت لتأمين عودة منسوبي السفارة والقنصلية في إيران قال مدني: «البداية كانت من طهران عن طريق السفير الإماراتي في إيران، الذي قام بالتنسيق مع موظفي السفارة السعودية، وتم تأمين مقاعد في (طيران الإمارات)، وساعدوا في نقلهم إلى المطار والتنسيق مع الخطوط الإماراتية وإركابهم وتأمين مقاعدهم، إلى وصولهم إلى مطار دبي الدولي».

وبالعودة إلى السفير البشر الذي تحدث حول ما تعرضت له السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد، قال: «إن عملا مثل هذا لا يليق بأي دولة، وهو كسر للأعراف الدبلوماسية، والاتفاقيات والقوانين العالمية، ولا يمكن تفسير هذا إلا بأنهم يعيشون في عالم آخر، ولا يمكن أن يكون هذا الأمر دون علم الجهات ذات العلاقة في إيران، والمستغرب أن يتم هذا الأمر بهذه القوة والحرفية، والدولة لم تتخذ أي إجراء لمنع حدوث ذلك، وهو ما يشير إلى وجود شيء من الرضا»، واصفًا الحدث بالمؤسف، «وبالتالي فإن القرار الحكيم الذي اتخذته السعودية هو قرار حتمي».

وأشار إلى أن اعتراض إيران يأتي ضد مواطن سعودي اقترف ذنبا، ومر بجميع مراحل التقاضي التي يمكن أن تكون في أي بلد في العالم، مثله مثل الآخرين، ومثل المجموعة التي قبله وليس هو الوحيد الذي أخذ الجزاء، وبالتالي لا يمكن أن تأتي دولة خارجية وتتدخل بشأن سعودي، حيث هناك قوانين وتشريعات تحكم كل بلد، وقال: «السعودية بلد مستقر وبلد سلام، تبحث عن السلام أينما كان وتجمع الأصدقاء وتحارب الإرهاب أينما كان، وإن كان هناك دولة تدعم

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com