http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

السفير السعودي في بغداد لـ : مكافحة الإرهاب مسؤولية جميع دول المنطقة

الشرق الاوسط 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الثلاثاء - 25 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 05 يناير 2016 مـ



السبهان أكد أنه لا يجوز التشدق بمحاربة المتطرفين والدفاع عن المحرضين في الوقت نفسه

الثلاثاء - 25 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 05 يناير 2016 مـ رقم العدد [13552]

جدد ثامر السبهان، السفير السعودي في بغداد، حرص الحكومة العراقية على أمن السفارة السعودية والعاملين فيها. وقال السبهان، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «السفارة السعودية في بغداد تحت حماية الحكومة العراقية التي لديها الحرص الكامل على سلامة البعثة الدبلوماسية السعودية، حيث هناك قوانين واتفاقيات ومعاهدات بهذا الصدد، ونحن نثق في تحمل الحكومة العراقية مسؤولياتها كاملة حيال أمن وسلامة منسوبي البعثة».

وأضاف السبهان أن «مكافحة الإرهاب والإرهابيين مسؤولية جميع دول العالم وتشمل مكافحة المحرضين والمنفذين»، مشيرا إلى أن «السعودية من أولى الدول التي عانت من مخاطر الإرهاب وتحاربه بكل غالٍ ونفيس، علما بأن الأحكام التي صدرت بحق هؤلاء الإرهابيين شأن داخلي خاص». وأكد السبهان أن «الإرهاب لا دين له ولا طائفة، والحمد الله الجميع أمام القضاء في المملكة سواسية ولا سلطة للدولة على القضاء فهو مستقل وأحكامه غير مسيسة وتخضع للشرع الإسلامي»، داعيا الجميع إلى «التعقل في الطرح، فلا يجوز أن يتشدق أحد بمحاربة الإرهاب وهو يدافع عن المحرضين والإرهابيين، ويجب عدم التعاطف معهم أو دعمهم».

وفي حين أكدت الحكومة العراقية التزامها بأمن السفارة السعودية في بغداد فقد انطلقت عدة تظاهرات في بغداد وعدد من المحافظات العراقية دعا إليها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، أحمد جمال، في تصريح صحافي، إن «وزير الخارجية السعودي عادل الجبير هاتف وزير الخارجية إبراهيم الجعفري بشأن أمن البعثة الدبلوماسية السعودية في بغداد»، مبينا أن «الجعفري أكد للجبير أن البعثة في وضع أمن جيد وأن الحكومة ملتزمة بحمايتها».

إلى ذلك، حذر زعيم ائتلاف الوطنية، رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي، من تأزم الأوضاع في المنطقة بسبب توتر العلاقات بين إيران والسعودية. وقال علاوي، في بيان، إن «توتر العلاقة والتصعيد بين الدولتين المسلمتين أمر في غاية الخطورة، ونرى أن اعتماد التهدئة وتجنب التصعيد واعتماد التفاهم لنزع فتيل الأزمة، وحل المشكلات العالقة، والجلوس إلى طاولة الحوار البناء لحل الخلافات، وبما يصب في استقرار وأمن وتنمية المنطقة، وتجنيبها مزيدًا من الصراعات، وإطلاق مرحلة من التعاون البناء».

وأشار إلى أن «العلاقات بين السعودية وإيران ينبغي أن تقوم على القواعد والأعراف الدولية وسيادة القرارات السيادية، وعليه فإن تراجع هذه العلاقات وتدهورها لا يصب في مصلحة وسلامة المنطقة، كما ينعكس سلبا على واقع الأمن المجتمعي العربي والإسلامي، ويفتح الأبواب على مصراعيها لمزيد من التدخل الخارجي في شؤون المنطقة، ويؤدي إلى مزيد من التوتر والانقسام وتبديد الموارد، خصوصا أن هذا يحصل في ظل انقسام دولي حاد وضبابية عالية في أوساط المجتمع الدولي».

وفي السياق نفسه، أعرب رئيس لجنة المصالحة والمساءلة في البرلمان العراقي وعضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون، هشام السهيل، عن «الأمل بعدم الانجرار إلى مواقف وتصرفات تزيد من حالة الفرقة والانقسام والاحتقان المذهبي في المنطقة التي

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com