http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

وساطة باكستانية لتخفيف التوتر بين إيران والسعودية

ليبيا المستقبل 0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 



وكالات: يبدأ رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف ورئيس الأركان الجنرال رحيل شريف، اليوم جولة تقودهما إلى كل من المملكة العربية السعودية وإيران في مهمة وساطة تهدف إلى تهدئة التوترات بين البلدين، بعد أن بلغت مداها ووصلت حد قطع العلاقات الدبلوماسية بعد إعدام الشيخ الشيعي نمر النمر في السعودية والرد على ذلك بإضرام النار في سفارة السعودية بطهران وقنصليتها بمشهد. وتجد باكستان نفسها معنية بتطويق التوترات بين البلدين والتي يمكن أن تنعكس عليها، خصوصا إذا نحت منحى طائفيا نظرا للتنوع الطائفي داخل المجتمع الباكستاني الذي تفاعل بدوره مع قضية إعدام النمر، حيث شهدت مدن باكستانية مظاهرات مؤيدة للخطوة السعودية وأخرى مؤيدة لإيران.

ولم تمنع محاولة إسلام آباد الوقوف على مسافة واحدة من طهران والرياض، القيادة الباكستانية من التعبير على دعمها لاستقرار السعودية وأمنها وذلك على لسان رئيس الأركان الجنرال رحيل شريف. وفي لقاء جمع ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، خلال زيارته الأخيرة، إلى إسلام آباد بالجنرال شريف، أكّد الأخير أن أي تهديد لسلامة الأراضي السعودية من شأنه أن يثير ردة فعل قوية من باكستان، مضيفا أن بلاده تولي أهمية كبيرة لأمن دول مجلس التعاون الخليجي. ولا ترفض السعودية مبدأ الحوار مع طهران لكنها تطالبها بخطوات عملية تثبت استعدادها لتحسين العلاقات من خلال وقف تدخّلها في الشؤون الداخلية لجيرانها وتورّطها في أعمال مثيرة للنعرات الطائفية ومهدّدة للاستقرار في المنطقة.

كذلك لا تبدو الوساطة بين البلدين أمرا يسيرا نظرا لأن خلافاتهما تتعلّق بقضايا استراتيجية ذات تأثير على مستقبل المنطقة مثل مصير النظام السوري والوضع في اليمن. ونقلت قناة جيو التليفزيونية الباكستانية عن مصادر رسمية قولها إن شريف ورحيل سيلتقيان اليوم في الرياض بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وبأفراد بارزين في القيادة السعودية، ثم يتوجهان بعد ذلك إلى طهران حيث يعقدان مباحثات مع الرئيس الإيراني حسن روحاني ومسؤولين بارزين آخرين في ضوء محادثاتهما في الرياض.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com