http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

إردوغان: زيارتي للسعودية فرصة لتطوير العلاقات بين البلدين

الشرق الاوسط 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الخميس - 20 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 31 ديسمبر 2015 مـ



إردوغان: زيارتي للسعودية فرصة لتطوير العلاقات بين البلدين

ودّعه أمير المدينة المنورة.. وأكد أن المجلس الاستراتيجي أهم خطوة بين الرياض وأنقرة

الجمعة - 21 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 01 يناير 2016 مـ رقم العدد [13548]

news_89_760.png?itok=Ef3pyjke

المدينة المنورة ـ إسطنبول: «الشرق الأوسط»

أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أن زيارته إلى السعودية مثلت فرصة لبحث الخطوات التي سيتم اتخاذها من أجل تطوير العلاقات المتميزة بين البلدين في كل المجالات، مضيفًا أن أهم خطوة تم اتخاذها في هذا الإطار هي قرار إنشاء مجلس للتعاون الاستراتيجي بين البلدين.
وأضاف إردوغان في مؤتمر صحافي عقده أمس (الخميس) في مطار أتاتورك الدولي بإسطنبول، بعد عودته من زيارة أجراها إلى السعودية، أن الزيارة تناولت مسائل تتعلق بمجالات التجارة، والدفاع، والاستثمار المتبادل، وزيادة الاستثمارات التركية في السعودية، والاستثمارات السعودية في تركيا، والتعاون في مجالي الطاقة والأمن، والتعاون العسكري ضد الإرهاب، خاصة بين الدول الإسلامية.
وأوضح إردوغان أن الزيارة بحثت الكثير من الموضوعات الإقليمية منها الأزمة السورية، والأوضاع في ليبيا، والعراق، وفلسطين، واليمن.
وتعد هذه الزيارة الثانية لإردوغان إلى السعودية خلال 10 أشهر، بعد الزيارة التي قام بها في مارس (آذار) الماضي، أجرى خلالها مباحثات مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، والثالثة له خلال العام الحالي، بعد زيارة قام بها في يناير (كانون الثاني) الماضي، لتقديم واجب العزاء في الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز.
على صعيد آخر، أكد الرئيس التركي أن بلاده ليست لديها «أطماع في أراضي أي دولة، بل تأمل أن يعيش أبناء المنطقة الذين يُعتبرون إخواننا، بالنظر إلى التاريخ والثقافة المشتركة، في جو يسوده الأمن والسلام». وبحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، أعرب إردوغان، في رسالة تهنئة بمناسبة رأس السنة الميلادية نقلتها وكالة أنباء «الأناضول» أمس، عن أمله في أن يجلب العام الجديد الخير للشعب التركي وللبشرية جمعاء.
وتأتي تصريحات إردوغان بينما جدد رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي رفض بلاده بشكل قاطع لوجود القوات التركية في الموصل دون علم أو موافقة الحكومة المركزية، موضحا أن ذلك قد سبب مشاكل وتوترات كثيرة.
وفي ما يتعلق بالأزمة السورية التي دخلت العام الخامس، قال إردوغان إنها تشكل «مصدرا للعديد من المشاكل التي تشهدها المنطقة وفي مقدمتها الإرهاب»، مضيفا أن بلاده «تبنت موقفا إنسانيا وأخلاقيا ووقفت منذ البداية إلى جانب المظلومين والمتضررين في سوريا، وأن موقفنا المبدئي هذا يسري على العراق ومصر وليبيا أيضا». وأضاف إردوغان: «ليس لنا هدف سوى تحقيق أمن واستقرار إخواننا في المنطقة، حيث إننا نستضيف نحو 2.2 مليون لاجئ سوري و300 ألف لاجئ عراقي بينهم أشخاص من مذاهب وأعراق وأديان مختلفة».
وبشأن الطائرة الروسية التي أسقطتها تركيا مؤخرا، قال إردوغان إن تركيا «لم تسع إلى تصعيد التوتر أبدا، غير أننا لن نتغاضى عن انتهاك يمس سيادتنا في منطقة تشهد توترات».
وفي ما يتعلق بالشأن الأمني الداخلي، قال إردوغان إن عناصر من الجيش وقوات الأمن تطهر أراضي البلاد شبرا شبرا من عناصر حزب العمال الكردستاني، وتمكنت خلال 2015 من قتل نحو 3100 إرهابي داخل وخارج البلاد.
يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، غادر المدينة المنورة أمس، بعد زيارة المسجد النبوي الشريف والصلاة فيه، والتشرف بالسلام على الرسول الكريم.
وكان في وداعه في مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي، الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، واللواء ركن معلوي الشهراني قائد منطقة المدينة المنورة، واللواء عبد الهادي الشهراني مدير شرطة المنطقة، ومشهور الحميد مدير مكتب المراسم الملكية بالمدينة المنورة، ومحمد الفاضل مدير

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com