http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

سرت : البنيان المرصوص تسيطر على جامع الرباط و ديوان الحسبة و شعبية 200 وداعش تنفي…وأوضاع مأساوية في سرت

ليبيا 24 0 تعليق 1 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة



أخبار ليبيا24- خاص

كشف مصدر مطلع في مدينة سرت اليوم الأحد لـ”أخبار ليبيا24″ أن قوات البنيان المرصوص أعلنت سيطرتها على جامع الرباط و ديوان الحسبة و شعبية 200 في المدينة.

وأضاف المصدر – مفضلا عدم الإفصاح عن هويته – أن تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” ينفي السيطرة على هذه المناطق، لافتا إلى أن طيران حربي استطلاعي جاب سماء سرت و الحدود الجنوبية للمدينة.

وقال المصدر “وقعت اليوم اشتباكات عنيفة بين التنظيم الإرهابي و قوات البنيان المرصوص في حي شعبية “بوفرعة” جنوب شرق وسط المدينة مما أدي إلي حدوث إصابات في صفوف البنيان بسبب المفخخات والقناصة المتمركزين على أسطح المنازل في المنطقة”.

وواصل المصدر حديثه “بعد عدة هجمات على الصفوف الخلفية لقوات البنيان المرصوص اليوم الأحد من قبل عناصر تابعه لتنظيم داعش أرسلت قيادات تابعة للتنظيم وفدًا لمنطقة الغربيات تعلمهم بوجوب مغادرة منازلهم”.

هروب جماعي

المصدر أمد أن الخسائر الفادحة في صفوف داعش اضطرتهم إلي الهروب دون حتى دفن جثثهم ، حيث أوضح المصدر أنه يوجد خسائر في صفوف التنظيم الإرهابي بعد العثور على مجموعة قتلى من عناصر داعش تم دفنهم في أماكن كانوا يتمركزون بها فيما عُثر على جثت أخرى تركت ملقاة على الأرض.

أوضاع مأساوية

وأكد المصدر ذاته أن الأوضاع في مدينة سرت تعتبر مأساوية منذ إعلان الحرب على تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” الذي يسيطر على المدينة منذ ما يقارب ثلاثة أعوام.

وأشار المصدر المطلع إلى أن مدينة سرت تشهد انقطاعًا في التيار الكهربائي و ندرة الخدمات الصحية و نضوب كل شيء للعيش فيها، موضحا أن مناطق حي الدولار والسكنية الثانية تشهد تذبذبًا في القرار الكهربائي وعدم توفر الاتصالات بجميع أنواعها.

قطع الإنترنت

ولفت إلى أن السبيل الوحيد للاتصال بالعالم الخارجي عن طريق الإنترنت ما يسمى بـ “تو واي” أجبرت قوات البنيان المرصوص الأهالي على قطعه حتى لا يتم إعطاء معلومات للتنظيم عن أماكنهم في حال كان هناك من متواطيء مع التنظيم الإرهابي.

وفي جانب آخر، ذكر المصدر أن قوات البنيان المرصوص تواجه مسلسل الانتحاريين و القناصة في مختلف الأماكن حتى تلك التي أعلن السيطرة عليها و طرد منها التنظيم لا يزال بين الفينة والأخرى يهاجمهم فيها إما قناص تابع للتنظيم أو سيارة مفخخة.

واستطرد المصدر قائلًا “أما مايعرف بتنظيم الدولة الإرهابي “داعش” فلم يبقى منهم إلا من يؤمن بأميرهم أبوبكر البغدادي وهم من جنسيات أجنبية وقد تقلصت أعدادهم بعد انشقاق قيادات وعناصر ليبية و انضمامهم إلي ما يُعرف بسرايا الدفاع عن بنغازي.

انشقاق كتيبة الفاروق

وأوضح المصدر أن كتيبة الفاروق التي كانت اليد الحديدية للتنظيم الإرهابي “داعش” انضمت للبنيان المرصوص ثم انسحبت و انضمت إلى ميليشيات زياد بلعم المتمركزة في الجفرة.

وأفاد المصدر المطلع أن الأماكن التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإهابي “داعش” فهي السكنية الثالثة و الشعبية و عمارات الرباط و بعض من أزقة السكنية الثانية.

وأكد المصدر أن التنظيم الإرهابي “داعش” لا يسيطر إلا على مواقع بسيطة جدا لقلة عناصرهم التي اختفت بشكل غامض من سرت، الذين رجح أنهم قد يكونوا انسحبوا قبل بدء عملية البنيان المرصوص.

ولفت المصدر إلى أنه بحسب شهود العيان فإن الأضرار والدمار و الخراب الذي لحق بمدينة سرت كانت هائلة جدا وكبيرة بسبب القصف من قبل طرفي الصراع.

الزوار 66

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 24




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com