http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الكرملين ينفي قصف مستشفيات في سورية

الوسط 0 تعليق 19 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نفى الكرملين، اليوم الثلاثاء، «بشكل قاطع» الاتهامات المتعلقة بقصف الطيران الروسي مستشفيات في شمال سورية، ما أدى إلى سقوط حوالي 50 قتيلاً.



وقال الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف: «مرة جديدة ننفي بشكل قاطع مثل هذه الادعاءات خصوصًا أن الذين يدلون بهذه التصريحات لا يتمكنون أبدًا من إثباتها»، وذلك غداة غارات طالت مدرستين وخمسة مستشفيات بينها مستشفيان مدعومان من منظمة أطباء بلا حدود، وفق «فرانس برس».

وقال بيسكوف: «يجب العودة للمصدر الأساسي وفي هذه الحالة بالنسبة إلينا المصدر الأولي للمعلومات هو الممثلون الرسميون السوريون». وأضاف أن هؤلاء «أدلوا بعدد من التصريحات اليوم حول هذا الموضوع وكرروا مواقفهم حول من يمكن أن يكون وراء هذا القصف».

واتهم السفير السوري في موسكو، مساء الاثنين، الطيران الأميركي بـ«تدمير» مستشفى مدعوم من منظمة أطباء بلا حدود في منطقة إدلب، مؤكدًا أن المعلومات التي جمعت تثبت أن «الطيران الروسي ليس له أي علاقة بهذا الأمر». وأعلنت الأمم المتحدة، الاثنين، «مقتل نحو 50 مدنيًا بينهم أطفال، إضافة إلى العديد من الجرحى» في خمس مؤسسات طبية «على الأقل» ومدرستين في حلب وإدلب بشمال سورية، في قصف رجح المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه روسي.

من جهتها، أعلنت أطباء بلا حدود أن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا وفقد ثمانية آخرون إثر تعرض مستشفى سوري مدعوم منها في منطقة معرة النعمان في محافظة إدلب للقصف. وأثارت هذه الضربات الجوية تنديدًا شديدًا من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وفرنسا والولايات المتحدة. وحمل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على «الانتهاكات الفاضحة للقانون الدولي» دون ذكر أي جهة مسؤولة عن إطلاق الصواريخ.

كذلك نددت تركيا بشدة، اليوم، بالضربات الجوية التي وصفتها بأنها «همجية وغاشمة وجبانة»، واتهمت موسكو بأنها «تقصف دون أي تمييز بين المدنيين والأطفال والعسكريين». وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيغور كوناشنكوف لوكالات الأنباء الروسية، خلال زيارة إلى اللاذقية في شمال غرب سورية، إنها «حملة إعلامية عدوانية ضد روسيا تشنها وكالات الإعلام الدولية الكبرى».




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com