http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الخرطوم تهدد بوقف التعاون مع واشنطن في مكافحة الإرهاب

ليبيا المستقبل 0 تعليق 45 ارسل لصديق نسخة للطباعة



وكالات: هدد رئيس البرلمان السوداني إبراهيم أحمد عمر بتعليق الخرطوم، تعاونها مع الولايات المتحدة الأميركية في مجال مكافحة الإرهاب. وجاء كلامه عقب عودته من زيارة إلى واشنطن امتدت لأكثر من أسبوع لإقناع المسؤولين في البيت الأبيض والكونغرس بضرورة تطبيع العلاقات مع بلاده. وقال عمر في مؤتمر صحافي "إن التعاون مع واشنطن قرار فيه اعتبار لمنفعة أو ضرر السودان". وأوضح "نحن مبدئياً ضد الإرهاب ونسعى لتقديم الفكر الوسطي.. يمكننا التعاون مع دول مختلفة وإن شعرنا أن هذه الدول غير راغبة أو معادية أو متكاسلة ولا تتعاون مع السودان حينها ستتخذ الجهات المختصة القرار المناسب".

وأدرجت الولايات المتحدة الأميركية منذ العام 1997 السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب، وعززت على مدار السنوات الماضية من عقوباتها التي شملت التبادل التجاري والصناعي والزراعي ردا على الحرب التي يشنها النظام في إقليم دارفور والتي شهدت تصعيدا في الفترة الأخيرة. ولفت رئيس البرلمان السوداني إلى زيارة مرتقبة لوفد من أعضاء الكونغرس الأميركي إلى البلاد في أبريل المقبل. وقال إن المواقف الآنية لحكومتي البلدين أضعف من القوة الدافعة في الكونغرس والبرلمان لتحسين العلاقات، غامزا إلى الأزمة التي نشبت بعد مشروع قرار أميركي بحظر صادرات الذهب السودانية.

وأعرب إبراهيم أحمد عمر عن خشيته من نجاح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية المقبلة قائلا "إن الحزب الجمهوري الآن للأسف يبدو لي أنه يتبنى شخصا (دونالد ترامب) في غاية السوء.. شخصا يريد طرد المسلمين والسود والأفارقة من أميركا". واستدرك “لكن الجمهوري كحزب نحن حتى الآن نتعامل معه كجزء من المجتمع الأميركي". واعتبر أن زيارته للولايات المتحدة "إيجابية وأنه بحث مع عدد من أعضاء الكونغرس قضايا العلاقات الثنائية والحوار الوطني والعلاقة بين السودانيين والنزاعات في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور". وتصر الإدارة الأميركية على وجوب إبداء النظام السوداني نوايا جدية لوقف القتال في هذه المناطق وتبن عملي لعملية السلام، كشرط لتطبيع العلاقات معه. ولكن وعلى ضوء التطورات الميدانية خاصة في إقليم دارفور يبدو أن هذا الشرط الأميركي غير قابل للتحقق.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com