http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

تحركات دبلوماسية دولية من أجل هدنة في سوريا

وكالة التضامن 0 تعليق 22 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحركات دبلوماسية دولية من أجل هدنة في سوريا



 

تسارعت التحركات الدبلوماسية الدولية، الجمعة، من أجل التوصل إلى هدنة في سوريا، وسط تصاعد الدعوات إلى إيصال المساعدات الغذائية إلى المناطق السورية المحاصرة، التي يقطنها أكثر من 400 ألف شخص، وفق الأمم المتحدة.فقد أفاد بيان صادر عن مكتب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، الجمعة، أن الاستعدادات تجري لعقد اجتماع متعدد الجنسيات بقيادة روسيا والولايات المتحدة، بهدف المساعدة في تنفيذ وقف إطلاق النار في سوريا.
وذكر بيان دي ميستورا أنه سيقدم توقيتا محددا للاجتماع الذي سيتم في جنيف "في أسرع وقت ممكن". وأكد دبلوماسيون أنه يتوقع أن يتم الاجتماع المغلق في مقر الأمم المتحدة في جنيف.ودعيت 17 دولة، من بينها إيران وتركيا والسعودية، إلى الاجتماع الأول لـ"قوة العمل" بهدف تطبيق هدنة مؤقتة للحرب المستمرة في سوريا منذ 5 سنوات، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 250 ألف شخص، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.
ويأتي بيان دي ميستورا في وقت أعلن مجلس الأمن الدولي عن عقد جلسة مشاورات بشأن الحرب في سوريا، مساء الجمعة، وفق ما ذكر دبلوماسيون.
وفي وقت سابق الجمعة، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، إنه يجب على الحكومة السورية وحلفائها ومن بينهم روسيا، وقف الأعمال القتالية، اليوم، بموجب اتفاق ميونيخ الذي أبرمته القوى الكبرى يوم 11 فبراير.وأضاف المتحدث رومان نادال للصحفيين: "لا تزال فرنسا تشعر بقلق بالغ من التصعيد الخطير للصراع خاصة في حلب".
ومضي يقول: "تدعو النظام وحلفاءه ومن بينهم روسيا لوقف هجماتهم على المدنيين وتنفيذ الالتزامات التي أعلنت في ميونيخ في 11 فبراير لوقف الأعمال القتالية اعتبارا من اليوم".
وأضاف نادال أنه "رغم أن توصيل المساعدات لخمس من المناطق المحاصرة خطوة أولى فإنها غير كافية".




شاهد الخبر في المصدر وكالة التضامن

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com