555555555555555

سجال تركي عراقي والعبادي يلوّح بالتحرّك دوليّاً

العربى الجديد 0 تعليق 63 ارسل لصديق نسخة للطباعة

وقال المتحدث باسم مكتب العبادي، سعد الحديثي، لوكالة "فرانس برس": "ما يُؤسف له أننا نرى ردوداً من الجانب التركي تحوّل المشكلة من (كونها) ذات طابع قانوني وتهدد أمن المنطقة (...) إلى مشكلة ذات طابع شخصي".

"
اتهم الحديثي تركيا بأنّ ليست لديها رغبة جدّية بحل المشكلة مع العراق

"


وأضاف: "نؤكد أن ما يصدر من تصريحات يصب الزيت على النار (...) يبدو أن تركيا ليست لديها رغبة جدية بحل المشكلة مع العراق (...) وسحب قواتها".


واتهم الحديثي تركيا بأنها "لا تراعي ولا تشعر بالمسؤولية تجاه مستقبل العلاقات بين الشعبين الجارين، ولا الاستقرار والأمن الإقليمي الذي أصبح مهدداً في حال استمرار السياسة التركية بهذه الطريقة".

اقــرأ أيضاً

وكان العبادي قد صرّح سابقاً أنّ "معركة الموصل ستجري بموعدها المقرّر، وإنّ العراقيين وحدهم من سيشارك في المعركة"، معرباً عن خشيته من "مشروع بقيادة تركية لتحقيق هدف داخلي، وإشغال الجيش التركي بمعارك خارج الحدود".


وأضاف الحديثي أن "هذا الأمر يشيع أجواء الاحتقان في المنطقة، وقد تكون له تداعيات خطيرة، وبالتالي قد نصل إلى مرحلة باتجاه مشاكل كبرى خارج السيطرة"، مؤكداً أن "هذا ما لا نريده".


وقالت تركيا إن قواتها ستبقى في العراق، رغم تزايد الغضب العراقي قبل العملية المقررة لاستعادة الموصل من أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).


بدوره، قال الحديثي، رداً على سؤال حول أي نوع من المساعي سيستخدم لتطويق الأزمة: "استنفدنا الحوار المباشر مع تركيا (...) ولم يعد لدينا إلا الذهاب إلى المجتمع الدولي".


ودعت بغداد أنقرة، إلى سحب قواتها من شمال العراق، كما حذر العبادي من أن انتشار القوات التركية على أراضي بلاده يهدد بحرب إقليمية.


وتصاعد الخلاف بين أنقرة وبغداد بعد أن صادق البرلمان التركي على السماح للقوات بالبقاء على الأراضي العراقية والسورية، فيما وصف البرلمان العراقي القوات التركية بأنها "قوة محتلة".

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق