555555555555555

مصر: فصل جديد من الحملة ضد الضباط المعارضين

العربى الجديد 0 تعليق 77 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ولفتت إلى أن من بين القيادات المحالة في تلك القضية ضباط برتبة عقيد، لم تحدد عددهم، مشيرة، نقلاً عن مصادر عسكرية، إلى أن هناك حالة تخبط وريبة وشكوك بين قيادات المجلس العسكري تخوفاً من أي تحرك داخل الجيش ضد ممارسات النظام الحالي، أو الخروج على قيادتهم الحالية، في ظل حالة من السخط العام بعد الهجوم الإعلامي على القوات المسلحة، والسخرية منها على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد الزجّ بها في الكثير من الأنشطة المدنية، والاقتصادية، والتي كان آخرها توفير ألبان صناعية للأطفال.
"
قيادات المجلس العسكري تتخوف من أي تحرك داخل الجيش ضد ممارسات النظام

"

وكشفت المصادر، أنه في الوقت الذي تم فيه إحالة هذه المجموعة للمحاكمة، قامت الأمانة العامة للقوات المسلحة بفصل عدد من الضباط، ذات الرتب العسكرية الصغيرة، من الخدمة وتسليمهم إلى جهاز الأمن الوطني، حيث تم ضمهم للمتهمين في قضايا لها علاقة بخلايا اللجان النوعية لجماعة الإخوان المسلمين بعد إنهاء علاقتهم بالقوات المسلحة. وأوضحت أن الحملة التي تشهدها القوات المسلحة ضد الضباط وصف ضباط، ليست مقتصرة على الجيش فقط، ولكن هناك حملة شبيهة في صفوف ضباط الشرطة، مؤكدة أن الفترة الأخيرة شهدت فصل العديد من الضباط في محافظات وقطاعات مختلفة في وزارة الداخلية من الخدمة، لأسباب مختلفة متعلقة بإبداء آراء سياسية على مواقع التواصل الاجتماعي وآخرين لهم صلات قرابة مع أشخاص ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين، أو متهمين في قضايا لها أبعاد سياسية منذ 30 يونيو/حزيران 2013.

وشهدت الأعوام الثلاثة، التي أعقبت الانقلاب العسكري في مصر، صدور عدد من الأحكام بحق ضباط ومجندين في الجيش المصري، إثر تحريات قامت بها أجهزة الأمن. فقد أصدرت محكمة عسكرية مصرية أحكاماً بالسجن تراوحت بين 10 سنوات و25 عاماً بحق 26 ضابطاً برتب مختلفة، بينهم 4 متقاعدين تم الحكم عليهم غيابياً، إضافة إلى اثنين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، هما أمين حزب الحرية والعدالة في محافظة الجيزة، حلمي الجزار، وعضو مكتب إرشاد الجماعة، محمد عبدالرحمن المرسي، بعد أن وجّهت لهم اتهامات، منها التخطيط لانقلاب عسكري. كما كشفت مصادر في القضاء العسكري في وقت سابق عن أن محكمة عسكرية أصدرت بسرية تامة مطلع العام الحالي، حكماً بالإعدام على ثلاثة ضباط في الجيش، بعد أن وجّهت لهم اتهامات عدة، منها التورط بالتحضير لانقلاب عسكري، والتخطيط لاغتيال السيسي، وخلق حالة من الفوضى، والتمهيد لحراك في الشارع تقوده أطراف من القوات المسلحة. لكن مصدراً آخر أوضح وقتها أنه جاء في الاتهامات، الموجّهة للضباط الثلاثة، أنهم كانوا يجهزون لتفجير طائرة السيسي خلال إحدى سفرياته إلى الخارج.

اقــرأ أيضاً

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق