555555555555555

مواجهات عنيفة ضد الاحتلال في القدس وضواحيها

العربى الجديد 0 تعليق 59 ارسل لصديق نسخة للطباعة
شهدت مدينة القدس المحتلة وضواحيها، مساء الثلاثاء وحتى فجر اليوم الأربعاء، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، هي الأعنف منذ أشهر عدّة، بالتزامن مع عمليات دهم وتفتيش نفذتها قوات الاحتلال، مصحوبةً بتحليق طائرات استطلاع.

وأدت المواجهات العنيفة في بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى إلى استشهاد الأسير المحرر علي شيوخي (20 عاماً)، والذي شيّع جثمانه فجر اليوم، بينما أصيب عدد من الشبان.

كما تجددت المواجهات بعد استشهاد شيوخي في مناطق عدّة من سلوان، بالتزامن مع مواجهات مماثلة في بلدة الرام شمالي القدس المحتلة، وتحديداً في محيط منزل عائلة الشهيد مصباح أبو صبيح منفذ عملية القدس الأخيرة. وأصيب خلال مواجهات بلدة الرام عشرات الشبان بينهم 3 بالرصاص الحي، بينما تمت معالجة غالبية المصابين ميدانياً.

وفي ساعات الصباح المبكر، تجددت المواجهات في الرام، وأصيب العشرات بحالات اختناق، واندلعت أيضاً مواجهات في منطقة كفر عقب المجاورة للرام.

بالتزامن مع المواجهات، نفذت قوات الاحتلال الليلة الماضية وفجر اليوم، عمليات دهم وتفتيش واعتلاء لأسطح المنازل، واعتقال 3 شبان. وفي بلدة العيساوية شمالي شرق القدس المحتلة، دهمت قوات الاحتلال العديد من المنازل، وسط إطلاق الرصاص في بلدة العيساوية، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

إلى ذلك، تعرّضت مركبة للمستوطنين للحرق في حي بيت حنينا شمالي القدس المحتلة، فيما تعرضت مركبات فلسطينية للرشق بالحجارة من قبل المستوطنين، أثناء مرورها على الشارع الرئيس المحاذي لمستوطنة معالي أدوميم المقامة على أراضي الفلسطينيين شمالي القدس.

ويأتي هذا التصعيد الميداني في القدس المحتلة، عقب استشهاد مصباح أبو صبيح منفذ عملية القدس، وما تبعها من عمليات اعتقال وانتقام من المقدسيين، أسفرت عن استشهاد الأسير المحرر علي شيوخي.

وفي الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال شابين من قرية نعلين غربي رام الله وسط الضفة الغربية، وذلك عقب اقتحام قوات الاحتلال القرية ودهم منزليهما، ثم اقتادتهما إلى جهات مجهولة.

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق