555555555555555

فرقة بنات القدس: أفضل الجوقات العربية

العربى الجديد 0 تعليق 70 ارسل لصديق نسخة للطباعة
منذ تأسيس معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى عام 1993 في مدينة رام الله الفلسطينية، وهو يتبنى تنشئة جيل فلسطيني جديد ليخلق واقعاً ثقافياً فلسطينياً مختلفاً. وقد اتخذ المعهد مدينة القدس المحتلة مركزاً له، وصار له فروع عدة في نابلس ورام الله وغزة وبيت لحم.

فرقة "بنات القدس" تأسست عام 2014. تدربت فتيات الفرقة في معهد إدوارد سعيد- فرع مدينة القدس. تضم الفرقة 25 عازفة ومغنيّة تتراوح أعمارهن بين الرابعة عشرة والثانية والعشرين عاماً. يشرف على تدريب الغناء، الأستاذ سهيل خوري، والموسيقى لؤي عباسي.

تتميز فتيات الفرقة بمستواهن العالي في العزف على الآلات الموسيقيّة المختلفة. وصرن ماهرات في العزف على الآلات الموسيقيّة الشرقية، مثل العود والقانون والإيقاع الشرقي، أو الآلات الموسيقيّة الغربيّة مثل الكلارينيت والفلوت والتشيلو والكمان والكونترباص، بالإضافة إلى جوقة الغناء التي تتميز بأصوات واعدة.

شاركت الفرقة منذ تأسيسها بعروض موسيقية وحفلات ومهرجانات عدّة في فلسطين وخارجها، وتقّدم الفرقة خلال حفلاتها، أغاني من التراث العربي، وبعض الأغاني القديمة لسيد درويش ومحمد عبدالوهاب والشيخ إمام والأخوين رحباني وأحمد قعبور. كما قدّمت الفرقة خلال عروضها المنوّعة إنتاجات موسيقيّة وغنائيّة جديدة لموسيقيين فلسطينيين وعرب، بروح وتوزيعات موسيقيّة جديدة، وذلك لإبراز جماليات الموسيقى العربية.

وكانت الفرقة قد اختتمت فعاليات مهرجان "ليالي الطرب في قدس العرب" بأغنيات أعادت للأذهان سيمفونية الأغنية الوطنيّة الفلسطينيّة، وأعادت إلى الذاكرة تاريخ النضال الفلسطيني على مدى التاريخ.

حازت الفرقة على جائزة أفضل جوقة في الشرق الأوسط من مهرجان دبي للجوقات لعام 2016 Choirfest Middle East. ويقول القيّمون على الفرقة إنها أثبتت أنه يمكن للمرأة الفلسطينية أن تكون ندّاً موسيقياً مثلما كانت ندّاً نضاليّاً.

اقــرأ أيضاً

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق