http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

«شمشون غزة».. فلسطيني خارق يجر حافلة بأسنانه

الوسط 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

منح الله الشاب الفلسطيني محمد بركة (20عاما) قوة خارقة ومهارة في الالعاب والحركات الخطرة، وهو الأمر الذي لفت إليه أنظار سكان مدينة دير البلح الساحلية وسط قطاع غزة.



وأمام فريق وكالة الأنباء الفرنسية، جر بركة حافلة تتسع لنقل 20 راكبا بأسنانه، وسط ذهول المارة وأصحاب حافلات نقل الطلبة المتوقفة أمام مبنى جامعة «فلسطين التقنية» في دير البلح. وبدا سائق الحافلة مندهشا، وقال «اعتقدت انه يمزح، هذا جنون وخيال.. ولولا انني رايت بام عيني لما صدقت». محمد ذو اللحية المشذبة طوله 191 سنتميترا ووزنه 65 كيلوغراما، وهو طالب في السنة الثانية في قسم «السياحة والفندقة» في الجامعة.

شهرة وحلم بالعالمية
وكانت تجربته الناجحة الاولى سحب جرافة تزن 13 طنا بذراعيه. ويقول الشاب محمد الفليت وهو صديق بركة «ابناء غزة لديهم المقدرة والموهبة والابداع وان توفرت الامكانات ننافس على بطولات عالمية».

يحلم بركة بان يصبح بطلا عالميا وان يتمكن من السفر للخارج للالتحاق باندية متخصصة بهذه الرياضات لتؤهله للمشاركة في منافسات عالمية. ولا يكف هذا الخارق عن سحب الحافلات والمركبات الثقيلة هنا وهناك.

ويقول «إذا جاءتني فكرة وان كانت مجنونة اطبقها فورا، انا سعيد جدا لانني نجحت بسحب الباص الكبير وادخلت الفرحة على قلوب الاطفال والحاضرين... الشباب في غزة لديه الابداع والمقدرة لتقديم الكثير لكن نحن بحاجة الى الحرية، حرية التنقل والسفر وآمل ان يتبناني ناد عربي او عالمي».

وتفرض إسرائيل حصارًا بريًا وبحريًا وجويًا مشددًا على قطاع غزة منذ فوز حركة حماس بالانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006.

إبداع بدون تدريب
ولم يتلق محمد اية تدريبات لهذه الالعاب الخارقة ولا يتبع نظاما غذائيا خاصا، لكنه يقلد ما شاهده في افلام الحركة وعلى «وتيوب» لابطال عالميين مستلهما خصوصا من البريطاني جايسون ستاثام.

بدأ محمد بركة بخوض هذا المجال عندما كان تلميذا في المرحلة الاعدادية، وقدم عروضا مدهشة في مدرسته كالقفز وسط دائرة ملتهبة بالنار وجر دراجة نارية باسنانه.

مناشدة لرعاية الشباب
ويفخر والده، المرشد التربوي كمال بركة (55 عاما)، به، لكنه يشكو من قلة الامكانات في غزة و«عدم وجود رعاية لهذه الطاقات الشبابية». ولا توجد اندية او مؤسسات ترعى هذه الرياضات في قطاع غزة.

وناشد كمال بركة الرئيس محمود عباس «تبني محمد وضمه لأحد الأندية فى الخارج لتاهيله لمسابقات دولية».

وأردف قائلا «محمد يمكن ان يرفع اسم فلسطين عاليا وبابداعه هذا يسلط الضوء على شباب قطاع غزة الممنوعين من السفر والمحرومين من اي فرصة لصناعة مستقبل افضل في ظل الاحباط والبطالة».

وتصل نسبة البطالة في القطاع الى 45% وفق تقارير الامم المتحدة، في ظل تحذيرات مسؤولين من وقوع كارثة إنسانية.

شمشون غزة
واظهر بركة المزيد من هواياته كالمشي على ارض مفروشة بالمسامير ومشتعلة بالنار، وتكسير الطوب على صدره وظهره. وبات متابعوه على موقع فيسبوك يلقبونه بـ«الخارق» و«شمشون غزة»، لكنه يفضل لقب «جايسون غزة».




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com