http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الأسد: مستعد لهدنة إذا لم يستغلها «الإرهابيون»

الوسط 0 تعليق 67 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال الرئيس السوري بشار الأسد إنه مستعد لوقف إطلاق النار شريطة عدم استغلال «الإرهابيين» الهدنة لصالحهم وأن توقف الدول التي تساند مقاتلي المعارضة دعمها لهم.



وقال الأسد في مقابلة مع جريدة «الباييس» الأسبانية، نشرتها أمس السبت: «لقد أعلنا أننا مستعدون لكن الأمر لا يتعلق فقط بالإعلان، المسألة تتعلق بما ستفعله على الأرض، مثل منع الإرهابيين من استخدام وقف العمليات من أجل تحسين موقعهم».

وجاءت تصريحات الأسد في الوقت الذي أعلنت فيه المعارضة السورية موافقتها على «إمكانية سريان هدنة مؤقتة شريطة توفر ضمانات بوقف حلفاء دمشق، بمن فيهم روسيا، إطلاق النار ورفع الحصار والسماح بدخول المساعدات إلى كل أنحاء البلاد».

وأكد الأسد على أن الهنة ترتبط بمنع البلدان الأخرى، خاصة تركيا، من إرسال المزيد من «الإرهابيين والأسلحة أو أي نوع من الدعم اللوجستي لأولئك الإرهابيين». وتشير دمشق إلى كل المسلحين الذين يقاتلون ضد الجيش السوري وحلفائه كـ«إرهابيين».

وفشلت محاولات للاتفاق على هدنة في الشهور الأخيرة. وتتقاسم روسيا والولايات المتحدة رئاسة أحدث جولات المحادثات في مقر الأمم المتحدة بجنيف. واتفقت القوى العالمية في ميونيخ في 12 فبراير على وقف العمليات القتالية في سورية للسماح بدخول المساعدات الإنسانية.

وحول الدعم الروسي والإيراني، أكد الأسد أن الدعم الروسي والإيراني كان بلا شك أساسيا في تقدم القوات الحكومية. وأوضح «نحن بحاجة إلى هذه المساعدة وذلك ببساطة لان 80 دولة تدعم الارهابيين بطرق مختلفة. بعضهم مباشرة بالمال والدعم اللوجستي والأسلحة والمقاتلين. والبعض الآخر يوفر لهم الدعم السياسي في مختلف المحافل الدولية».

وقال الأسد إنه «يريد أن يُذكر بعد عشر سنوات باعتباره من أنقذ بلاده مقرا بأهمية المساعدة الروسية والايرانية للجيش السوري». وتابع «بعد عشر سنوات، أريد أن أكون قد تمكنت من انقاذ سورية، لكن ذلك لا يعني أني ساكون رئيسا حينها، سورية ستكون بخير وانا سأكون من انقذ بلاده».

وكان من المقرر بدء وقف إطلاق النار بعد أسبوع من الاتفاق لكنه لم يدخل حيز التنفيذ، إذ واصل الجيش السوري هجماته بلا هوادة في أنحاء البلاد بدعم من ضربات جوية روسية.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com