http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

وفاة رجل تلاحقه إسرائيل في السفارة الفلسطينية ببلغاريا

وكالة التضامن 0 تعليق 39 ارسل لصديق نسخة للطباعة

وفاة رجل تلاحقه إسرائيل في السفارة الفلسطينية ببلغاريا



قال مدعون بلغاريون يوم الجمعة إن فلسطينيا هرب من الاحتجاز الإسرائيلي بعد أن أدين بارتكاب جريمة قتل عام 1986 توفي في السفارة الفلسطينية بالعاصمة البلغارية صوفيا.

 

وأغلقت الشرطة مبنى السفارة في العاصمة فيما بدأ التحقيق في وفاة عمر النايف الذي سجن هو ورجلان آخران بتهمة قتل مستوطن إسرائيلي.

 

وقال الادعاء في بيان مبدئي إنه تلقى بلاغا من مندوبين عن السفارة الفلسطينية "بشأن رجل لقي حتفه نتيجة عنف" لكن متحدثة باسم الادعاء قالت في وقت لاحق إنه لا توجد آثار عنف على الجثة.

 

وقالت إنه عثر على النايف في الباحة الخلفية للسفارة وإن المدعين يحققون فيما إذا كان قد دفع أو سقط من طابق مرتفع.

 

وأكدت السفارة - التي لا يحرسها الأمن البلغاري ولا حراس منها وليس بها كاميرات للمراقبة - أن المتوفى هو عمر النايف.

 

وقال أحمد المذبوح السفير الفلسطيني لدى بلغاريا للصحفيين "عمر (النايف) زايد شهيد... نعتقد أن من اضطهدوه ربما نفذوا عملا ضده."

 

وقالت مصادر فلسطينية إنه أطلق عليه النار وألقت رابطة للسجناء الفلسطينيين والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالمسؤولية على إسرائيل فيما أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ما وصفه بالجريمة.

 

وأفاد متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية يوم الجمعة أنها علمت بخبر وفاته من وسائل الإعلام وتدرس في الوقت الراهن المعلومات التي وردتها.

 

وحكم على النايف بالسجن مدى الحياة عام 1986 لكنه هرب عام 1990 أثناء نقله لمستشفى بعد أن بدأ إضرابا عن الطعام. وتوجه أولا إلى الأراضي الفلسطينية قبل أن يهرب إلى بلد عربي ثم إلى بلغاريا حيث كان يعيش منذ عام 1994.

 

وسعت السلطات البلغارية لاعتقاله بعد طلب ترحيل من إسرائيل في أواخر ديسمبر كانون الأول الأمر الذي دعاه للاحتماء في السفارة الفلسطينية وأدى لعملية ملاحقة على مستوى البلاد بعدما لم تعثر السلطات على النايف في عنوانه بصوفيا.

 

و الرئيس عباس أمر بإجراء تحقيق في ملابسات وفاة النايف.

 

وقالت  "أدان الرئيس بأشد العبارات هذه الجريمة النكراء وأصدر تعليماته للجنة التحقيق بالتوجه فورا إلى بلغاريا لكشف ملابسات ما حدث."

 

وذكر نبيل أبو ردينة المتحدث باسم عباس أن الرئاسة ستتابع القضية مع السلطات البلغارية.

 

وقال رئيس الادعاء البلغاري سوتير تساتساروف للصحفيين يوم الجمعة إن هناك أدلة على أن النايف كان يعيش داخل السفارة. كما قال إن النايف كان على قيد الحياة عندما وصل مسعفون للسفارة لكنه لقي حتفه في وقت لاحق.

 

وقال رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف الذي عاد من زيارة للأراضي الفلسطينية وإسرائيل في وقت متأخر يوم الخميس إن مسألة ترحيل النايف طرحت في اجتماعات مع الفلسطينيين والإسرائيليين.

 

وقال للصحفيين في البرلمان يوم الجمعة "أبلغت الجانبين بأن بلغاريا تحترم حكم القانون وستتابع الإجراءات القانونية في هذه القضية."

وكالة أنباء التضامن




شاهد الخبر في المصدر وكالة التضامن

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com