http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

بشير السني المنتصر: تعليقات نشرت في حينها

ليبيا المستقبل 0 تعليق 21 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تعليقات نشرت في حينها




 الجيش الليبي

نعيش مغالطات وجماهير الشعب لا تعرف بواطن الامور. لا احد في ليبيا ضد الجيش الليبي فهو فخرنا وعزتنا ولكن الجيش الليبي في مرحلة الاعداد والجيش بعضه تحت امرة الفريق خليفة حفتر وعدد كبير من ضباط الجيش وافراده بعيشون في طرابلس وفي كل المدن الليبية وكثير منهم في بيوتهم ويجب جمعهم وتنظيمهم، مع الاخذ في الاعتبار الاقدمية والكفاءة وضم الشباب الذي يرغب في العمل في الجيش بعد تدريبة واجتياز كل مراحل تعيينه وشروط انضمامه للجيش. ووضع الجيش تحت قيادة تعينها السلطة التنفيذية الحكومة ويكون تحت سلطتها وسلطة وزير الدفاع ورئيس الدولة. قد يكون قائد الجيش  الفريق حفتر وهذا احتمال وارد او من يقترحه كبار ضباط الجيش ويوافق عليه وزير الدفاع والحكومة ورئيس الدولة وبعد ذلك تسليح الجيش. ولا يمكن اليوم تسليح فريق من الجيش او جيش تابع لاقليم معين  قبل تنظيم الجيش الليبي لان ذلك معناه خلق دكتاتور عسكري يفرض سلطته على الشعب او يستقل باقليمه وهذا ما يخافه المجتمع الدولي اليوم وامتناعه عن تسليح الجيش الليبي الا بعد تنظيمه وضم جميع ضباطه ووضعه تحت سلطة حكومية مدنية مسئولة امام البرلمان. وقائد الجيش لا يعين بالمظاهرات لان معنى ذلك المناداة بحاكم دكتاتوري والعودة الى الحكم الجماهيري كما حدث في الماضي وبعض الدول العربية الجارة. والجيش الليبي للشعب الليبي كله وليس لفرد معين او اقليم معين او مدينة معينة.

• رفض حكومة الوفاق

أنا لا اعرف منطق الذين يرفضون حكومة الوفاق فلتعيين حكومة جديدة معناه اعادة الحوار وقد يستغرق هذا سنتين او اكثر وتعود خرافة الشرق والغرب وطرابلس وطبرق والاسلاميون والديمقراطيون والليبراليون. اما اجراء انتخابات برلمانية في هذا الوقت غير المستقر قد يكون مستحيلا وماذا سيستفيد المعارضون منها فستسفر عن زيادة تمثيل تحالف القوى الوطنية في البرلمان وهذا ليس في صالح المعارضين لحكومة الوفاق او الفدراليين. السياسي يبني قراره على احتمالات ما يحصل في حالة الرفض وهذا واضح للاسباب السابقة. وإذا كان المعارضون يفضلون بقاء الوضع على ما هو عليه اليوم فحالة الشعب لا تشجع عاقل على مزيد من التاجيل وسيتحمل المعارضون مشاكل التاجيل وضغط المجتمع الدولي الذي يحبذ الموافقة على حكومة الوفاق. 

• حكومة الوفاق

العيب الذي كرره المنتقدون لعدد وزراء حكومة الوفاق جانبه الصواب. ان النظام الاداري في ليبيا ضعيف ودور وكلاء الوزارة ضعيف جدا لعدم الخبرة وتدخل المليشيات و المحسوبية والعائلية في تعيينهم ولهذا نحتاج الى حكومة بعدد وزراء كبير مسئولياتهم معلنه وعملهم خاضع للنقد والتقييم الشعبي العام والاعلامي والبرلماني. ونحن لا نسمع في الاخبار عن الدول الاجنبية سوى العدد القليل من الوزراء اعضاء مجلس الوزراء، بينما عدد الوزراء فيها يتعدى المائة في معظم الدول الديمقراطية اذا اخذ في الاعتبار الوزراء غير الاعضاء في مجلس الوزراء ووزراء الدولة والوكلاء البرلمانيين والسكرتيرين البرلمانيين الخاصين وكلهم اعضاء في مجلس النواب. ففي بريطانيا وهي دولة الحريصة على التقليل من المصاريف الحكومية  عدد اعضاء مجلس الوزراء  فيها حوالي 30 وزيرا  بالاضافة الى عدد كبير من وزراء الدولة والوكلاء البرلمانيين والسكريتيرين الخاصين البرلمانيين وكلهم اعضاء في مجلس النواب يزيد عددهم عن ضعب عدد وزراء اعضاء مجلس الوزراء اي ان عدد اعضاء الوزراء يزيد عن 100عضو على اقل تقديريتولون امورا تنفيذية. هذا بالاضافة الى عدد كبير من الوكلاء الدائمين الموظفين غير السياسيين الذين يسيروم اعمال الوزرات اداريا  ونوعيا ويتمتعون بنفوذ كبيروسمعة ويتولون مهاما تنفيذية وقادرين على ادارة البلاد من غير حكومة لفترات طويلة في الحالات التي يتعذر فيها تاليف حكومة سياسية. وبهذه المناسبة المستر ماكملان وهو من اهم رؤساء الوزراء البريطانيين بعد الحرب العالمية الثانية وخلافته لايدن سنة 1957 اخذ عليه بانه عين 35 عضوا من عائلته واصهاره في حكومته  منهم 7 اعضاء في مجلس الوزراء  والباقي منهم اما وزراء غير اعضاء او وزراء دولة اووكلاء وزارات برلمانيين او سكرتيرين برلمانيين خاصين . وهذا ليس عيبا في النظام الديمقراطي الحزبي حيت يتصاهر اعضاء الحزب منذ زمن ويدخل اولادهم وبناتهم  جامعات معينة واحدة تتمتع بمستوى عال ومرافق اجتماعية واحدة كالنوادي بمختلف انواعها ويتخرج منهم علماء وخبراء يتولون مناصب هامة في الحكومة وفي المجال الاقتصادي والاجتماعي  وبعضهم اعضاء في الحزب  يرشحون انفسهم  ليصبحوا  اعضاء في البرلمان. والمواطن البريطاني لا يهمه اسم الوزير او علاقته برئيس الوزراء او الوزراء  فهو ينتخب مرشح الحزب للبرلمان  الذي لا يعرفه شخصيا وبصرف النظر كونه من منطقته أومن اقصى البلاد ما دام ينفذ سياسة الحزب الذي  صوت له. 

• كتابة التاريخ

بعض الكتاب يجيد الانشاء ويكتب في التاريخ الذي لا يعرفه لانه لم يقرأه من مصادره المهنية المحايدة او عايشه شخصيا ويحاول أن يتخيل تاريخا لليبيا وفقا لغايات في نفسه ومعظم مؤرخينا مع الاسف غير مؤهلين علميا وغير محايدين ونامل من شبابنا المؤهل علميا ان يعيد كتابة تاريخنا الحديث وفقا للمعايير العلمية والحياد. وبعض كتابنا ينكرحتى اسم ليبيا الذي اطلق منذ التاريخ القديم على المنطقة الواقعة بين مصر وتونس يبتدئ بهيردوت عندما زار ليبيا وقال من ليبيا ياتي كل جديد. ويطلق اسم ليبيا حتى اليوم على المناطق الواقعة بين مصر وتونس. التغير الوحيد ان العرب لم يعجبهم اسم ليبيا فاطلقوا عليها لقب طرابلس الغرب المعرب وأستمر ذلك في العهد العثماني والعرب سموا بلاد الشمال الافريقي باسم عواصمها فمصر سميت مصرويطلق على عاصمة مصر حتى القاهرة اليوم تسمى مصر عند المصريين، وليبيا سموها بالعاصمة طرابلس الغرب وتونس سموها باسم تونس العاصمة والجزائر سموها باسم العاصمة الجزائر ومراكش كما كان يسمى المغرب باسم العاصمة مراكش حتى وقت قريب. واستعمل اسم ولاية طرابلس الغرب المنطقة الواقعة بين مصر وتونس في العهد العثماني حتى احتلال ايطاليا فاعادت لها الاسم القديم ليبيا. وبعد الحرب العالمية الثانية نادى عبد الرحمن باشا امين جامعة الدول العربية باستقلال ولاية طرابلس الغرب العربية وعرفها في قرارات الجامعة العربية بانها المنطقة الواقعة بين تونس ومصر، وكانت كل وثائق الجامعة العربية تسمي ليبيا طرابلس الغرب، حتى قامت الدول الكبرى التي احتلت ليبيا بعد الحرب العالمية الثانية واطلقت عليها الاسم الايطالي ليبيا. وقسمتها حسب الاراضي التي احتلتها ثلاتة اقاليم طرابلس وبرقة وفزان خصصت برقة لبريطانيا لتكون مكانا لقواعدها العسكرية في الشرق الاوسط وقريبة من قناة السويس لتوقع انسحاب قواتها من مصر تلبية لمطالب الشعب المصري، وتخصيص طرابلس الى ايطاليا التي احتفظت بجالية كبيرة فيها وتعتبرها الشاطي الجنوبي لها. وخصصت فزان لفرنسا لتكون منطقة فرنسية استراتجية  تشرف على النيجر وتشاد والمناطق الفرنسية الافريقية الغربية. ورغم فشل مشروع بيفن سفورزا في الامم المتحدة لتقسيم ليبيا بين هذه الدول الثلات الا انها استطاعت فرض النظام الفدرالي بعد قرار الامم المتحدة باستقلال ليبيا حتى تحتفظ كل دولة من هذه الدول الثلات بمنطقة نفوذ لها في المناطق التي كانت تحتلها واصبحت ولايات وفقا للنظام الفدرالي. ولكن الثعلب البريطاني كالعادة استطاع فرض نفوذه على كل ليبيا وتخلص من ايطاليا وفرنسا. ولكن امريكا فرضت نفوذها على بريطانيا في ولاية طرابلس لتكون مركزا لقاعدتها الجوية ولقواتها في الشمال الافريقي والبحر الابيض المتوسط امتدادا لقواعدها في المانيا. هذا ما كتبه المؤرخون المعرفون والوثائق الدولية المحفوظة في ارشيف وتقارير سفراء الدول التي استعمرت الشرق الاوسط والشمال الافريقي التي تنشر كل 30 عاما للباحثين والمؤرخين والطلاب.

• النقاش فقد مصداقيته

هناك امور لن يمكن الحكم عليها دون الرجوع الى الجهات الدستورية المختصة. مجلس النواب لا بد ان يجتمع للموافقة على الاتفاق وعلى تشكيل الحكومة في اقرب فرصة. متى يتم هذا الاجتماع في طبرق او في مكان بديل؟ هذا قرار يتخذه اغلبية اعضاء مجلس النواب شفويا او كتابة كما لهذه الاغلبية ان تحدد جدول الاعمال وعلى رئيس مجلس النواب تنفيذ رأي الاغلبية او استبداله. ويخضع الامر للتصويت هذه هي الديمقراطية التي يسير عليها العالم اليوم  وتقر مبدأ الاغلبية مع الاستماع الى رأي الاقلية دون الالتزام بالموافقة عليه  ولا يوجد استتناء. المجالس النيابية في العالم تتخذ القرارات بالاغلبية. الامر الثاني وهو تاجيل اعلان حكومة الوفاق وهذا يؤسف له لانه اتضح للمواطنين ان اعضاء مجلس رئاسة الحكومة يصرون على نظام المحاصصة الذي اتبعته الحكومات السابقة وادى الى فشلها. لان الحل السليم بعد محاصصة مجلس الرئاسة يجب ان تتألف الحكومة  في هذه الفترة من خارج اعضاء البرلمان والمؤتمر من اخصائيين خبراء في مجالهم ولا اقول اخصائين علماء فالخبرة الطويلة هي معيار الاختيار،  ويقبل الجميع هذا الاختيار. 

• تمويل الارهاب من اموال الشعب

هذه العمليات العسكرية التي لا تنتهي في بنغازي حسب الاخبار المداعة فإذا كانت صحيحة فمعناه ان هنك قوات كبيرة وقوية معارضة  وهذه لا تاتي من العدم وتكاليفها كبيرة جدا فمن يدفع لها، هل هي الحكومة الليبية في شكل مرتبات وهبات وشراء اسلحة لان ما تركه القذافي من سلاح قد نفد  بعد خمس سنوات من العمليات العسكرية، او انها  تمول من جهات اجنبية فمن هي هذه الجهات؟ وما الدليل على هذه المصادروما اهدافها؟ وفي طرابلس ودرنة وسرت وصبراتة  ومصراتة وباقي المدن الليبية وفي الجنوب مليشيات كبيرة قوية تحارب وتعتدي على الشعب والسلطات الحكومية وتقاوم وهذا معناه انه لها قوة كبيرة ومسلحة  فمن يصرف عليها هل هي الحكومة في شكل مرتبات؟ او جهات اجنبية ومن هي؟ فمهما كانت مصادرها الداخلية الخاصة لا يتوقع احد ان تكون كافية لنشاط هذه المليشيات والمحافظة على عملها العسكري. في امريكا الجنوبية نعرف ان مصادر المليشيات المالية تاتي من تجارة المخدرات وفي العراق وسوريا واليمن نعرف مصادر الارهاب المالية من الدول المجارة المتنازعة، فلا بد لاي ملشيات من مصادر مالية وخوفي انها في ليبيا تعيش على الحكومة الليبية والسلطات الحكومية ويدفع لها من مال الشعب الذي تحاربه وتحاصرة وتجعلة يعيش في عازة وفقر فمن هي هذه الجهات الحكومية التي تدفع مرتبات مليشيات تحارب السلطات الحكومية؟ وباي قانون ومن يوقع على صرف هذه الاموال؟. الشئ الذي نعرفة ان هناك موظفين مسئولين ماليين في وزارة المالية وفي كل الوزارات لهم حق التوقيع وبدونهم لا يصرف مليم واحد من خزانة الدولة. بدراسة تاريخ المليشيات والعصابات  نجد ان نشاطها يتوقف على مصادرها المالية فلا يستطيع الجياع محاربة السلطة والمال هو المصدر الاساسي للارهاب ولوقفه لا بد من قطع او وقف تمويله للقضاء علية وهذا ما تستعمله امريكا اليوم في محاربة الارهاب. وليبيا لن تستطيع وقف الجماعات الارهابية وتسليم اسلحتها الا إذا  قطعت عنها المرتبات والمساعدات  والمصادر المالية الاجنبية.

• اعتقاد خاطئ

اذا كانت حكومة الوفاق تعتقد ان المعارضين في البرلمان والمؤتمر الوطني والمليشيات سيسلمون لها امور الدولة بسهولة  فهي مخطئة. اكثر من 90% من الشعب الليبي يؤيد حكومة الوفاق ولكنها تريد يدا من حديد لفرض سلطتها وهي تفتقد لهذه اليد الحديدية، ونواة جيش حفتر غير قادر على عمل اي شئ  فهوغير منظم وغير مسلح ويعتمد على المليشيات أيضا. لهذا يجب المبادرة في  طلب مساعدة المجتمع الدولي عسكريا رسميا والدول المهتمة بليبيا لها وسائلها لتقرير نوع المساعدة العسكرية التي تحتاجها ليبيا ولكنها لن تقدم على ذلك الا بطلب رسمي من حكومة الوفاق التي اعترف بها المجتمع الدولي. وفرض الشرعية  باغلبية اعضاء البرلمان والمؤتمر الموافقين على اتفاق الوفاق. وإذا تعذر اجتماع مجلس النواب في طبرق يدعى للاجتماع في مكان داخل او خارج ليبيا بدعوة من حكومة الوفاق دون اعتبار للمعارضين للموافقة على الحكومة حال تاليفها، وفرض اجتماع الحكومة والبرلمان في العاصمة طرابلس والطلب من المليشيات الانسحاب منها حالا بمساعدة المجتمع الدولي والبدء في العمل لاحياء دولة ليبيا.

• احلام الانضمام الى اوربا

هل يقبلنا الاتحاد الاوربي الذي رفض تركيا رغم تقدمها علينا. الاندماج في الوحدة الاوربيةهو اقصى ما تتمناه اية دولة عربية مجاورة. عندما استقلت ليبيا كانت امانينا ان ننضم الى الجامعة العربية  واين هي الجامعة العربية الان بل اين العرب كامة. العرب يقتلون بعضهم بعضا بالالاف يوميا وجلهم لاجئون في الخارج او في الداخل اطفال يموتون امام اعيننا جوعى وبعضنا يشتري القصور بل جزرا بكاملها والمؤسسات التجارية في اوربا وامريكا. السلاح الذي اشتراه العرب واستتمروا فيه ثرواتهم للدفاع عن انفسهم وتحرير فلسطين يستعمل اليوم في العراق وسوريا واليمن وفي ليبيا ومصر وفي كل ارجاء العالم العربي ضد العرب يحصد الاف الارواح يوميا. انقسم العرب الى شيعة وسنة ووهابين  وعلويين وحيثيين وداعش وقاعدة واخوان مسلمين وفي ليبيا الى فدراليين ووحديين واسلاميين وفي تونس اخوان مسلمين وتوانسة وفي الجزائر والمغرب الى عرب وبربر  وفي مصر الى مسلمين واقباط واخوان مسلمين وغيرها من الانتماءات لا تعد ولا تحصى. في هذا الخضم هل يمكن لليبيين الاندماج في الوحدة الاوربية وهم عاجزون حتى على الحصول على تاشيرة دخول للاتحاد الاوربي. 

• الحوار الليبي الليبي

الذين بعتقدون ان الامن في ليبيا  سيستتب بالتشاور والحوار الليبي الليبي يعيشون في احلام اليقظة. الامن في ليبيا وفي البلاد العربية لا يستتب الا بالقوة والتاريخ العربي الحديث والقديم خير شاهد. ومن واجب اي حكومة في العالم اذا عجزت عن فرض الامن في بلادها  من حقها طلب المساعدة الاجنبية من الاصدقاء او من الامم المتحدة  بالشكل الذي تراه صالحا للوطن وحماية المواطنين. ولا اعتقد ان القبعات الزرقاء يمكنها القيام بتحقيق الامن في ليبيا. دعنا من التشدق بالوطنية والعنجهية العربية الموروثة والقول اذا بلغ الرضيع لنا فطاما تخر له الجبابرة ساجدين. الحل واضح طلب مساعدة دول الناتو لانها هي التي تسببت في هذه الفوضى لـأرسال قوة ارضية تساندها الطائرات التي قضت على كتائب القدافي، وبالتعاون مع الجيش الليبي يتم  توجيه انذار لجميع المليشيات في كل ارجاء ليبيا  لتسليم سلاحها في بحر اسبوعين ووقف المرتبات لرؤساء وافراد المليشيات ومصادرها المالية من الخارج وتجميد اموالهم في الخارج حتى  يسلم جميع افرادها السلاح فوقف التمويل هو وسيلة القضاء على الارهاب. وبعد ذلك تبدأ حكومة الوفاق عملها بحل كل الحكومات والمجالس التشريعية غير المنصوص عليها في وثيقة الوفاق وجميع الهيئات العامة الاخرى ومجالسها والانتهاء من وضع الدستور واجراء استفتاء عليه وانتخاب الرئيس ومجلس للنواب  وتعيين الحكومة وفقا للدستور  تحت حماية قوات الامن الليبية والجيش الليبي ومساعدة قوات دول الناتوواستمرار وجودها حتى تستقر الاوضاع  لمنع اية عرقلة لسير العملية الدستورية وعمل الحكومة. وبغير هذا البرنامج لن (الزمخزرية) ترجع ليبيا كدولة ولن يستقر الامن.   

• الوحدة والفدرالية

هؤلاء الذين يكثرون الحديث عن الوحدة والفدرالية انما ينفخون في قربة مثقوبة فلا قبائل برقة ستقرر الفدرالية ولا جماهير طرابلس ستقرر الوحدة. من يقرر ليبيا ستكون فدرالية او ليبيا موحدة هي الدول الغربية المعنية فرنسا وبريطانيا وايطاليا وامريكا. هذه الدول قررت سنة 1951 ان ليبيا يجب ان تكون فدرالية لان مصالحها الاستراتجية انذاك تقتضي ذلك  وقبلها الليبيون واعتمدوا نظام المملكة الليبية المتحدة (ليبيا الفدرالية). وفي 1963 قررت هذه الدول ان تكون ليبيا دولة موحدة لان الشركات البترولية تريد استغلال الحقول النفطية المشتركة بين الولايات والتعامل مع حكومة واحدة بدلا مع اربع حكومات  وقبل هذا الليبيون هذا واعتمدوا نظام المملكة الليبية (ليبيا الموحدة). هذه الدول دعمت انقلا ب القذافي سنة 1969 واعترفت به حال اعلانه لانها وجدت ان خلافات الليبيين وضعف النظام الملكي سيعرض البلاد لانقلاب شيوعي. وفي سنة 2011  ضاقت هذه الدول درعا بتصرفات القذافي وتدخله في السياسة العربية والافريقية فاستغلت ثورات الربيع العربي وقررت نهاية حكمه.

بشير السني المنتصر

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com