http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

خليفة حفتر جمود الشخصية وجمود الإنجاز.. بقلم / محمد الامين

ايوان ليبيا 0 تعليق 17 ارسل لصديق نسخة للطباعة

خليفة حفتر جمود الشخصية وجمود الإنجاز.. بقلم / محمد الامين



 

بقلم / محمد الامين

حفتر المتأرجح بين أوهام حسم بعيد المنال ببنغازي، وأمنيات مجد شخصي فات أوان صناعته لانعدام المقوّمات وصروف الدهر وسنين التمرّغ في أحضان الأعداء.. يُصرّ أن ينتهي كعسكري صغير.. ولا يستطيع التعايش مع التحدي الوطني ومقتضيات جمع شمل المؤسسة العسكرية وتوحيد الصفّ..
الرجل على ما يبدو لا يريد أن يكون خارج رهاناته الخاطئة.. وقد كلّف نفسه بمهمّة "تدجين" المؤسسة رغم كلّ ما ذاقه على أيدي جماعة الثورة الموباركة والمجيدة وما رأى وما سمع..
بحُكم الحصيلة والمنطق والتطورات اليومية، يُعتبر حفتر فاشلا في مهمّته التي أعلنها يوم إطلالته الشهيرة إلى حدّ الآن.. والنجاح الوحيد الذي حصده هو أنه قد حوّل تعاطف كثيرين معه إلى نقمة وسُخط عليه.. وما قد جمعه من مناوئين ورافضين يوم أمس أثناء لقائه بأهل الشرق يُساوي أو يفوق عدد من اصطفّوا خلف شعار مكافحة الإرهاب تحت قيادته وأيّدوه وتعاطفوا معه.. وأيّا كانت الملابسات والدواعي، وما إذا كان المصير الذي يسير نحوه حفتر ناشئا عن مؤامرات أو ترتيبات أو تفاهمات سرية، فإنه من الواضح أن الرجل قد منح بتعاليه وتصرفاته واهتزاز خطابه وتقليله من شأن غيره فرصة لخصومه كي يقضوا عليه معنويّا.. وهو في حُكم المُنتهِي إعلاميا وشعبيا والسقوط النهائي مسألة وقت لا غير.. وسيحفظ له خصومه جميلا لا يُنسى لكونه قد سهّل عليهم أمر الخلاص منه، ورفع الحرج عمّن يؤيّدونه ومنحهم الإذن بالتخلّي عنه..




شاهد الخبر في المصدر ايوان ليبيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com