http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

ابراهيم الهنقاري: سيدة ليبية فاضلة في رحاب الله

ليبيا المستقبل 0 تعليق 18 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حملت الينا الأنباء مساء امس خبرا مؤلمًا هو وفاة السيدة الفاضلة خيرية عبد الله عارف حرم المرحوم اللواء محمد الزنتوتي مدير عام الجوازات الاسبق وخالة زوجتي العزيزة ووالدة كل من الدكتور عادل والدكتور جلال والمهندس وديع والسيدة الفاضلة فيروز الزنتوتي. والفقيدة العزيزة هي اصغر ابناء وبنات المرحوم عبد الله عارف وشقيقة كل من المرحومين زكي عارف من خيرة ضباط الجمارك الليبية واحمد عارف الموظف بشركات البترول ورجل الاعمال الليبي المعروف الشهيد عبد الجليل عارف وشقيقة كل من المرحومات زهرة عارف بالتربية والتعليم حرم المرحوم لطفي ابوشويرب وحمدية عارف ربة بيت حرم الرياضي ورجل الاعمال المعروف صهري الحاج أمحمد الكريو وصبحية عارف ربة بيت حرم المرحوم النائب والوزير السابق أنور بن غرسة.



وقد انتقلت السيدة خيرية الى جوار ربها بعد معاناة طويلة مع المرض ظلت خلاله تتحمل أوجاعه والامه في صبر وقوة إرادة وقدرة نادرة على التحمل. ولم تفقد خلال سنوات المرض الخمس ابتسامتها ولا روحها المرحة وظلت كما عرفناها دائماً خفيفة الروح تسال عن القريب والبعيد وتجامل الجميع وتتجنب الاساءة الى اي احد من الناس. كما كتب الله لها ان تشهد هي وزوجها عملية اغتيال شقيقها الشهيد عبد الجليل عارف الذي امتدت اليه يد الغدر والعدوان ورصاص اللجان الثورية المجرمة بعد ان هاجر الى الله وخيم بعيدا عن عرس الدم المنصوب في بلده ليبيا المنكوبة ببعض اهلها او بالدخلاء، حينما أطلقت عليه رصاصات الغدر وهو جالس مع اسرته واخته وزوجها في احد مقاهي روما يوم 19 ابريل 1980.

نسال الله العلي القدير ان يتقبلها بقبول حسن وان يكرم مثواها وان يغفر لها ما تقدم من ذنبها وما تاخر وان يجعل مثواها الجنة وان يبدلها دارا خيرا من دارها واهلًا خيرا من اهلها وان يدخلها في رحمته التي وسعت كل شيئ انه على كل شيئ قدير.

يعلم الله كم نحن محزونون لفراقك يا خيرية ولكننا من المؤمنين بقضاء الله وقدره ولا نقول الا ما يرضي ربنا: "الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون". صدق الله العظيم.

احر التعازي لزوجتي العزيزة التي هي من اقرب الأهل الى الفقيدة الكريمة واحر التعازي لابنائها عادل وجلال ووديع والى ابنتها الوحيدة فيروز والى ال عارف والزنتوتي والكريو وابوشويرب وبن غرسة والى أصهار الفقيدة العزيزة وأحفادها والى زميلاتها وصديقاتها ومعارفها الكثر داعيا الله سبحانه وتعالى ان يلهمهم جميعا جميل الصبر والسلوان.

لله ما أعطى ولله ما أخذ. ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

ابراهيم محمد الهنقاري

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com