http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

عبدالمنعم الشوماني: دعوة الى الجنون

ليبيا المستقبل 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قراءة شومانية في سيكولوجيا المخدوعين 
في صغري كنت محاطا بنصائح تدعو للتعقل وتذم ممارسة الجنون؛ لأن التعقل يورث محبة الناس؛ غير أن الواقع اثبت أن الأمر عكس ذلك، فلقد تحول صديقي الطفل المشاكس والمراهق المجنون الى (قديس) يمارس جنونه بأسم الله بعدما كان يمارسه بأسم الشيطان، وحتى (فلان) قريبي الذي تعاطى جرعةخشخاش وأثناء نوبة هلوستة تنبأ لقريبتنا فلانة بأن زوجها سوف يتزوج عليها، واخبر الحاج علان أن أجيره الطيب يسرق غلة دكانه، ولأن ماقاله تحقق، فلم يفق من نوبتة الا وقد اصبح من اولياء الله الصالحين، ولاتزال عجائزنا لليوم يذهبن بالاطفال لينفث في وجوههم النقية لعابه الملوث بميكروبات المجون، فايشفون ببركة جنونه، أما زميل الدراسة الجامعية- الوافد من احد دول افريقيا المنكوبة - فكان هو الاخر ابله باقتدار، غير أنه عند رجوعه لبلده اطاح برئيسها وحل محله ليجعل من بلده عبرة لمن يعتبر بفعل افعاله المجنونة، وعندما دخلت حقل الصحافة كنت اظن الكتابة الرصينة المتعقلة هي مايستهوي القراء، غير أن الواقع كان عكس ذلك، فأحد زملاء المهنة - والذي حقق شعبية عريضة- ذات يوم نشر فيديو لاحد السياسين على صفحتة في (الفيس بوك) ووضع له العنوان التالي (فلان يسخر من الشعب ويتهمه بالغباء)
 فحصل الفيديو على الالف الاعجابات والتعليقات التي تسب السياسي المسكين، مع أن عنوان الفيديو ليس له علاقة بمحتواه!!! 
لقد ادرك زميلي أن اسهل طريق للشهرة هو مخاطبة المجانين بجنون. 
وفي هذا الخضم اللامعقول، قرأت كتاب (سيكولوجيا الجماهير) للرائع غوستاف لوبون، فوجدته يقول: أن قادة الجماهير هم انصاف المجانين.
وياليتك يا لوبون اخبرتنا لماذا هم انصاف مجانين.



عبدالمنعم الشوماني

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com