http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

حكاية مهنة...قهوة سبورت (المقهى الرياضي)

ليبيا المستقبل 0 تعليق 31 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حكاية مهنة...قهوة سبورت (المقهى الرياضي)..



بقلم/ عبد السلام الزغيبي

عرفت بنغازي محلات الحلويات خلال الثلاثينيات من القرن الماضي حيث كان من بين الرواد الاوائل لهذه الحرفة الايطاليون، وكان من اشهر المحلات، حلواني ميلانو لصاحبه السنيور براتو، والذي كان يقع في شارع فيا تورينو، ولصاحب هذا المحل يرجع الفضل في تدريب بعض الصبيان الليبيين، ومن بينهم كل من، مصباح بووذن صاحب محلات حلويات بووذن بميدان الشجرة، وصالح الميهوب صاحب حلواني دمشق بشارع عمر بن العاص، ثم سعيد الداحومي( بوعشرين) صاحب محلات بوعشرين للحلويات.
وبرزت في العهد الايطالي عدة محلات، من بينها حلواني اربوني لصاحبه( تري ماريا) بميدان الشجرة، ثم حلواني برنابو بميدان البلدية، ومحل حلويات في شارع مصراته لصاحبه ( ميتزا صالما)، وقد استمرت هذه المحلات تقدم خدماتها للزبائن الذين كان اغلبهم من الايطاليين أو من الجاليات الاجنبية التي كانت تقيم في بنغازي. أما سكان المدينة العرب الليبيون فقد كانوا يفضلون الحلويات المحلية التي تقوم باعدادها ربت البيوت في المناسبات المختلفة، ومن اهمها، البقلاوة والكنافة والمقروض، والكعك والغريبة ولقمة القاضي، الى جانب الفطيرة والسنفز والزلابية والمخاريق. وأستمر هذا الحال حتى طرد القوات الايطالية من بنغازي بواسطة الحلفاء، عندها قام كل من مصباح بووذن وصالح الميهوب بتأسيس محل حلويات بشارع الشين بمنطقة سيدي حسين، ثم انتقل المحل الى ميدان الشجرة مقابل قرطاسية بوقعيقيص عام 1943، واصبح المحل يعرف بمقهى وحلواني سبورت، حتى نهاية الستينيات وتعريب اسماء المحلات، فاصبح يعرف باسم حلواني الرياضي. بإدارة مصباح بووزن واخوته، أما سي صالح الميهوب فقد افتتح قهوة وحلواني دمشق على بعد عشرات الامتار من مقهى سبورت، وبالتحديد في شارع عمر بن العاص.
ومنذ ذلك الوقت اصبحت هناك منافسة شريفة بينهما في صناعة الحلويات في بداية الستينيات، بعد ان استقر الوضع في المدينة واصبحت المقاهي منتديات لشباب المدينة مع الاقبال المتزايد من قبل السكان على استهلاك الحلويات بخاصة انواع الباستي المختلفة الذي اصبح من الضروريات في الاحتفالات بالمناسبات الدينية والاجتماعية.
ثم ظهر منافس ثالث لبووذن والميهوب، وهو حلواني بوعشرين الذي استقدم صناع مهرة للحلويات، واثبت جدارته في صناعة الحلويات الشرقية خاصة.ومع بداية السبعينيات خرجت عدة محلات حلويات مثل حلواني بوخطوة ، وحلواني النحلة التي تخصص في عمل الفطائر مثل البوريك بالجبنة،
كانت قهوة وحلواني سبورت (المقهى الرياضي) من اشهر مقاهي مدينة بنغازي وكان يقع بميدان الشجرة، لصاحبها مصباح بووذن وبمشاركة الاخوة خليفة ومفتاح وأحمد وعبد الله بووذن.
أما معمل الجولاطي فكان يقع بمنطقة سيدي حسين، واشتهر المحل بصنع الحلويات( الباسطي) خاصة في مناسبات الافراح، والعمبرر، والتورتات،والكيكات، وببيع الجولاطي، وبتقديم المشروبات الساخنة والباردة..
تعلم سي مصباح بووذن صناعة الحلويات المشهورة في ذاك الوقت ( التورتة والباسطي والجولاطي) في سن الشباب، من خلال عمله مع شخص ايطالي اسمه(السنيور براتو )، كما ذكرنا سابقا، ثم باصراره ومثابرته وكفاحه، استطاع تشرب المهنة جيدا، وافتتح محل خاص به.
ومن اشهر من عمل بالمحل، محمد الرقيق( والد ديمس الكبير وديمس الصغير)، وسي محمود الشامخ صاحب احلى قهوة اكسبريسو..
وكان العديد من شباب بنغازي، والوافدين اليها من طلبة الجامعة الليبية، يترددون على المقهى الذي تحول الى منتدى لشباب المدينة، ومنهم شيخ الشباب سليمان بورويله يرحمه الله، صاحب النوادر والمغامرات الخيالية، والصديقين خليفة الفاخري، والصادق النيهوم، وكذلك بالنور برويص، علي صفي الدين، صالح ابويصير، محمد حنيش، والمغيربي ولنقي، حسين النيهوم وحسن بزازة، يوسف الهدار، ومفتاح جربوع و(احميدتي)ونجاتي ونصري إبراهيم، ويوسف الصلابي، وحميدة الجهاني.وابراهيم المالطي، والكثير من اعويلة لبلاد.
وكانت احاديث رواد المقهى الرياضي، تدور عادة عن الكورة ..وفرق بنغازي في ذاك الوقت (الأهلي ..الهلال ...النجمة ) خاصة وان كثير من مشجعي نادي الهلال خاصة من رواد المقهى، بينما كان مشجعي نادي الاهلي من رواد مقهى دمشق في شارع عمر بن العاص.
وقد ربطت علاقة عمل وصداقة بين والدي محمد الزغيبي يرحمه الله، مع المرحوم مصباح بووذن وأخوته، اذا كان والدي يورد لهم المواد المتعلقة بصناعة الجيلاتي والاكواب والملاعق الخشبية.
وأمتدت هذه العلاقة بعد وفاة والدي، عن طريق اشقائي منصور وسعد، الذين واصلا التعاون والعمل مع مصباح وخليفة وباقي العائلة في توريد المواد اللازمة المستخدمة في صناعة الجولاطي، وتوثقت هذه العلاقة واصبحت علاقة عائلية.

مصادر:
حكاية مدينتي بنغازي/ د. ابراهيم احمد المهدوي




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com