http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

اعملوا حساب الامازيغ......

ليبيا المستقبل 0 تعليق 28 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اعملوا حساب الامازيغ......



من غير المألوف ان تعرف خلاصة الكلام, لما سيقال ويحكى, من المقدمة , يعنى مقدمة المقال ,عليه, اقول فى الخلاصه من الان, لهؤلاء الذين ما انفكوا وهم يفعلون كل شىء ويناورون ويسافرون ويملاْون ردهان فنادق تونس والصخيرات ,,, اقول ان هناك مكونا اساسيا ورئيسيا فى هذه الدولة او الوطن المسمى بليبيا يتم تجاهله فى كل المشاورات السياسيه لتشكيل مؤسسات للدوله , ومالم يتم التنبه الى هذه الخطيئة فى حقهم وتصحيحها فلا تلومن ياليبيين الا انفسكم .,,,,

بطبيعة الحال سوف يلتقف المتلقفون كالعادة هذه الخلاصه للهجوم وليس للنصح بتلافى المشكله .سيقولون هذا مثلا هذا الكلام ليس وقته الان وسيقولون كثير اغيرذلك , ولكن لابأس من ذلك  فهناك مثل يقول " اذا انتقدك خصمك , فاعلم انك على حق ". لذلك كلما كثر النقاذ باسلوبهم المعروف كلما تتجدر الحقيقة بان ماكتب صحيح ومؤلم ولاغرو.

ولنبدأ بالكلام المباح , لدينا فى( العظمى ) حتى الان تلاث حكومات وبرلمانان وهيئة للدستور وعشرات السفارات والمؤسسات وما فى حكمها . ياترى كم تبلغ حصة الامازيغ فيها , وما نوع هذه الحصص كما وكيفا , بدون ضحك على الذقون , وذر الرماد فى العيون . ياترى كم عدد وزراء الامازيغ فى حكومة الثنى , سيقول قائل ان رئيسها من غدامس , امازيغى , فهل يقبل هو بذلك ؟ وماذا قدم لغدامس , بلاش الامازيغ. حكومة الانقاذ هى الاخرى يوجه اليها نفس السؤال فهل من مجيب ؟ البرلمان العتيد قالوا تشكل بانتخابات حرة ونزيهة وشفافه ولااعتراض على ذلك مع الكثير من علامات الاستفهام , لكن السؤال هو , لهذا البرلمان هيئة رئاسه ولديه لجان واعضاء لجان ياترى كم كانت حصة المنسيين منها ؟  هل نحصل على توضيح ؟  المؤتمر وما ادراك , آها ,نسيت, رئيسه امازيغى , يضرب لكن ما يعورش , اصبح زعيما للطوره , كما يحب ان يستهزىء به الذين نتكلم عنهم . اذا قارنا بين ما فعله للامازيغ وما يفعله صنوه عقيله  لابناء مناطقه نرى الفرق ونترحم ونتحشم ونتألم .... وفى كل الاحوال هذه مؤسسات منتهية اومافى حكمها  وغير مأسوف عليها من كل الليبيين . هذا هو الحال مع هؤلاء الاحياء اما الاموات كمكتب تنفيذى السيد جبريل , وحكومة السيد الكيب وحكومة المناضل على زيدان . وبالمناسبة امس استمعت الى مقابلة له يعيد فيها كيف اتصل اثناء الثورة مع سيف الاسلام وكيف اقترح عليه ان " يرموا " لهؤلاء اى حاجه , حتى يتوقف هذير الثوره .....وبعدين نجلس ونتحاور ... اصبح رئيس حكومه وقطبا سياسيا ويقال انه يسعى ليكون سفيرا  ,.
نأتى الى تحركات التوافق والوفاق وما يدورفيها وحولها من نفاق  ونتساءل عن عدد الامازيغ وما فى حكمهم فى مشروع وزارة السيد السراج الاولى الثلاثينيه ؟ ياترى هل من مجيب؟ . فى كل الاحوال اختصر البرلمان العتيد الطريق وراحت الوزاره, ليس على الامازيغ فقط وانما على الحالمين بالتوزير . 

الان هناك حكومة توافقية قدرها على النار يغلى, بمعنى " تحت الطبخ " ولنا ان نتساءل مع الشاعر الكبير احمد رفيق المهدوى " قالوا تكلم قلت لا ... حتى ارى مافى القضية من طبيخ يطبخ " . المنطق يقول ان علينا ان ننتظر الطبيخ حتى يستوى لنرى ماهى حصة الامازيع منه , ام ننبه من الان السيد السراج ومن يلف لفه . عملا بقول الله عز وجل بان نذكر " وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين".

واقع الحال يقول ان من شب على شىء , شاب عليه . والامازيغ منذ بزوغ فجر الاستقلال وحكوماته المتعاقبه كانت حصتهم وزيرا للداخلية بهدف تمرير انتخابات مزوره , او وزير دوله , يادوب وعلى دوب الحال .وربما بعض الوظائف على مدى ثمانية عشر عاما . والاخبار المتداولة تقول ان لااحد اتصل او تشاور مع المجلس الاعلى لامازيغ ليبيا , على سبيل المثال , قد يكون حدث كلام مع بعض الاسماء المتداوله التى عليها خلاف واوراقها حتى قد احترقت . لكن هذا لايكفى مقارنة بالطريقة التى يتم التعامل بها مع الاخرين . سفريات الى مصر والجزائر والسعوديه وتونس وايطاليا . من اجل الحديث فى موضوع داخلى يخص ليبيا وحدها وابناءها .واخيرا وليس آخرا الى المرج وزعيم الشرق الجديد , ياسيادة الرئيس .

لقد قبل الامازيغ بالتهميش فى الماضى ومنذ الاستقلال . انتعشت آمالهم مع الثورة المباركه ولاداعى للمن بما قدموه من تضحيات جسام على طول الطريق حتى تحرير باب العزيزية , والمعاناة التى قاسوها اثناء حروب الاخوة الاعداء , قتل على الهويه واغلاق للمسارب وحصار وتخوين واتهامات  وهلم جرا . فماذا يتبقى بعد ذلك ؟

هذه الايام يقوم السيد السراج بتشكيل حكومته , و سيوافق عليها البرلمان, فالموافقة هى شكليه كما اوضح السيد صالح المخزوم, لان السيد عقيله تحصل على مايريد  وسترون , اريد ان انبه , ان لم يكن قد انتبه ,الى ان للامازيغ حقا , فهم اصل هذا الوطن ولافخر وليبيا بلدهم وهم معنيون بها وبحاضرها وبمستقبلها , مع شركائهم فى الوطن . يريدون معاملتهم معاملة لاغالب ولامغلوب ولامغبون ولا مهضوم .... لذلك من حقهم كالاخرين الحصول على حقائب وزاريه , ان كان الامر محاصصة فبها , وان كان الامر وزارة كفاءات فلديهم منها ما يكفى ويزيد .

من سوء حظ الامازيغ هذه الانفة الزائدة عن اللزوم , هى خصلة ممتازه قليل من المجتمعات فى الوقت من يتميز بها , لكنها تكون قاتلة فى مجتمعات لاتهتم كثيرا بالانفه , وعلى ذكر الانفة اذكر بقول شاعر عربى جاهلى يهجو شاعراآخر او قبيلة اخرى يقول " قوم هم الانف والاذناب غيرهم ......... ومن يسوى بأنف الناقة الذنب " وادى هذا الهجاء الى قيام حرب شعواء .
هذه الانفه تجعلهم لايسعون الى المطالبة بحقوقهم والتأكيد عليها وعدم الاقتناع بالوعود الكاذبه وما اكثرها . وهكذا هم دائما فى المؤخرة من القوائم . ولكن يجب ان يتبدل هذا الواقع من الان اذ لم يعد هناك مجال للقبول بغير ذلك . قد ينزعج بعض الاخوه الذين ضرب عندهم الحظ فاصبحوا شيئا ما فى هذه الماكينات التى نتحدث عنها , لكن هذا لايعنى من حيث المبدأ ان الامازيغ يتم حسابهم كما يفعل مع الاخرين بالعدل واكثر من العدل .
تزايد الضغوط تؤدى فى النهاية الى الانفجار , وتزايد الظلم يؤدى فى النهاية الى المقاومه لازالته  " فمن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا ".اى ان للمظلومين الحق فى المقاومة للخلاص مما يعانون.

اتمنى على السيد السراج ومجلسه  الا يغفلوا عن البحث عن الكفاءة الامازيغيه, والا كتفاء بمن قدم نفسه لايكفى , فمن حيث المبدأ " من يسعى للوظيفه لايوظف " هكذا علمنا الرسول الكريم . هناك رجال امازيغ فى كل التخصصات اكفاء بالاضافة الى امانتهم وحبهم للعمل وحبهم لليبيا فلا تفرطوا فيهم وابحثوا عنهم , واذا كان مبدأ تشكيل الوزارة هو كفاءة العنصر لشغل الوظيفه وبز مرشحون من الامازيغ الجميع من اعضاء الوزاره فليكونوا هم اولى بوزاراتها ..وزارة ليبية جميع وزرائها او اغلبهم من امازيغ ليبيا... اليس كذلك؟                                                                                                                    
يوسف العزابى 4-2-016




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com