http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

المهدي الخماس: خاطرة الجمعه... شعرة معاويه

ليبيا المستقبل 0 تعليق 19 ارسل لصديق نسخة للطباعة

معاويه ابن ابي سفيان بالأكيد له ماله وعليه ماعليه ولكن ماأفهمه أنه سياسي مخضرم وداهيه وذو خبره. تولى ولاية الشام بعد وفاة أخيه يزيد لفترة ٢٠ سنه (اثناء خلافة عمر وعثمان) وتولى إمارة المؤمنين كأول أمير في الدوله الأمويه لمدة ١٩ سنه. قال عنه عباس محمود العقاد أنه كان رجلا قديراً وداهيه سياسية في زمانه. مايهمنا اليوم هو شعرة معاويه وليس سيرة معاويه.



خطرها على شعرة معاويه. فطريقته في الحكم يدخل فيها ماقاله يوما ما. "إنِّي لا أضع سيفي حيث يكفيني سوطي ولا أضع سوطي حيث يكفيني لساني و لوكان بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت كانوا إذا أمدّوها أرخيتها وإذا أرخوها مددتها" ومن ذلك الوقت ونحن نردد ونستعمل في شعرة معاويه. اعتقد انها مبدأ سياسي ينفع في توحيد السياسين الليبيين إذا كان لديهم الرغبه في لم الشمل.

يمكن اننا عشنا في حدود ٥٠٠ سنه تحت احتلال العثمانيين، الايطاليين او الاستعمار الداخلي مما افقدنا الثقه في القيادات والسياسيين وفقدنا الثقه في بعض. عنصر الثقه في بعض وانعدامه ظهر في كثير من مصالحاتنا وفشلها قبل التنفيذ. ظهر في حوارنا وكثير من تصرفاتنا.

تبي الحق تصرفات الاربع سنين الاخيره ممن تولوا زمام القياده ومن تصرفاتنا نحن عامة الشعب (لاتعميم) وغيرنا من كان ينصحنا لايشجع على تكوين الثقه. ولكن مع تكوين الدوله وأركانها ستدعمها القوانين والتي ستساعد على بناء الثقه ولو بسرعة السلحفاة.

وتبقى أزمة الأخلاق في مقدمة مشاكلنا... ولكن لو استعملنا شوية ثقه مع شوية أخلاق ,حتى على راس الكاشيك, مع شعرة معاويه ممكن القطار يمشي والإصلاح يبدأ.

دمتم بخير...

المهدي الخماس
الجمعه ٥ فبراير ٢٠١٦

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com