http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

ليبيون .. خطرها على "ذكرى" فبراير ... بقلم : عبدالله عثمان عبدالرحمن

ايوان ليبيا 0 تعليق 22 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ليبيون .. خطرها على "ذكرى" فبراير ... بقلم : عبدالله عثمان عبدالرحمن



 

بقلم : عبدالله عثمان عبدالرحمن


 سؤال متوقع (16) .. لعموم اصدقاء الحائط ..

ترى ماهي فئات الشعب الليبي التى ستحتفل في السنة الخامسة ل "ثورة" فبراير ..؟ ..

ماهي فئات الشعب الليبي التى ستعتبر انها مناسبة فرح تستدعي البهجة والسرور .. ؟.. بعد ملاحظة "تآكل الكثير" من الجمهور المتحمس للتغيير .. الذي يصف كثير منه نفسه بأنه كان "مغرر به" .. وبعد ظهور الكثير من خيوط مؤامرات واجندات الآخرين تجاه بلادنا .. تأثيرها المتزايد مقارنة بدوافع رغبات التغيير الداخلية ..

وماهي فئات ونخب الشعب الليبي التى ستعتبر ان "الثورة" حققت لها ما كانت تفتقده ..؟..

خاصة النخب التى تنتقد "شخصنة النظام" .. رغم أنها تحكم عليه انطلاقا من تجربة "شخصية" للمفارقة .. وسواء كانت مذنبة او ضحية فإن ذلك لايبرر أن نقيم ونحكم على "أوضاع عامة" انطلاقا من ما لحقنا من أذية أو ظلم فقط .. وبعد أن تجاوز الأذى والظلم والمآسي العامة كل ظلم أو أذى شخصي ..

وهل ستحتفل "نخب وقيادات ورموز " هذه الفئات بهذه المناسبة في ليبيا غير الموحدة : في طبر ق او طرابلس .. سرت او صبراتة .. أو خارجها في تركيا أو الصخيرات ..

وماهي الإنجازات والمكتسبات التى تحققت للشعب الليبي .. وليس للنخب .. حتى يتحدث عنها بمناسبة الذكرى الخامسة لتحقيقها ..؟.. قياسا بما كان يملك الشعب الليبي .. وليس النخب .. من انجازات ومكتسبات .. افتقدها وخسرها اليوم .. لا ماتملكته واكتسبته تلك النخب .. من نفوذ ونقود .. وهي مقارنة لايستطيع رفضها أو تجاهلها إلا كل جاحد أو حاقد ..

دون :

- تكرار الاستعانة ب "التعبير" فقط .. الذي ارتبط في نظامنا التعليمي بمادة "الإنشاء" .. اى ان تقول "كلام كثير " حول موضوع يمكن أن تصفه بكلمات ..

أو ..

- تكرار لمقولات النخبة الليبية الفضائية .. المجوفة والبائسة .. مقولاتها المستهلكة "كعلكة" فقدت طعمها مثل مقولات :

- مقولة التحرير : التي لم نتفق حتى اليوم على :

من حرر من ..؟..

ومن سيحرر من ..؟..

ومن سيتحرر من ماذا ..؟..

وهل يمكن "تحرير" الأوطان قبل "تنوير" الإنسان ..؟..

- مقولة حتمية "مرحلة الفوضي" بعد الثورات : في استحضار لما حدث بعد الثورة الفرنسية .. تلك التى سبقها "عصر تنوير" للعقل قبل الفعل .. وتشكل طبقات جديدة أفرزت "نخب " واحزاب وجماعات للتعبير عن تحولاتها .. وهو مالم يحدث في مجتمع لازالت روابط الانتماء فيه عشائرية وقبلية .. ومدن "مشوهة التكوين" يلفها حزام ريفي غير زراعي ..

- مقولة مرحلة المخاض : التى طالت .. دون تساقط رطبا جنيا .. ودون اعتقاد بوجود مولود يتخلق في الاحشاء .. ناهيك عن ان يكون سليم ..

- مقولة المهم أن " الطاغية" مات : الشماعة التى نعلق عليها اليوم كل ماوصلنا اليه من فشل : فشل النهضة والتحديث والثورة والصحوة والربيع .. فشل مشروع الدولة الحديثة ..

لذلك كله :

قد لا نستطيع أن نلوم البعض اذا وافق "قناة النبأ " غير اليقين للمفارقة واستجاب لخطابها .. في أنه :

لايريد أن ينسي ..

ويرجع تاريخ آخر زيارة معلنة لرئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح للقاهرة، إلى شهر أكتوبر (تشرين أول) من العام الماضي.




شاهد الخبر في المصدر ايوان ليبيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com