http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

مختار المرتضي: ما بين بابا معمر وعمي صقر... ضاع الوطن

ليبيا المستقبل 0 تعليق 51 ارسل لصديق نسخة للطباعة

في مكالمة تليفونية مع صديق لي من بنغازي سئلته عن حاله فقال لي كل شيئ تمام فالدنيا صقع والضي طافي والدقيق ناقص ومفيش بنزينة ومفيش غاز ومفلس والحالة (متقربعة) ولكن الحمد لله القايد الصنديد في المرج بخير وعياله مؤدبين ويقولوا يا عمي صقر.



لم اتمالك نفسي من الضحك فلقد حول صديقي وضعه المأساوي والحالة التراجيدية الى حالة كوميدية وكان قلبه يعتصر من شدة الألم ثم صب جام غضبه وسخطه على هذه العصابة المسلحة التي عاثت في البلاد فسادا وسفكت الدماء ودمرت بنغازي وعملت طيلة الخمس سنوات الماضية على اجهاض ثورة السابع عشر من فبراير لصالح قوى خارجية. وتأمرت هذه العصابة على الوطن بدعم من مخابرات دول وبقايا أزلام وأغنياء النهب وسراق المال العام الذين اكلوا الاخضر واليابس.

فجالت خواطري وسرح بي خيالي في شوارع مدينتي ووجوه أقاربي وأصحابي وأبناء بلادي وبعض ما مرت به ليبيا من حكم (بابا معمر) ورفاقه من امثال القايد الصنديد الى الحرب على بنغازي وأبناء الصنديد المؤدبين الذين ينادون صقر الجروشي بعمي صقر . فبئس الاب وبئس العم.

ضاع الوطن يوم انقلاب سبتمبر 1969 ووأد الدولة الليبية حديثة الولادة والخروج عن الشرعية الدستورية بأكاذيب ملفقة عن الملك والحكم الملكي كانت اذاعات مصر الموجهة تحيكها وتغذيها... وضاع الوطن يوم خطاب زواره والنقاط الخمس التي اكلت على ما تبقى من مؤسسات الدولة وكممت فيه أفواه الجميع.

ضاع الوطن يوم فرض التدريب العسكري ليس لخدمة الوطن بل كما قال اجلود أن تتعلموا السياق العسكري بحيث تعطى الأومر وتنفذ ولا تناقش... وضاع الوطن يوم ضربت فيه الحركة الطلابية في جامعتي بنغازي وطرابلس في 1975 و1976 و1977... وضاع الوطن يوم نصبت فيه المشانق في ساحات بنغازي ومينائها وفي ساحة كلية الهندسة في طرابلس.

ضاع الوطن يوم سيقت المقاومة الشعبية وتم انزالها في بحيرات أوغندا لقمة سائغة للتماسيح... وضاع الوطن يوم تم الاعتداء على دول الجوار في قفصة ومصر وتشاد والسودان... وضاع الوطن يوم كلف بأموار البلاد عصابات ولاءها لبابا معمر وليس للوطن.... وضاع الوطن يوم هربت أموال ليبيا باسم الاستثمارات الخارجية ووقف المواطن في طوابير الجمعيات ليتحصل على حصته من (القرامات)و(شكارة) ملابس لا يعلم ماذا تحتويه.

ضاع الوطن يوم قتل أكثر من عشرة الالاف من ابناء شعبنا والكثير منهم من اطفال المدارس الثانوية في تشاد بقيادة صنديد الكرامة... وضاع الوطن يوم تمت تصفيات جسدية لابناء ليبيا في القوات المسلحة تحت عين ومسمع قائد الحرب على بنغازي... وضاع الوطن يوم قتل اكثر من الف سجين سياسي في بوسليم.

ضاع الوطن يوم واجه (بابا معمر) المظاهرات السلمية في بنغازي ومدن ليبيا بالدوشكا والاربعطاش ونص... وضاع الوطن يوم تسلم زمام قيادة ثورة السابع عشر من فبراير من لا يستحقها وتكون مجلس انتقالي من عناصر كثيرة مجهولة الهوية.

ضاع الوطن يوم خطاب التحرير الذي خلى من قضايا الحرية والعدل والمواطنة وتصور لدولة المؤسسات والدستور وتحدث عن الزواج بمثنى وثلاث ورباع... وضاع الوطن يوم ترأس زيدان الوزارة وهو من مشروع سيف وكان على اتصال بسيف يوم الخامس من فبراير يتأمر على الثورة القادمة ويسعى لأجهاضها حين بدأت علامات المخاض.

ضاع الوطن يوم ترأس المشهد من كنا نحسب أن قلوبهم على الوطن ولكن كانت عيونهم على المناصب والسفارات والاستثمارات وثروة الوطن... وضاع الوطن يوم أقرت مرتبات المؤتمر الوطني وامتيازاتهم... وضاع الوطن يوم فشل من كان يتصدر المشهد السياسي في احتواء وضم الثوار الى مؤسسات الدولة من جيش وشرطة واجهزة أمنية اخرى... وضاع الوطن يوم فتحت أبواب التعويضات والهبات بمناسبة وغير مناسبة وصرفت مرتبات للكثير من الليبيين وهم في مضاجعهم.

ضاع الوطن يوم تم اعتماد العلم والنشيد الوطني وابعاد دستورالمملكة الليبية بالرغم انه من المنطق لكل من يقول أن سبتمبر انقلاب وخروج عن الشرعية أن تكون العودة للشرعية اعتماد الدستور كاستحقاق وطني.

ضاع الوطن يوم تبنى البرلمان مليشيا حفتر ودعمها بالمال والسلاح وأظفى اليها صفة الشرعية فاستلمت أموالا طائلة من ميزانية الدولة مقابل تدمير بنغازي... وضاع الوطن يوم تحول البرلمان وحكومة الثني الى مكتب خدمات تابع لقوات حفتر كل عملهما هو تسليح هذه القوات وتوفير المال لها ولم تنجز لا الحكومة ولا البرلمان شيئا للوطن.

ضاع الوطن يوم حشرت فيه عائلات من بنغازي في فصول المدارس كأماكن للسكن عرضة للبرد والمرض ويحرم فيه ابنائنا من حق التعليم ونوابنا في المحروسة وأبنائهم يرتادون مدارس امريكية خاصة.

ضاع الوطن يوم تغزل أحمد قذاف الدم بداعش حين قال أنهم انقياء ولهم رسالة ثم بعدها باسابيع خرج علينا داعش في سرت يقتل الكل ولا يلمس طرف أي مواطن ينتمي لقبيلة القحوص والقذاذفة.

ضاع الوطن يوم تقصف احياء درنة بحجة محاربة الارهاب وتترك داعش في الفتايح تكبر فرحا للقصف... وضاع الوطن يوم تقصف اجدابيا في نفس الوقت الذي تهاجم فيه داعش الهلال النفطي... وضاع الوطن يوم يكون المخول لعقد صفقات السلاح هم ابناء قائد الكرامة فقط للحصول على العمولات.

ضاع الوطن... ولكن الحمد لله فأبناء القائد الصنديد مؤدبين كانوا بالأمس ينادون القذافي ببابا معمر واليوم ينادون الجروشي بعمي صقر... فبئس العم وبئس الاب.

مختار المرتضي

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com