http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

الشعب ياكل فبعضه

ليبيا المستقبل 0 تعليق 22 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الشعب ياكل فبعضه



بقلم ، مجيد الصيد

الان ، يبدو أن الاختلاف في تشكيل حكومة التوافق أو حكومة السراج بسبب حقيبة وزارة الدفاع ،...يعني الجماعة في المجلس الرئاسي قاعدين يتخاصموا على هذة الوزارة ، التجاذبات وعدم التوافق منحصر في معضلة "من يحطوه وزير للدفاع" ،...صح ؟ ،...بالله يا جماعة تبو الصراحة ، راهو خلاص درهتولنا الكبد ،... إذا عجزتم في التوافق قولوها بصراحة ومن غير حشم ، قولوها ،..." لقد فشلنا في تشكيل حكومة توافق " ، مافيهاش عيب ، الكمال لله ، أصلا انتم معذورين لانكم أمتداد للقبلية التي فرضناها على انفسنا نحن الليبيين أو معضم الليبيين ،...إذا كانت المشكلة في وزارة الدفاع خلي ندوروا حد براني نتعاقدوا معاه يجي ويأسسلنا جيش مهني ولائه للوطن وللمواطن ، ما فيهاش عيب ! ،  ت ماهو جبنا خابير كلمنتي (المدرب الاسباني) باش يعلمنا كيف نطبوا الكورة ، علاش لا !؟ ، نجيبوا واحد أجنبي يعلمنا كيف يكون ولاء الجيش للوطن وليس للقبيلة ، أنا أتكلم بجد ، علاش لا ، إذا كانت حكة الطماطم تجي من برا والحليب والدقيق ، حتى الاسبرين يجي من بره  ، شن فيها لو نجيبوا وزير دفاع من برّا ؟ ،... فيه جنرالات متقاعدين من الدول العظمى يقدروا يعملوا بكل مهنية بعقد سنة او سنتين لين نفوتوا المرحلة ، زي ملاعبية الكورة ، نعطوه إمكانيات ونشرطوا عليه أن لا ينحاز لاي قبيلة ،...أنا متأكد انه حيخدم بكل مهنية ومتأكد أن جنرال من دولة عظمى ما يعرفش كلمة إنقلاب أو قبيلة لانه أصلاً المصطلحات هاذي مش موجودة في دماغه ، محوها من زمااااااااان من عقليتهم ، هاي شن رأيكم يا جماعة؟ ، "الكلام موجه للمجلس الرئاسي".  
بينما تتشاوروا في الصخيرات على إقتراحي السالف ذكره ،...كونوا هانيين، إذا سألوني عن حال الشعب الليبي ، سأجيب :
الشعب الليبي متملح ، الشعب راكبه المرض ، الشعب متشرد ، الشعب عايش على أعصابه ، الشعب لا يملك قوته اليومية ، الشعب ما يقدرش يلقى لا دواء ولا يقدر يحمي أطفاله من الامراض الفتاكة ، الشعب مش قادر يشري باكو حليب لان سعره أعلى من سعر الحليب في سويسرا ، الشعب يعاني من الفساد الاداري ، فساد المصارف ، الشعب يعاني من الانتظار ، أنتظار المصالحة والوفاق ، إنتظار الدستورن إنتظار معاشه اللي ما يوصلش إلا (بهوتك) ، ولما يوصل ويفكر أن يسحبه من المصرف لازم ما يرفع معاه خمسة او ستة نفار مدججين بالسلاح ليحمي نفسه من عصابات السطو ، الشعب ما يقدرش يجدد حتى مجرد جواز سفره إلا بعد أن يدفع الرشاوي ، الشعب يمرض وما يلقاش مستشفى محترم يعالج فيه بفلوسه ولا دواء يشفيه من مجرد نزلة معوية ، يمرض الشعب ولا يجد علاج في دولة النفط والغاز، الشعب يفكر أن يسافر للعلاج في الخارج وما أدراك ما الخارج ، اقصد السفر لتونس او للاردن ، الشعب يكتشف أن العملة الصعبة تساوي أضعاف سعرها الرسمي ، يفكر الشعب  "منين يحصل لفلوس" ، يحاول بيع كل نفيس ويرهن ما يملك من أجل شراء العملة ، لكن الشعب يلقى أن (الحسبة ما تلايمش) ، الشعب يحاول (بالرغم من عزة النفس) أن يستلف من الاحباب والاصدقاء لكن ومع هذا ما يقدرش يلم المال ، طبيعي ، لان الناس عايشه في همها وكل واحد لاهي في مصيبته ، الشعب يصيبه الاحباط ، الشعب يفقد الامل ، الشعب ينزوي على نفسه في بيته ، يغلق على نفسه الابواب والنوافذ ، الشعب يعيش في الظلام ولا شمعة تضوي عليه الليالي السود ، الشعب يزداد حزنه ، الشعب يزداد مرضه ولا علاج قريب ، الشعب يدعو الله أن يقرب الفرج ولا فرج يأتي بسبب حماقة الساسة وتسلط الميليشيات ، الشعب ينتظر شروق الشمس ، ولا شمس تشرق ، الشعب يفتح النافذة وينظر إلى نفسه في المرآة على ضوء القمر ،، يكتشف سر الكارثة التي يعيشها ، المرآة كشفت للشعب طبعه وملامح وجهه ، إنكشفت الحقيقة أمامه ، الحقيقة المُرة ،...
وقف الشعب يشكي من نفسه إلى نفسه أمام المرآة ، يشكو من مصيبته ، يبكي تعاسته ،... من المسؤول يا مرآة ؟ ،...
"أنت المسؤول يا شعب ، من المسؤول عن الفقر؟ ،...أنت ، من الذي يقتل ويدمر وينهب؟ ،...أنت ، من الذي يُفسد ؟ ،... أنت ، من هم الذين يتنازعون عن السلطة؟،...أنت ، من أوصلك إلى هذة الكارثة؟ ،... أنت يا شعب ، أنت الضحية وأنت الجلاد ، أنت الجاني وأنت المجني عليه ، أنت المريض والداء وأنت من يمنع الدواء عن نفسك ، ... إنت يا شعب ، أنت الذي أسكنت في ذاتك القبلية المقيته وأنت من يرتوي من الجهوية الخبيثة ، أنت أيها الشعب ، أنت الذي يلهث وراء منابع الجهل والتخلف طوعاً ، ...أنت أيها الشعب ، أنت الذي رقص وهتف يوماً  " إبليس ولا حكم إدريس" ، وأنت الذي صفق لبومنيار المعتوه الان مقبور ، أنت بعينك ، تجوع نفسك الان ، وتسرق نفسك الان ، إنت أيها الشعب ، أنت الذي تظهر تارة كالملاك وتارة اُخرى كالشيطان ، اُنظر إلى نفسك في المرآة ، أنت الشعب الذي يدفع ثمن الحماقة والهذيان ، أنت الشعب الرافض للحياة أنت الذي يفضل الانتحار، أنت اللي تاكل فبعضك* ،...لا تلقي اللوم على الاخرين أيها الشعب التعيس ، أبنائك هم القتلة أبنائك هم اللصوص المفسدين ، أبنائك هم من يتكالبون على السلطة بدافع القبلية والجهوية،...أنت يا شعب ، أنت المسؤول ، مسؤول عن نهايتك ، أنت المتهم الاول والاخير ، ذرّيتك أفسدت وقتلت ودمّرت،... أنت يا شعب ، أنت المُدان في قضية حرق الامة والارث في الماضي القريب والحاضر البغيض أنت من ينسج الان كابوس المستقبل المجهول" .

*بالليبي "الشعب ياكل فبعضه" ،... أي أن الشعب يلتهم نفسه بنفسه ، حالة نفسية مُزرية.
   
 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com