http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

نقف ونتأمل وننتظر غد

ليبيا المستقبل 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نقف ونتأمل وننتظر غد ...... يوم أجمل يسوده الأمن والأمان



نعم الله كثيرة وعديدة تستوجب الحمد والشكر، نعمة الإسلام ونعمة الصحة والعافية ونعمة العقل ونعمة الأهل والمال نعمة الرفاهية ونعمة مجانية الكهرباء والماء والصحة والتعليم. ونعم لا تحصى ولا تعد. وأهمها وما تجعل الإنسان المواطن يشعر ويستشعر ويعيش بالخير كل ذلك هي نعمة الأمن والأمان.
من إخواننا واهلينا  يعيش مناخا متوترا وأجواء حرب وقتال ذلك ما نراه في بعض المدن الليبية، ومن يعيش تحت ظلال قصف وأشلاء ودمار، ومن يفقد منزله ومكان استقراره، ومن يفقد أجمل ذكرياته وأيام عمره .. كل تلك الصور والمشاهد صور تدمي لها القلوب وتبكي لها العيون لوطن كان يشكل واحة أمن وأمان تهتز صورته ويغيب أصحابه وتغيب مظلة الأمن والاستقرار والأمان بعد منا الله علينا بالثورة المباركة ثورة 17 فبراير ضد الجبروت والظلم والطغاة.

كنا نتحرك ليلا او نهارا بالشوارع والطرق بأمن وامان ، ننام وننسى الأبواب بيوتنا مفتوحة ، نتأخر ويتأخر الأبناء بالرجوع  الي بيوتنا بسلام واستقرار بدون خوف ورعب .

 انها نعمة تسود على أرض وطننا يحتضن كافة أبناءه وشعبه وكل من يعيش عليه من إحساس فقد او قلق وخوف. · الحمد لله ، احمد الله، واحمدوا ربكم أحمدوا الله ونحمده ليلا ونهارا سرا وجهرا نحمده صلاة وسجودا وتضرعا أن يمدنا  ويديم على وطننا نعمة الاستقرار والأمن والأمان. 
نحمد الله حمدا كثيراً على إننا من اهل ليبيا ونعيش ونمثل دولتنا الحبيبة ليبيا  ونعيش في ارضها وتحت سماءها ونتنفس هواءها ونخاف علي حدودها وبرحها وسماءها 
من يحب الوطن بصدق وعمق يعيش عشقا يسري في الوريد يتغذى جنينا ينمو في رحم أم .. عشق يسبقه الشوق ..إن ذقت مرارة البعد عن الوطن. وسافرت عنه. تدرك معنى الشوق.. نشتاق شوق غريبا يتأجج في الروح أن تعود وتكون بالقرب منه.. ومن داق مرارة الحرب والقتال والنزوح والسلب والنهب في بعض المدن يدرك معناة عدم الاستقرار وعدم الأمان.

   ليبيا أم غالية بأهلنا واصحابنا بالوطن الكبير ،‎ وحب الوطن يعني وجودك بوجود وطن يقدرك ويحميك ويخاف عليك ويقدرك ويسهر لتكون أنت.. ولتكون أنت كل شيء لوطنك وأقلها أن تعمل بضمير وأمانه إخلاص ، والوطن يحتاج الي المخلصين والوطن أمانة والعمل مسؤولية وكل ذي منصب محاسب من وزير لأدنى الهرم في كافة المناصب .
أحمدوا الله على إننا من الوطن ليبيا وليبيا لنا ..وعلينا ان نحمدوا ما من الله علينا في وطننا الغالي ليبيا بالنعم التي لا تحصي ولا تعد  .
احمدوا الله على رؤية بعيدة تجعلنا نقف ونرقب ونتأمل وننتظر غد أجمل يسوده الأمن والأمان والاستقرار، الوطن ليبيا  غالية وغلاها لا يقدر بثمن ولا كلمات ولا زمن ولا مكان.

حفظ الله ليبيا

حسين سليمان بن مادي

طرابلس الغرب / ليبيا

 

 

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com