http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

يا موسى ... سنعيدها سيرتها الأولي !!!

بوابة افريقيا 0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أن يتكلم أحد العامة بما سمع من أخبار .. فلا لوم عليه لأنه وقع فريسة لآلات الضلال ...



وأن يجتر أحدهم ما سمع فتلك صفة من لا يتبين ...

وأن يمعن أحدهم في تكرار ما عرف أنه يجافي الحقيقة ... فذلك الكذب البواح ..

ولعله لا يخفي علي أحد من المتتبعين من العالم أو العرب أو علي المستوي المحلي في مصر أو في ليبيا ..

حقيقة ما جرى في ليبيا قبل خمس سنوات في فبراير 2011 ..

 

لكن أن يظهر علينا شخصية مثل الأمين العام السابق للجامعة العربية  ( عمر موسى ) لينكأ جرح الحقيقة ، بعدما تكشفت أمام الليبيين والعرب والعالم فتلك ثالثة الآثافي ...

ظهر ( عمرو موسى ) قبل أيام في معرض القاهرة محاضراً عن الثقافة في المواجهة ، ليتكلم عن ليبيا في معرض حديثه كلاماً ، يعلم هو نفسه أنه لا يقول الحقيقة ...

قال ( عمرو) "أن الجامعة العربية تدخلت في موضوع ليبيا في فبراير 2011 ، بعد أن بدأت ليبيا ( وهنا يقصد النظام ) بقتل المدنيين وقصفهم بالطائرات ..!!! وعندها فيه حد قال : طز في الجامعة العربية !!! فقررنا تعليق عضوية ليبيا في الجامعة العربية !!! 

وقال أيضاً " نحن لم نحل موضوع ليبيا الي مجلس الأمن !!! وللإنصاف .. قال أن الناتو والدول التي شاركت في الحرب علي ليبيا تجاوزت قرار مجلس الأمن !!!

قال ( عمرو ) أيضاً أن ليبيا خلال 40 عاماً لم تعمل شئ لا تنمية ولا حاجة !!! لا مدارس ولا جامعات ولا طرق ولا مستشفيات  ولا حاجة ....

 

وهنا أقول للسيد عمرو موسى ... يا حضرة الأمين العام السابق ..

يا حضرة وزير خارجية مصر السابق ومندوبها بالأمم المتحدة السابق ...

أن يكون لك موقف خصومة مع ليبيا او مع نظامها السابق أو أن تلبي رغبة من طلب منكم ما تم عام 2011 ضد ليبيا مخالفاً لميثاق الجامعة العربية ... كل ذلك لا يعطيك مبرر الاستمرار في اجترار أسطوانة 2011 لأن الذي خطط لليبيا ما حدث ... إعترف باستخدامكم وأدوات أخري لتنفيذ مخططه ..

وأحيلكم الي كتاب وزيرة خارجية أمريكا ( هيلاري كلينتون ... الخيارات الصعبة ) ، عندما جاءت من باريس وكانت قد تكلمت معكم هاتفياً وطلبت منكم احالة موضوع ليبيا الي مجلس الأمن ... ونزولاً عند رغبتها ورغبة حمد ( بتاع قطر ).. كان لها ما طلبت ..

 

أتعرف يا سيد عمرو لماذا قيل لكم  .. طز ..

لأنكم لم تتحروا الحقيقة فيما ينشر من أخبار وأستندتم الي شهود الجزيرة العيان ...

والتي ظهرت حقيقتهم وكم الأموال التي تدفع لهم  ..ومن أين يتكلمون ...

وجنود الاعلام العربي الأشاوس والبي بي سي وهم يصرخون ، إنقذوا ليبيا !!!!

لا شك لدي أنكم تعلمون أن كل ذلك كان مسلسل كذب ...!!

ولذلك قيل لكم طز .. عندما صدقتم الكذب وشرعنتموه وأنتم تعلمون ..

 

يا سيد عمرو...

أحيلكم الي تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية عن عامي ، 2009 و 2010 لتري مكان ليبيا فيه ..

الجامعات الليبية منتشرة في كل أنحاء ليبيا ... 15 جامعة تابعة للدولة ... ناهيك عن الجامعات الخاصة ..

 

والي تقرير اليونيسكو عن " التعليم للجميع " والذي بين أن الإنفاق علي قطاع التعليم يمثل 2.7% من الناتج المحلي عام 1993 ، وتبين الدراسة التي أجراها البنك الدولي أن الحصة المخصصة للتعليم من اجمالي الناتج المحلي تعتبر من اعلي الحصص في العالم حيث بلغت 7% من الناتج المحلي عام 1997 ..

وبحساب نفقات التعليم من نفقات تشغيل القطاع فكانت تمثل 27% من الناتج المحلي عام 2007 .. وهي نسبة عالية جدا قياساً بالمعايير الدولية حيث بلغت ضعفي نظيراتها في منظمة التنمية والتعاون في الميدان  الاقتصادي ..

 

وتفيد الإحصاءات الرسمية بالآتي :

التعليم الابتدائي والمتوسط ...

عددالمدارس قبل عام 1970 بضع عشرات تطورت الي 3269 مدرسة عاملة في احصائيات التعليم وتقارير برنامج الامم المتحدة الانمائي لعام 2011 ، وهو بالطبع يعبر عما قبل هذا التاريخ ، 

نفس المصادر والاحصائيات بينت أن عدد الطلاب في مرحلة التعليم الأساسي والمتوسط ارتفع من بضع مئات عام 1970 الي 1003865 ( مليون وثلاثة آلاف وثمان مائة وخمس وستون ) طالب وطالبة ..

وبلغ عدد الفصول الدراسية 45892 فصل ..

وارتفع عدد طلاب المرحلة الثانوية من بضع مئات عام 1970 الي ما مجموعه 223623 طالب وطالبة ..

 

 بالنسبة للتعليم الجامعي ..

من جامعتين عام 1970 الي 15 جامعة عام 2011 ...

يدرس بها حتي فبراير 2011 .. 300966 طالب وطالبة وبها 41143 أستاذ جامعي ليبي  قاراً ، بالاضافة الي 2731 أستاذ غير ليبي ، و 3918 أستاذ متعاون ...

معدل الاستاذ للطالب 1: 35

تخرج من الجامعات الليبية 253176 طالب وطالبة ..

بالاضافة لايفاد آلاف من الطلاب للتخصصّات العالية والدقيقة الي 40 دولة منها الولايات المتحدة ، كندا ، بريطانيا ، فرنسا ، ألمانيا ، إيطاليا، ماليزيا ، الهند ، السويد ، روسيا ، والدول العربية ..لجميع التخصصات.

 

يا سيد عمرو ، كنت حاضراً في أكثر من مناسبة لتدشين والاحتفال بمرحلة من مراحل النهر الصناعي العظيم .. الذي اعتبرته الامم المتحدة عبر منظمة الاغذية والزراعة FAO أعظم مشروع لإنقاذ الحياة ووصف أيضاً في كبري صحف العالم مثل الفايننشل تايمز اللندنية و ليڤاجرو الفرنسية  وغيرها من انه المحاولة الجادة في العصر الحديث لإنقاذ الحياة والتنمية ..

ناهيك عما سبقه من تنمية جبارة في منطقة الجبل الأخضر والتي كنت ضيفاً عليها في تسعينيات القرن الماضي..وشاهدت حجم التنمية التي كانت من أجل الناس وليست للبهرجة .

لقد صرف علي منطقة الجبل الأخضر عبر الهيئة التنفيذية لمشروع الجبل الأخضر أكثر من مليار دينار ليبي أي ثلاثة مليار دولار حينها ، في الفترة من 1973 الي 1980.. وهي مبالغ ضخمة في ذلك الوقت

ياسيد موسى ..

في ليبيا قضي علي جميع الأمراض المستوطنة في زمن قياسي حسب تقرير منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة ... ليبيا صرفت علي برامج الرعاية الصحية الأولية وكانت من أوائل الدول التي قضت علي شلل الاطفال..

ليبيا أنشئت في أربعين سنة 100 مستشفي منها ست مراكز طبية ضخمة ..

ولعلك تعلم قبل غيرك حجم خطة التنمية التي رصدت لها مئات المليارات وسال لها لعاب الشركات العالمية ، والتي بدأت بالفعل، وتم توقيع عقود ضخمة مع شركات مصرية ، وشركات مشتركة بين مصر وليبيا، حيث كان أكثر من مليون وخمسمائة الف مصري يعملون بها ، ولو أفترضنا أن وراء كل واحد منهم خمسة أفراد من أسرته سيعيشون من دخله فإن اكثر من سبعة ملايين كان لهم نصيبهم من هذه الخطة ..

فقد شرع في بناء 500000 الف وحدة سكنية .. وعشرات المدارس النموذجية وعدد 11 مطار حديث بما فيها مطارين في بنغازي وطرابلس بسعة أكثر من 27 مليون مسافر ، بالاضافة الي عدد 15 مركب جامعي علي أحدث طراز وعددخمس موانئ بما فيها عدد اثنين مناطق حرة للتجارة ، وطريق حديدي يربط شرق الوطن العربي بمغربه .. وطريق سريع من الحدود المصرية الي حدود تونس .. ناهيك عن الاستثمارات الضخمة في قطاع النفط .. 

للأسف الشديد كل ذلك دمر بفعل الناتو وتحالف 48 دولة دمروا ليبيا وشرعنت جامعتك الموقرة ذلك العدوان .. 

وقبل هذا وذاك ليبيا بفعل الثورة عام 1969 .. طردت القواعد الأجنبية .. الامريكية والإنجليزية  التي كانت شوكة في خاصرة  مصر عبدالناصر ، وألحقت أذيً كثيرا بمصر ...

وجحافل 20000 الف إيطالي كانوا يسيطرون علي مقدرات الحياة في ليبيا وفي طرابلس بالذات..

ليبيا ساعدت كل حركات التحرر  في افريقيا حتي نالت استقلالها من المستعمر الغربي ، وبجهد ليبيا بعد 1969 أغلقت اكثر من 12 دولة أفريقية سفارات الكيان الصهيوني بها ...

ليبيا هي التي أسست الاتحاد الأفريقي في 1999 ، وقادت أفريقيا الي التناظر بندية مع الاتحاد الاوروبي في ققم مشتركة ..

هذه هي ليبيا في بضع سطور يا عمرو .. وانت تعلم !!

علي كل حال ..

نحن نعلم جيداً ما حصل داخل اروقة الجامعة العربية في فبراير 2011 ، ونعلم جيداً دور دويلة قطر التي ترأست الجامعة العربية في تلك الفترة ...ونعلم أيضاً حجم الأموال التي صرفتها دويلة قطر لشراء الذمم ... 

ولعل إخوتنا في مصر العظيمة أدركوا حجم التآمر الذي قامت به دويلة قطر وبث سمومها عبر قناة الجزيرة ، مستهدفة الشعب المصري العظيم وقيادته السياسية وقواته المسلحة عبر تدمير ليبيا ، وزرع مليشيات تنهب المال وتهرب السلاح عبر الحدود الغربية لمصر.. والاحداث الإرهابية التي استهدفت مصر شاهد علي ذلك .

مادعاني لكتابة هذه الأسطر هو خروج السيد عمرو موسي في احدي فعاليات معرض القاهرة الدولي مستفزاً مشاعر أكثر من 6 مليون ليبي  بمساهمة منه بصفته أميناً للجامعة العربية وما اتخذت من قرارات احالت المسألة الليبية وقتها الي عبث الغرب ومجلس الأمن بدلاً من التدخل لوقف المؤامرة علي ليبيا ، التي يعلم السيد عمرو موسي دوائرها جيداً.

أخيراً أقول للسيد عمرو موسي ...

تبين الرشد من الغي ، للشعب الليبي والعرب ...

ماتعرضت له ليبيا هو الذي تعرضت له مصر ، لكن مصر كان بها جيش عظيم انتبه قادته لحجم المؤامرة علي مصر التي صفق لها كثير ممن تصدروا المشهد بعد 25 يناير 2011 ، والتف الشعب المصري حول قيادته ليدحض المؤامرة ولتستعيد مصر عافيتها بقيادة شبت علي مشروع عبدالناصر التحرري للأمة العربية جمعاء.. 

في حين أن الجيش الليبي صوره إعلام قطر علي أنه كتائب القذافي ولتستباح ليبيا من حلف الناتو بمباركة الجامعة العربية بزعامة قطر العظمة وجهد من سار في فلكها .

يا سيد عمرو لقد تنصل قادة فبراير الليبيون منها وعضوا بنان الندم ... واعترف الغرب والناتو والاسرائليون وعملاؤهم بتخطيط المشروع ... والنتيجة خراب ليبيا وتهديد أمن مصر .. فأنصحك بألا تلج هذا الباب مجدداً لأنك مسئول بنسبة ما عن مأساة ليبيا وما آلت اليه .!

ولتعلم أن في ليبيا رجال مهما تكالبت عليهم القوي ، ومهما أدلّهم ليل ليبيا سيضيئون بتضحياتهم فجرها وسيعيدونها سيرتها الأولي .. يا موسي .

 وزير الشباب والرياضة الليبي السابق 

الاراء المنشورة ملزمة للكاتب و لا تعبر  عن سياسة البوابة 

 




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com