http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

سعيد رمضان: من يحاسب ديوان المحاسبة فى ليبيا؟‎

ليبيا المستقبل 0 تعليق 87 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بكل أسف حينما تتحول الأجهزة الرقابية التى يراد لها أن تكون سيادية ومستقلة الى مجرد أداة لتضليل وخداع الرأى العام الليبى، من خلال الكشف بين الحين والأخر عن ماهو مفضوح ومعلوم وأصبحت رائحته تزكم الأنوف لدى جميع أبناء ليبيا بالداخل والخارج، ألا يفترض على ديوان المحاسبة أن يحاسب نفسه عن ماصدر عنه من قرارات بوقف موظفين بالدولة وأحالتهم الى التحقيق قبل أن يقدم على أصدار المزيد من قرارات الأيقاف عن العمل؟



أين المصداقية ياديوان المحاسبة، والمواطن البسيط يرى بأن مايصدر عنكم من قرارات أيقاف عن العمل فى حق موظفى الدولة، لايعمل به ويضرب به عرض الحائط، ومجرد حبر على ورق، وبأمكان رئيس الحكومة ألغائه بجرة قلم، وبأمكان مجلس النواب أيضا تجاهله وشطبه وألغائه، ومع كل كذلك لاتزال ياديوان المحاسبة تصدر المزيد من تلك القرارات الفاقدة للمصداقية والتى تخرج علينا فى مناسبات وأوقات غريبة.

بالأمس خرج علينا المكتب الأعلامى لديوان المحاسبة ليعلن الآتى: (أوقف ديوان المحاسبة الليبى التابع لمجلس النواب المعترف به دوليا سفير ليبيا لدى كندا (د. فتحى البعجة) عن العمل، وبأن أسباب أيقاف البعجة تتعلق بمقتضيات المصلحة العامة، لافتا الى أنه تمت أحالة أوراق سفير ليبيا بكندا للتحقيق فى المخالفات المرتكبة من المعنى).

هنا نتوقف قليلا ونتسائل بخصوص ماصدر عنكم من قرارات فى حق وزير الخارجية الليبى (محمد الدايرى) بأيقافه عن العمل وأحالته للتحقيق، وفى حق القنصل الليبى والقائم بالأعمال حاليا بالقاهرة (محمد الدرسى) وتقريركم المكون من 47 صفحة عن فساد القنصل والقنصلية، ورسالتكم بأيقافه عن العمل وأحالته للتحقيق، وماذا عن تقاريركم فى حق السفير السابق بالقاهرة  (محمد فائز جبريل)، وماذا عن تقريريكم عن فساد المندوبية الليبية التابعة لجامعة الدول العربية، ومتى يتم الكشف عنها؟

بكل أسف يا ديوان المحاسبة تقاريركم وقراراتكم مجرد حبر على ورق ولذر الرماد فى العيون، السفير (فتحى البعجة) سفيرنا فى كندا لن يتم التحقيق معه، وسيستمر فى عمله، لأن من سبقوه لم يتم التحقيق معهم حتى يومنا هذا، ويمارسون أعمالهم، ومنهم من تمت ترقيتهم من منصب قنصل موقوف عن العمل الى قائم بأعمال للسفارة الليبية بالقاهرة.

ومن ضمن ما أعلن عنه المكتب الأعلامى لديوان المحاسبة فى بيانه (بأن ديوان المحاسبة  قد شكل لجنة لمراجعة حسابات السفارة والقنصلية الليبية والملحقيات التابعة لها بالجمهورية التونسية). (كما قام الديوان بتشكيل لجنة لفحص ومراجعة حسابات السفارة الليبية والملحقيات التابعة لها بالمملكة الأردنية).

نصيحتى الى ديوان المحاسبة  أن يتوقف عن أهدار المال العام، فهذه اللجان التى يتم تشكيلها وأيفادها الى تونس والأردن وغيرها من الدول لافائدة تنتظر من وراء تقاريرها المعروف مصيرها سلفا، ماحاجتنا الى أهدار المال العام لقاء تقارير لايعمل بها ويضرب بها عرض الحائط، كفانا أهدار للمال العام على مسرحيات وأفلام قديمة ومملة.

ينص قانون ديوان المحاسبة على (أيقاف أى موظف حكومى عن العمل فى حال صدور تقرير فى حقه وذلك الى حين أنتهاء ديوان المحاسبة وهيئة الرقابة الأدارية من التحقبق) فهل يعمل ديوان المحاسبة بهذا القانون، أم يقوم بمخالفةهذا القانون من أجل عيون (عقيلة صالح وعبدالله الثنى)؟.

وللحديث بقية عن الفرقعات الأعلامية للأجهزة السيادية الليبية.

سعيد رمضان
متابع للشأن الليبى

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com