http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

الديمقراطية الجديدة في ليبيا

الوسط 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة

إن جميع الأنظمة في العالم لا تخلو من الأحزاب والدساتير لا تضع فيتو على الأحزاب بسلبيتها واجابيتها ان من الخطا ان ينص الدستور علي ايقاف الاحزاب في ليبيا ويتحول الدستور الى قانون فيفترض الدستور يضع خطوط عريضة للسياسة في الحكم والاقتصاد والاحوال الاجتماعية والامن والقضاء وباقي مناحي الحياه في ليبيا، ويترك التفاصيل للقوانين الموضحة.



وما يثير التسائل تكوين غرفتين للبرلمان مما يثير تعقيد المشهد سيكون شبيها بما يجري اليوم واختيار الرئيس من البرلمان، وهذا ايضا خطا يفترض ان يكون عن طريق الاختيار المباشر، ويقيد صلاحياته الدستور وتتقاسم معه باقي السلطات والاجهزه الرسمية في الدولة.

والأمر الآخر الاسم الرسمي للدولة والذي نزعت عروبة ليبيا لغة القرآن ولغة اهل الجنة وكذلك ثلاثة عواصم وهذا يشتت الجهود ويثقل كاهل الدولة تلك اجراءات لا تناسب الدستور الليبي .....
وللحديث بقيه (د.عبدالله محجوب القبائلي)

 

 

 


 




شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com