http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

المهندس/ حسن محمد الرملي: علينا أن نفتح أبوابنا وشبابيكنا

ليبيا المستقبل 0 تعليق 170 ارسل لصديق نسخة للطباعة

المهندس/ حسن محمد الرملي: علينا أن نفتح أبوابنا وشبابيكنا
 



 


{ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم}


كان اليهود يدخلون على رسول الله صلى الله عليه وسلم مدخل لؤم وكيد فيقولون هادنا، أي قل لنا ما في كتابنا حتى ننظر إذا كنا نتبعك أم لا.. يريد الله تبارك وتعالى أن يقطع على اليهود سبيل الكيد والمكر برسول الله صلى الله عليه وسلم .. بأنه لا اليهود ولا النصارى سيتبعون ملتك.. وإنما هم يريدون أن تتبع أنت ملتهم.. أنت تريد أن يكونوا معك وهم يطمعون أن تكون معهم.. فقال الله سبحانه: {ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم}.. نلاحظ هنا تكرار النفي وذلك حتى نفهم أن رضا اليهود غير رضا النصارى.. ولو قال الحق تبارك وتعالى، ولن ترضى عنك اليهود والنصارى بدون (لا).. لكان معنى ذلك أنهم مجتمعون على رضا واحد أو متفقون.. ولكنهم مختلفون بدليل أن الله تعالى قال: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ} [من الآية 113 سورة البقرة]

فلنفسر هذه الآية تفسير مباشر ولا نبتعد بها إلى حد متطرف وهي آية تفسر طبيعة البشر فنحن نعرف أن المسيحي يتمنى أن يكون المسلم واليهودي مسيحي واليهود يتمنى أن نخضع لهم  وكذلك نحن المسلمون نتمنى أن نرى العالم كله تحت راية الإسلام ولكن هذا لا يتحول إلى حروب وعداء ومواجهات وقتال وهذا تفكير كما أسلفت ورثناه من خلال عصر الجاهلية أي ما قبل الإسلام وهو التقاتل والعدائية لأتفه الأسباب ورسولنا محمد عليه الصلاة والسلام لم يتركنا دون أن يحدد لنا مساراتنا في التعامل مع الآخرين وإسلافنا تركوا لنا كيف كانوا يتعاملون مع الآخرين وقد سمعت هذا من احد اليهود المعادين للصهيونية عندما قال في مقابلة تلفزيونية "أحسن من عامل اليهود بطريقة حضارية هي الدولة الإسلامية كنا ندفع الجزية ولا نجبر علي القتال فالمسلمون هم من يقاتلون"… إن هذا لا يلغي أن يتمسك المرء بقيمه وشريعته و قناعته وهذا الخلاف يحدث ايضا حتى على مستوى الأفراد فأحيانا يفرض عليك أبيك أو أخيك أمر ما وتكون أنت داخل نفسك غير راضي ولكنه يظل أبيك هو أبيك وأخيك هو أخيك ومكانتهم مصانة لديك.

حدث معي هذا الموقف وأنا أناقش بعض أفراد من الطاقم الفني من إحدى القنوات الفضائية وهم بريطانيون الجنسية ومن النقاش معهم أوضحت لهم بأن المواصفات الأمريكية في أعمال الطرق وهو تخصصي ردوا علي بكل حماس بأن المواصفات البريطانية دائما هي الأقوى فهم غير راضون عن الغزو العلمي الأمريكي للعالم والذي تقدم عليهم بمراحل كبيرة والذي و التي يعرفون هم أنه جاء نتيجة تخطيط جيد للوصول لهذا التقدم والاعتماد على البحث العلمي مع المرونة التي تعطي نتائج عملية وهنا نري هؤلاء المتحالفين وذوي الملة الواحدة لكنهم كل يدافع عن خصوصيته.

دعوتنا إلى أن نفتح أبوابنا وشبابيكنا لأننا والحمد لله لدينا قوتان لا يستطيع أي كان يزيح حتى جزء منها لدينا انتمائنا العربي وديننا الإسلامي وبالطبع لو أننا عرفنا كيف نخاطب الآخرين سوف نكون نحن من يؤثر في الآخرين وليس العكس.

المهندس/ حسن محمد الرملي

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com