http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

منير السبهاوي: الدور الليوني... والسياق التاريخي (5)

ليبيا المستقبل 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الدور الليوني... والسياق التاريخي (5)



(النبؤات التوراتية بشأن ليبيا)

أحسب أن الأحداث والوقائع التاريخية التي أتينا على ذكرها في اhttp://www.libya-al-mostakbal.org/archive/author/8408 (وسنتناول المزيد منها الحلقات القادمة) تكفي وحدها لأن تجعل لليبيا عامة ولبرقة على وجه الخصوص مكانة بارزة وأهمية قصوى في ذاكرة اليهود وفي وجدانهم، وهو ما عبر عنه المؤرخ اليهودي ناحوم سالوش كما مر بنا. غير أن هناك عاملاً آخر لا يقل خطورة وأهمية، أحسب أنه يزيد من أهمية ليبيا في ذاكرة اليهود وفي تشكيل وجدانهم وضميرهم وأعني به ما ورد في أسفارهم من نبؤات حول الدور الذي ستلعبه ليبيا في تدمير "دولة اسرائيل" في قادم الزمان.

لمن قد يستخف بأهمية "النبؤات التوراتية" عند اليهود وفي تشكيل تفكيرهم ووجدانهم، سنكتفي باقتباس ما ورد في "وثيقة الاستقلال" أو "إعلان قيام دولة اسرائيل" المؤرخ في 14/5/1948 م. أن دولة اسرائيل تستهدى فيما تستهدى به "نبؤات أنبياء اسرائيل". وقد جاء النص في تلك الوثيقة على النحو التالي: "... تكون دولة اسرائيل. . مستندة إلى دعائم الحرية والعدل والسلام، مستهدية بنبؤات أنبياء اسرائيل". إذن لا يوجد أدنى شك في أهمية نبؤات أنبياء اسرائيل  بالنسبة لدولة اسرائيل ولليهود بصفة عامة. فهل هناك نبؤات تتعلق بليبيا والليبيين في أسفار اليهود القديمة؟

خلاصة هذه النبؤات، أن عدة حروب طاحنة تقوم بين العرب واليهود ينتصر فيها اليهود على أبناء اسماعيل، إلى أن تأتي حرب حاسمة في آخر الزمان ينتصر فيها العرب على بني عمومتهم اليهود بسبب تدخل "الليبيين" في تلك الحرب. وقد أشار إلى هذه النبؤات عدد من المؤلفات... من ذلك ما ورد بكتاب "رموز التوراة"(1) The Bible Code لمؤلفه مايكل دروسنين Michael Drosnin حيث أشار إلى: عدد من النبؤات نسبها إلى التوراة تتحدث عن "ضرب إسرائيل من مواقع ليبية"(2)... ومن ذلك أيضاً ما ورد بكتاب "البعد الديني في السياسة الأمريكية تجاه الصراع العربي الصهيوني" تأليف الدكتور يوسف الحس(3)... ومن ذلك أيضاً الإشارة التي وردت بكتاب "النبوءة والسياسة"(4) لمؤلفته جريس هالسيل Grace Halsell حيث جرت الإشارة إلى أنه ورد بالفصل (38) من إصحاح حزقيال نص يقول "إن أرض اسرائيل سوف تتعرض لهجوم تشنه عليها جيوش تابعة لدول لا تؤمن بالله من بينها ليبيا".

ومن ثم فلا ينبغي أن يخالجنا الشك في أن هذه النبؤات - أياّ ما كان رأينا فيها - تلعب دوراً هاماً في تشكيل ضمير اليهود وذاكرتهم، وفي توجيه حركتهم وأفعالهم شأنها شأن وقائع وأحداث تاريخهم. واذا ما استحضرنا ما مرّ بنا ماذا تعني ليبيا, وبخاصة إقليم برقة، لليهود من الوجهة التاريخية. (فهي من وجهة نظر مؤرخهم الشهير ناحوم سالوش، ما تزال في انتظار عودة سكانها وأبنائها الابطال اليهود إليها)، فيمكننا أن تخلص إلى أن ليبيا عموماً، وبرقة على وجه الخصوص، كانت في الماضي: (محط أطماع يهودية تاريخية بالعودة إليها. ومصدر مخاوف توراتية صادرة عنها). 

منير السبهاوي
مركز المختار للدراسات الليبية الدور الليوني.. والسياق التاريخي

- راجع الحلقات بـ (http://www.libya-al-mostakbal.org/archive/author/8408)


(1) الكتاب من منشورات A Touchstone book. Simon &Schuster الطبعة الأولى 1988.
(2) راجع الصفحات 62, 64, 65-68، 136، 199، 207 من الطبعة الانجليزية. 
(3) من منشورات مركز دراسات الوحدة العربية- بيروت، الطبعة الأولى 1990، ص (117).
(4) الكتاب من ترجمة محمد السماك ومنشورات جمعية الدعوة الإسلامية العالمية- طرابلس، الطبعة الأولى يوليو 1989. ص (23).

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com