555555555555555

المنتصر خلاصة: ليلى الفيدرالية؟

ليبيا المستقبل 0 تعليق 60 ارسل لصديق نسخة للطباعة

سئل هل تعرف معنى... ليلى... ضحك وقال ومن لايعرف ليلى... انها تلك التي بالعراق... بل تعني حالة النشوة... اللحظة التي تسبق السكر... قال مستنكرا... قرأت يوما انها  الكعبة الشريفة... لهذا قالوا كلا يغني على ليلاه... ليلى عند البعض من  السياسيين والمثقفين  ممن ينتمي للطائفة الفيدرالية  الكريمة... هي لحظة السكر بذاتها... تراهم سكارى وما هم بسكارى ولكن احلام التقسيم  لها عليهم وقع شديد... ليلى عندهم الشعور بالغبن الذي سببه طرابلس واهل طرابلس... سببه الغرب الليبي الذي سطى على مقدرات برقة وشعبها فتركهم قاعا صفصفا يتكففون الناس... ليلى البرقاوية  لديهم هي الحقيقة التي اراد الطرابلسيون وطئها دون اذن وليها  وهي من سبقتهم  للسيادة بأثنين ونصف من السنين... وايطاليا الفاشية وبريطانيا الاستعمارية شهود عدل على تلك السيادة... عنصرية مقيتة وصلف مزري تعشعشا في ادمغة البعض من اهلنا في الشرق اطاحت بأبسط  معاني المواطنة والاخوة الا وهو التراضي والعدالة... ليلى عندهم هي لحظة الهذيان والترنح واخراج ما حوته بطون وصدور اولئك البعض من كراهية وحقد... الخمس سنوات العجاف  التي نعيش اليوم  بركاتها هم من ادخلونا في متاهاتها... دخلناها فزعة ونخوة ونجدة  فإذا بنا وبعد ان سددنا الثمن عنا وعنهم اذا بهم ينكصون وعن عهر فاضح يظهرون... لم يستريحوا حتى اجتمعوا من مصنع الصابون الى الوادي الاحمر قائلين... لكم دينكم ولنا دين... لانسمع منهم الا التأفف والشكوى من الحال العطيب الذي سببه طرابلس... لم يتركوا شاردة ولا واردة في كتاب او كراس تاريخي الا وجلبوها ونشروها واستشهدوا بها على وحدانيتهم وتفردهم .... دخلوا سوقا لايملكون القدرة على التسوق فيه... بل هم يخيروننا اما ان نستقل عنكم او نعود الى تبعية مصر فنلحق بركاب الفراعنة ولابأس ان يصنعوا لنا تاريخا تونسيا فيلحقونا بالباي كي لا تكون القسمة بيننا ضيزى... هم يسترشدون بكلام ابائهم و لايرضون بما رضوا به واقروه وبصموا عليه اولئك الاباء... شي ما يحدث لبنغازي بفضلهم... قتلوا بعضهم شردوا جيرانهم  ركبوا اهلهم تارة بحجة محاربة الارهاب وتارة لاصلاح  الخراب ولكن الحقيقة غير ذلك... الحقيقة ان هناك من يلعب بعقولهم يستعملهم ويستعملوه وليس بالضرورة ان يكون من خارجهم... القوم  يريدون ان يعودوا الى ملتهم الاولى التي اكتشف الاجداد عوارها فتابوا عنها بالاتحاد ومن بعدها  بالوحدة... حمق يسيطر عليهم بأصرارهم  أن الذهاب الى القمة يتطلب منا العودة الى القاع  ... هناك شئ   له علاقة بضحالة الفكر وتصحر الثقافة وعقم  التفكير... امر يمس وجدانيات يعيشونها بينهم وبين انفسهم انقطعوا بها عن ليبيا وما يمس كيانها وامنها... كل ما نشاهده ونسمعه من هذا الزعيق هدفه الدينار والدرهم... هدفه النفط... السطو على مقدرات الدولة الليبية والعودة بنا الى عهد سيدنا أدم... ففي الوقت الذي يهرعون فيه الى كراريسهم ودفاترهم  لنبش التاريخ والغوص في الماضي لاثبات انهم كانوا وحدهم ولا شي معهم... نسوا او تناسوا ان الحاضر كان مستقبل الامس وان ماضيه كان حاضره فلماذا لم يذكروا ماضي ذلك الحاضر الذي عندهم اليوم ماضي... اتعرفون لماذا يقفزون عن ذلك الماضي... لآن فيه تسفيه لاحلامهم وقضاء مبرم على اّمالهم... فيه عودة بهم الى حيث كانوا وكانت مضاربهم  واخبية نسائهم... يستعينون بالتاريخ في هذا الجزء فقط مؤمنين بما تقوله اوراقهم ووريقاتهم وفي ذات الوقت يحجرون على ابنائهم الذين يقاتلونهم انحيازهم الى ماض اخر اكثر نصاعة وصدقا من ماضيهم... هؤلاء القوم اغراهم سكوتنا عنهم وزاد من صلفهم رغبتنا الصادقة في ودهم وحبهم ووصلهم ... اعتقدوه ضعفا وجبنا... ظنوه رضى وقبول بما يصدر عنهم من اباطيل... ماذا اصابهم؟... لقد اغراهم ضعف وسذاجة عبدالجليل وتواطؤ جبريل وطمع علي الترهوني ومداهنة الكيب وزيدان وصوان وكعوان... يريدون ان يكونوا كأهل الخليج ... عيشة الترف وترك الحرف... يريدون ان يكونوا سادة ولو بأسمال وقلوب العبيد.....يعتبرون انفسهم ملعونين وهم كذلك ولكن ليس بسبب اهل الغرب او الجنوب بل لقلة عقولهم وجذبات اطارت نافوخهم  فجعلتهم عرايا وهم بأتم لباسهم وكامل زينتهم... لم نرى من يقتل ابناءه ويشرذ  اهله ويعق شركاءه  ويكفر بوطنه مثلهم... يعيشون الخيلاء وهم لايفقهون الف باء الحياة... جعلوا من النهب والسلب والانقلابات سبيلا لتحصيل ما يقولون حقوقهم وكل ذلك ليستفزوا فينا الأنا والنكوص للذاتية  لنكون مثلهم سواء فتتعادل الكفتان ويميل لهم الرجحان ولكنهم واهمون فالوطن متجذر فينا  مثلما هو عند الابطال والصناديد وخيرة الرجال من اهلنا في الشرق والجنوب والا فليحيلوا اوراقهم وحججهم للمحكمة لتكون معركة قانونية ثقافية لعلها تحكم لهم فنستريح جميعا اما هذه التحذلقات والبكائيات فهي لاتنطلي علينا ولانقبلها مهما صوتوا وزعقوا.

المنتصر خلاصة

 

شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




0 تعليق