http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

سعيد رمضان: مامعنى خليفة حفتر خط أحمر يامجلس النواب؟‎

ليبيا المستقبل 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يختلف الحوار الذى تقوم برعايته الأمم المتحدة، ومجلس الأمن والمجتمع الدولى، عن الحوار المدعو ليبى ليبى، الذى لايؤسس لدولة واحدة، فمجلس نوابنا الموقر يشترط على الأمم المتحدة والمجتمع الدولى الذى سيقوم بمعاونة ودعم ليبيا فى بناء دولتها على أسس سليمة، ولكن مجلسنا يصر على أن يتم بناء المؤسسات على الباطل الذى ثبت فشله، ولدينا سؤال للسيد رئيس مجلس النواب والسيد رئيس لجنة أعلان مبادىء تونس التى قام بالتوقيع عليها النائب أبراهيم عميش، هل أشترط عقيلة صالح على نورى بوسهمين أن خليفة حفتر خط أحمر لايجوز المساس به أو بالمؤسسة العسكرية التى يقودها؟ وماذا كان رد السيد بوسهمين، هل قال أن فجر ليبيا وقياداتها خط أحمر؟



مثل هذا الحوار الليبى ليبى يؤسس لدولة (كل واحد يلعب قدام حوشهم) وهذا بالطبع سيحافظ على مايتمتع به كل طرف من صلاحيات، وسيتم دمج حكومة الثنى مع حكومة الغويل شكليا، ولكن على أرض الواقع سيبقى الحال على ماهو عليه حاليا، حكومة وجيش فجر ليبيابطرابلس، وحكومة وجيش الكرامة بطبرق وكلاهما متحصل على الشرعية بالتمديد لنفسه بنفسه.

من حقنا أن نتسائل عن اللقاء الذى جمع رئيس مجلس النواب ورئيس المؤتمر، ونتسائل عن تلك اللجنة التى ترأسها النائب أعميش والتى حضرت الى طرابلس وأجتمعت مع نظيرتها من المؤتمر، وماصدر عنهما من تصريحات وأحلام وردية، هل هناك أتفاق حقا بين عقيلة وبوسهمين؟ وما معنى أن يخرج علينا نائبى رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق عن الشرق الليبى (على القطرانى وفتحى المجبرى) ويهددا بالأنسحاب من الجلسة التى عقدها المجلس الرئاسى بتونس الأثنين الماضى، وبتعليق عضويتهما بالمجلس، أذا لم يتم تجميد المادة 8 من الأتفاق السياسى كونها  تعتبر المناصب السيادية بما فيها النتاصب العسكرية والأمنية شاغرة بعد 20 يوم من التوقيع على الأتفاق السياسى وتشكيل المجلس الرئاسى.

وفى خلال الأجتماع قال النائب على القطرانى (نستطيع أن نتفاوض على كل شىء، ونتقاسم كل شىء، فقط الفريق خليفة حفتر خط أحمر وهذا ما سأقوله دائما فى أجتماعاتنا).

ومن باب العلم فقط تنص المادة 8 الواردة فى الأحكام الأضافية فى الأتفاق السياسى بالصخيرات على أن (تنتقل جميع صلاحيات المناصب العسكرية والمدنية والأمنية العليا المنصوص عليها فى القوانين والتشريعات الليبية النافذة الى مجلس رئاسة الوزراء فور توقيع هذا الأتفاق، ويتعين قيام المجلس بأتخاذ قرار بشأن شاغلى هذه المناصب خلال مدة لاتتجاوز عشرين يوما، وفى حال عدم أتخاذ قرار خلال هذه المدة يقوم المجلس بأتخاذ قرارات بتعيينات جديدة خلال مدة لاتتجاوز ثلاثين يوما مع مراعاة التشريعات الليبية النافذة).

بكل أسف هناك من يطالب بعودة ليبيا الى زمن الخطوط الحمراء، وزمن الرمز الذى لايجوز المساس به أو التعرض له مهما فعل، قهل سيوافق المجلس الرئاسى على عودة الخطوط الحمراء وألغاء مبدأ المواطنة التى ماقامت الثورة على القذافى ألا من أجل تحقيقه.

أتمنى على نواب رئيس المجلس الرئاسى أن يكونوا نوابا لليبيا وليس نواب لمجلس بالشرق ومؤتمر بالغرب وأن يتقوا الله فى ليبيا قبل فوات الآوان.

http://www.libya-al-mostakbal.org/archive/author/7801
متابع للشأن الليبى 

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com