http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

حسن محمد الرملي: شارع فينيسيا في بنغازي

ليبيا المستقبل 0 تعليق 30 ارسل لصديق نسخة للطباعة

شارع فينيسيا في بنغازي، هذا الاسم أصبح متداول وحقق شهرة كبيره والسبب هو الأهمية لهذا الشارع في قطع عدة مناطق وكذلك وصوله ألي طريق طرابلس والجامعة، والسبب الرئيسي والذي لم يكون في الحسبان وجود مواقع تجاريه وترف ي هيه على هذا الشارع عند مروري من هذا الشارع للذهاب لنقل اولادي الي الجامعة لأقتطع من وقتي وجهدي واساهم بسيارتي في الفوضى المرورية والازدحام في مدينة بنغازي، وهذا يرجع بالدرجة الأولي لعدم توفر وسائل النقل والعامة العصرية من ترام وحافلات وفقا لمواصفات نقل الركاب لا علب النقل الصغيرة التي تستعمل الآن كوسيلة للنقل العام وهي مندفعة من كل الجوانب والتي يطلق عليها الحافلات. 



نعود بكم الي قصة تنفيذ هذا الشارع وهو قصة أتذكرها كلما مررت بهذا الشارع، وهي عند التفكير في رصف هذا الشارع وتفعيله ولا أقول  إنشاؤه لأنه موجود أصلا بالمخطط والمعد من قبل أحد المكاتب الاستشارية  الإنجليزية والتي أعطت بنغازي مخططا حديثا وخاصة في الطرق الدائرية ولا أعني مخطط المناطق المتدهورة عمرانيا كالماجوري والسلماني وبوقرين وغيرها التي أنشئت لمنظور مادى وليس تخطيطي. 

أتذكر أن المهندس عبد الوهاب بوبطينه أتصل بي وكان يشغل مدير المشروعات بالمرافق وكنت أنا أشغل مدير العمليات بشركة المهابط وأبدى رغبته في تنفيذ هذا المشروع لما له من أهمية ويربط مناطق عديدة ويختزل الكثافة المرورية علي الطريق الموصل غربا الي طرابلس وقد ابتهجت لأنه يخدم ليبيا وكان هذا أسلوبنا في العمل لمصلحة ليبيا ولا أقول بنغازي وهو دربي في العمل حيث لدى بصمات في كل أنحاء ليبيا. 

بدئنا نتحرك نحو هدفنا هو تنفيذ هذا المشروع ورأينا صعوبات عديدة تقف أمامنا وكيف لنا أن نخترقها ونصل إلي هدفنا و مبتغانا ومن هذه الصعوبات:

 التغطية المالية وتمرير المشروع:

عندما راجعنا التصميمات المعدة لهذا المشروع رأيناه طريقنا هذا مزدوجا ورائعا ويعطي نتائج ممتازة في حلحلة مشاكل الازدحام في هذه المنطقة، حيث كان الطريق مصمم طريق مزدوج ويحتوي على جزيرة وسط في منتصف الطريق بعرض12 متر وهو لفت انتباهي حيث 12 متر رقم كبير ولكن هنا رأيت المثالية والأخلاق الهندسية في التصميم والنظرة ألي المستقبل وأدركت أن العمل الهندسي لابد أن يكون مقرون بالتخطيط سواء القائم أو المستقبلي وهو مبدأ من المبادئ التي أحاول تطبيقها وفقا للظروف المتاحة.

طموحنا أن يكون طريق مزدوج ولكن ليس كل ما يرغبه المرء يناله فرأينا أن يكون طريق مزدوج من المستحيلات وهدف صعب المنال ولابد لنا من تحجيم  مشروعنا حتى نتمكن من تنفيذه والضحية هو الازدواج وجزيرة الوسط وتنفيذ الطريق كطريق مفرد ووصلنا إلي هذا الحل ونحن نشعر بالألم ونستطيع أن نقول الحزن حيث أننا نراها بلد بترولي يصدر أكثر من مليون برميل يوميا ونحن نقتصد ونبحث عن الطرق التي نهرب بها بهذا المشروع وغيره من المشاريع وعند وصولنا إلي 60% من طموحنا التي هي طموحات الشعب والوطن نشعر بالرضي ونشوة الانتصار على هذه الظروف التي ماكان لها أن تكون ولكن هذا واقع أمامنا لابد من التعامل معه.

تم وضع تقديرات أولية للمشروع وكانت حوالي خمسة ملايين دينار أو يزيد قليلا لأنه واجهتنا مشاكل فنيه لابد لنا من معالجتها من البداية وإلا ستكون النتائج سلبيه مستقبلا.

أول هذه المشاكل هو كيف نحدد عرض الطريق المناسب الذي يغطي مشاكل مرور العربات دون حوادث ومشاكل وكنت دائما نضع أمامي مشكلة الطريق الدائري الخامس أو طريق النهر الذي كان محدود العرض وهو حوالي 7.5 متر مما خلق إرباكا في حركة المرور وعدم أمكانية السيارات للاجتياز نظرا لمحدودية العرض وهنا أسقطنا هذه المشكلة على مشروعنا ولأنني كنت من قام بتصميم هذا المشروع ولأنني مررت بتجارب عديدة في مجال الطرق وبعد دراسة الطرق التجارية والتي الآن فاجأننا تكدس المواقع التجارية إلترفيهيه في هذا الطريق والذي أساسه طريق دائري سريع ولكن وجود الفوضى التخطيطية والتي لا ألوم فيها المتخصصين  في التخطيط ولكن ولأنهم مكتوفي الأيدي بقرارات فردية عشوائية كالحزام الأخضر والشطحات التي لابد لها.

هنا وصلت إلي نتيجة أن يكون عرض الطريق 9 أمتار هذا ماوصلت إليه في ظل الضغوط المالية والتي سوف نوضحها لو أن قيمته المشروع ارتفعت ومن الممكن أنه لن يتم الموافقة عليه ولكننا كنا نبحث عن الممكن ولسنا مسئولين عن الظروف التي أحياننا يكون لادعي لها ولكني ما باليد حيله.

وكنا أيضا أمام تحدى أخر يرفع من قيمة المشروع وهوفي منطقة أو جزء من هذا المشروع طبقة الأرض طينية ويصل عمق الطبقة الطينية إلي ستة أمتار وخاصة المنطقة المرتبطة بمنطقة القوا رشة وهذا الأمر يحتم علينا استبدال جزء من هذه التربة بأخرى صالحة لا يقل عن نصف مترحتي نضع ثقلا علي بالطريق ولمنع الدمار الذي سوف تسببه الطبقة الطينية التي تتميز بخاصية الانتفاخ عن دخول المياه إليها وبالتالي تضغط علي طبقات الرصف وتقوم بتدمير الطريق ولن يستغرق وقت طويل لكي تتهالك الطريق ومن الممكن أن يحدث بعد شهران وبالتالي فكأننا لم ننفيذ طريق مرصوف وهذا الاستبدال للتربة سوف يرفع من قيمة المشروع وبالتالي سنواجه العائق أخر ونظرا لاستبدال مدير المشروعات من المرافق واجهنا مشكلة في إقناع المدير الجديد بأهمية استبدال التربة وصل معنا الي70سم بعد الدراسة واستمر حتى وصل بي الأمر رفض تنفيذ الطريق لو لم يؤخذ في الاعتبار هذان الشرطان نظرا لأهميتها التصميمية.

لا اطيل معكم لأن القصة طويلة ولكن واجهتنا مشكلة عند تقاطع الطريق الدائري الرابع (شارع فينيسيا) طريق الهواري عند مديرية الأمن حيث أن التصميم الأصلي يحتوي علي تقاطع جسري وجزيرة دوران فالجسر مستحيل طرحه الآن وجزيرة الدوران لن تكون مجدية  لأن جزر الدوران تنفذ في حد معين من كثافة المرور إن زاد علي ذلك فتكون النتائج عكسية وتصبح جزيرة الدوران هي المشكلة ونظرا للكثافة المرورية في الشارعين فقمت بإلغاء الجزيرة وتنفيذ تقاطع بإشارة مرورية.

المشكلة الأخرى كان عند التقاطع مع طريق طرابلس أي عند مدخل الجامعة تعمدت وبالأسلوب الذي نتبعه مع الدولة للضغط عليها في تنفيذ المشروعات عدم فتح الدخول علي الجامعة من هذا الطريق وقفله وكان الهدف من وراءه الضغط علي الدولة لتنفيذ الجسر المعد لذلك ورسوماته جاهزة لذلك وفعلا نجحنا في هذا وكلفت الدوله مكتب بي كي أس (B K S) من جنوب أفريقيا لدراسة هذان التقاطعان كجسور ومكملاتها وتم الدراسة والتصميم ففوجئنا بزيارة مسئول كبير  في ذلك الوقت إلي بنغازي قرر إلغاء المشروعات بجرة قلم وأعتقد أنها تعليمات عليا وخاب أملنا وخسرنا الرهان والصراع مع الدولة من أجل الوطن.

ناهيك عن مشاكل الأراضي والمرافق التي واجهتنا وأحدها أن أمانة الزراعة قامت بتخصيص قطع أراضي لبعض الشخصيات الحكومية من مسار الطرق كجزء من مزارع ووجهتنا مشكلة في كيفيته التحايل عليهم وإقناعهم بأن هذا مسار طريق مهم وفقا لمخطط المدينة ويرتبط بعدة طرق وكذلك والجامعة ومن المستحيل تغيير المسار وتعرفون ردود الأفعال ولكن من أجل هذا الوطن كنا نتلقى الصدمات ونتلقى الكدمات الكلامية والتهديديه وأحيانا يصل الأمر إلي التحقيق المباشر.

هذا هو الوطن وهذه هي ليبيا التي كنا وسنظل خدامها الأوفياء بعيدا عن التجاذبات المختلفة وهو شعور ننقله للشباب الليبي.. بعد الله يأتي الوطن ثم لكم ما تختارون.. هذا يا أخوتي شارع فينيسيا الذي نراه الآن زاخرا بالنشاط والحيوية.

http://www.libya-al-mostakbal.org/archive/author/3460

المكتب الحديث الاستشاري الهندسي
تجمع انتفاضة ابريل 76
تجمع ليبيا والعالم

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com