555555555555555

ماذا لو حكمت النساء؟

بوابة افريقيا 0 تعليق 120 ارسل لصديق نسخة للطباعة

إثر الاخفاقات المتوالية والمتكررة للحكومات الليبية الواحدة تلو الأخرى، ومنذ 2011 وحتى هذه اللحظة لم تستطع حكومة واحدة أن تعبر بنا بر الأمان أو تخرجنا من عنق الزجاجة كما يعبر الكثيرين، حينها بدر بذهني إثر إعلان دخول حكومة الوفاق لطرابلس ومحاولة الكثيرين لافشال مهامها أو حتى لعرقلتها، فكرت لبرهة،

ماذا لو حكمت النساء؟

تتضارب الدراسات العالمية حول كفاءة المرأة في توليها المناصب الإدارية والقيادية في شتى المجالات، ولكن أغلب الدراسات أكدت على أن النساء هن الأكثر قدرة على أداء الأعمال بكفاءة عالية تساوي الرجال وقد تفوق بقليل لجانب قيام المرأة برعاية الأسرة في أحيان كثيرة لجانب عملها، ومع ذلك فهي تتفوق في تأدية أعمالها في كل من أمريكا والبرازيل وألمانيا.

وفي مجتمعنا الليبي نادرا مانصادف امرأة قيادية أو في منصب مرموق، ولاأظن هنا إن المرأة أقل من الرجل في كفاءتها وقدراتها، ففي الأغلب لا يسمح للمرأة بالمنافسة أو تقلد المناصب.

ومع أن المرأة الليبية تساهم في تحريك قطاعي التعليم والصحة بالنصف تقريبا أو يزيد حتى الأن، وتساهم المرأة في أعمال أخرى بنسبة أقل، ونسبة وصول النساء للمناصب القيادية أقل بكثير من الرجال بل وتكاد تكون نادرة.

واستنادا على ذلك لا يمكن أن نبخس المرأة حقها في الوصول للمناصب "سياسية أو دينية أو قضائية" فلأن المرأة عموما أقدر من الرجال في نشر السلام، ورغبتها الحقيقية في سلام فعلي حقيقي، ومن ثم ستسعى لرفاهية الأسرة والإهتمام بالطفل، والتعليم، والصحة، والتغذية. وانهاء الحروب.

المرأة رسول سلام ومحبة وخاصة اذا كانت تتمتع بنضوج فكري  ووعي ثقافي  واحترام لكافة الاتجاهات بالمجتمع، فماذا لو صحونا ذات يوم على حكم النساء.. 

كاتبة ليبية

الاراء المنشورة ملزمة للكاتب و لا تعبر عن سياسة البوابة

 

 

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق