http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

لماذا حكومة الوفاق؟

الوسط 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

منذ سنة 2013 أنشئت "الهيئة التحضيرية للحوار الوطني " برئاسة السيد فضيل الأمين .. وكانت النائب المرحومة بإذن الله وفقيدة الوطن "سلوى بوقعيقيص". أنشئت هذه الهيئة وكان لي شرف العمل معها كشركة منفذة للحملة الاعلامية للهيئة.



ضمت هذه الهيئة فريقاَ مميزاً من الشباب والنخب الليبية من كل المدن الليبية . من شرقها وغربها وجنوبها . أعتقد أن هذه الهيئة هي الجسم الوحيد الذي رأيته بعد فبراير بهذا التنوع وبهذا الحرص في إختيار أعضائها ولجانها الاستشارية.

حكومة التوافق لم تكن وليدة اللحظة ,,, حكومة الوفاق نتاج عمل مضني من أعضائها ... الذين لم يكونوا يريدون للأمم المتحدة أن يكون لها دور سوى إشرافي .. لكن شراسة وعنف بعض الأطراف جعلهم يفرون من موقعهم من "النوفليين" في العاصمة طرابلس لخارج البلد ومن ثم توالت التحديات إلى أن أصبح من الازم دخول المجتمع الدولي والتدخل لإنقاذ ما تبقى من وطن.

جولات ومؤتمرات وحوارات وفشل ونجاح ...

بعد سنيتين ونيف إنبثقت هذه الحكومة ... حكومة الوفاق أو التوافق .. لم يكن أحد يعرف أن المهندس السراج من سيعتلي هذه الحكومة.

إخواني وأخواتي ... أخاطب فيكم وطنيتكم وحبكم للبلد .. ليبيا اليوم في مرحلة غاية في الخطورة .. قريباً لن نجد شيء لكي نتقاتل لأجله .. لا أنصار فبراير ولا أنصار الفاتح . فقد رأينا زعماء الأثنين .. رأينا أين ينام أهل تاورغاء ورأينا أين ينام أحمد قذاف الدم ... رأينا أين ينام ناكر وأين ينام جرحى الزنتان.

جل الذين يخرجون عليكم في الشاشات ويسمون أنفسهم بالإعلاميين وأسميهم بالمأججين والمحرضين .. يضعون تذاكر سفرهم تحت إبطانهم ... لن يبقى كل هاؤلاء في ليبيا عندما يدمرونها ... سيفرون وستبقى أنت أيها المواطن البسيط.

دعونا نرمي أحقادنا وننسى ألامنا ... الكل أنكوى من هذه الثورة بالتساوي . أنصارها وأعدائها ... وأخيراً ما هي تلك القصص التي سنرويها لأحفادنا عنها ؟؟ هل سنتفاخر بأننا قتلنا أبناء بلدنا؟

لا أعلم ما ن كانت ستنجح حكومة التوافق أو لا ولكنني متيقن إن لم تكن هنالك حكومة توافق سيجوع الشعب الليبي.

الجوع ... كلمة لا يعرف معناها الشعب الليبي ... إن حل الجوع فالتذهب الحرية والديمقراطية وتلك الشعارات التي يتغنى بها من يريدون حكمنا إلى الجحيم.

أدعم هذه الحكومة .. لأنها الخيار الوحيد ... لرجوعي لأهلي ولبلدي ... ولوقف الإقتتال بين أبناءه ... ولأنها أول درجة في صناعة دولة يملؤها الحب والتطور والوئام.

لا أتحسر على أننا لم نصبح مثل دبي ... ولا لأننا لم نملك تلك الحرية التي يملكها الأمريكان ... أتحسر على أنني أصبحت أعرف أصل ومدن كل الذين حولي ... أتحسر على تلك الأيام التي كانت فيها أخر همي "أنت من وين".

حكومة نبتت كزهرة في مستنقع دماء ... دماء من أرادوا ل ليبيا السلام ... رحمك الله يا سلوى .. يا حمامة السلام .. 
والعزة لمن كان داعماً لهذا الوفاق وتنازل لأجله.

أحمد السنوسي

يسرنا‭ ‬في ‬‮ «‬بوابة‭ ‬الوسط»‬‭ ‬نشر‭ ‬مشاركات‭ ‬القراء‭ ‬من‭ ‬مقال‭ ‬أو‭ ‬صور‭ ‬أو‭ ‬مقاطع‭ ‬فيديو‭. ‬
ونرحب‭ ‬بالمشاركات‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تراعي‭ ‬شروط‭ ‬النشر.

__________________________________________
المواد‭ ‬المنشورة‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬رأي‭ ‬صاحبها‭ ‬فقط‭. ‬

 

 

 

 




شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com