http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

حسن محمد الرملي: المدير الناجح

ليبيا المستقبل 0 تعليق 95 ارسل لصديق نسخة للطباعة

المدير الناجح
 (من كتابي: الادارة خبرة وتطوير وطموح)



المدير الناجح هو من يضع الخطط ويراقب العمل ويترك دقائق التسيير للآخرين ويضع رجلاً فوق رجل. وفقاً لما تعارفنا عليه وما مارسناه، نجد أنَّ المدير هو القائد الأوّل والذي يسير على خطى مجلس الإدارة ووفقاً لاستراتيجيّة عامة يضعها هذا المجلس ولكن لكلّ مدير استراتيجيّة يجب أن يضعها لتسيير عمله وفقاً لاستراتيجيّة مجلس الإدارة وبالتالي سيكون هو المسؤول الأوّل عن فشل أو نجاح المؤسسة ذلك لأنه رضي باستراتيجيّة مجلس الإدارة ووضع استراتيجيته لتسيير العمل بالمؤسسة، رغم أنه في الإدارة الحديثة المدير هو من يكون ويجب أن يكون مرتاحاً ذهنياً حتى يتسنى له اتخاذ القرارات الاستراتيجية والمهمّة وتدخله في الوقت المناسب وهذا الارتياح الذهني لا يتأتى إلا بإبعاده عن الأمور التسييرية البسيطة ومنح صلاحيات للمدراء والمسؤولين الذين يأتون بعده في الهيكل التنظيمي للشركة وعدم حصر الصلاحيات لديه وبالتالي يخلق نوعاً من المركزيّة تكون لها مساوئ عديدة من أهمها: إرهاقه ذهنياً وتركيزه على الأمور الصغيرة أو حتى الكبيرة التي لا يجب أن تكون من صلاحيته وهذا يجعله مشتتاً ذهنياً... الوصول إلي هذه المرحلة من التجهم والحيرة لابدَّ من الخروج منها بسرعة... تراكم العمل THE ACCUMULATION OF Work وعدم انسيابه وتذمر عام عند المسؤولين معه والعملاء الذين لديهم أعمال مع المؤسسة... تراكم العمل وعدم انسيابه وكذلك خلق نوع من الرتابة Create A Kind Of Monotony بباقي أجزاء المؤسسة.

وتدخله في الأمور المهمّة التي يجب عليه أخذ القرار والإجراء المناسب حيالها، وهذا ما يحدث في عدّة مؤسسات لدينا ممّا ضيع الفائدة من وجود المدير مهما كانت كفاءته، إضافة للنتائج السيئة لتركز الصلاحيّات لدى المدير تضعف من خلالها الشخصيّة القياديّة للمدراء والمسؤولين التابعين للمدير ويستمر هذا الضعف متسرباً مع الهيكل التنظيمي المسيّر للشركة وهو يخلق مؤسسة ضعيفة غير قادرة على تسيير أعمالها إلا بوجود شخص واحد إن غاب أو تقاعس تقاعست المؤسسة وهذا هو الفارق الكبير بين العالم المتقدم والعالم الآخر وخاصة عندنا نحن في الدول العربيّة وهذا الموروث قديم ويتضح هذا في الجانب السياسي ودائماً نحن نبحث على من نطلق عليه (سوبرمان) في الوقت الذي يجب علينا أن نبحث فيه عن النظام الجيّد والإدارة الجماعيّة المناسبة التي تتطابق مع أهداف المؤسسة بعيداً عن التقليد الأعمى وبعيداً عن المركزيّة المقيتة The Abhorrent Centralization.

والمدير لا يشترط فيه أن يكون متحدثاً جيداً بل يجب عليه أن يكون متدخلاً جيّداً Excellent Interfered سواء في الحديث أو أثناء الأزمات والمواقف ويجب أن يكون مستمعاً جيّداً خاصة أثناء الاجتماعات مع مرؤوسيه وعدم البروز بشكل الناصح بصفة دائمة يستمع إلى مرؤوسيه بدقة ويستفيد منهم من خلال خبرتهم كلٌّ في تخصصه وكذلك من خلال معايشتهم للأمور اليوميّة التي تخصّ الشركة ولا يسيطر هو على الاجتماع بكثرة الحديث وهيمنته على الاجتماع بل بالعكس هو من يحتاج إلى المعلومات التي تخصّ الشركة ولكنّه يستطيع أن يتدخل بالحديث بطريقة لبقة وذكيّة وكذلك يستطيع أن يصدر تعليماته ومن خلال حديثه يستطيع أن يجعلهم يحددون ما مدى أهميّة هذه التعليمات ومن خلال هذا الأسلوب يصبح المدير مديراً يرتكز على قاعدة جيّدة من المساعدين والمسؤولين ليستطيعوا السير بالمؤسسة حتى في غيابه لظروف قد تطرأ  عليه مثله مثل باقي البشر.

المدير لدينا نحن بالتعبير الليبي عندما يراه الناس شخص جالس يضع رجلاً على رجل  يقولون عنه على سبيل المزاح أنه مدير، وهنا لو تمعنا به !! تعبير صحيح !حيث أنَّ المدير يجب أن يضع الخطط الاستراتيجيّة STRATEGIC PLANS ويراقب، لا أن يحشر نفسه في كل الأمور الوقتية واليوميّة رغم وجود من هو مكلف بها أكثر منه، ولا يتدخل بقوة إلا إذا شعر أن هناك خلل ما في إحدى إداراته. ولكن لفترة مؤقتة حتى يعيد الأمور إلى نصابها. فمثلاً هناك خلل ما في أداء إحدى الإدارات التابعة للمدير. هنا عليه التدخل وتعديل الأمور تعديلاً مؤقتاً من خلال تدخله ولكن يجب أن لا يدوم هذا طويلاً، بل عليه دراسة هذا الخلل فمن الممكن أن يكون في الإمكانيات المتوفرة في الإدارة أو الموظفين والعاملين بالإدارة. أو بمدير الإدارة وبعد الدراسة التي تنتهي إلى توفير الإمكانيات أو دعم وتطوير العاملين بالإدارة أو حتى تغيير مدير الإدارة ثم تترك الأمور تسير بالمؤسسة بصورة طبيعيّة.

لو أردنا أن نحدد مهام المدير:هي محددة ولا يجب أن تكون كثيرة! لذلك ما نحتاج إليه هو مدير وقائد خالي الذهن من ازدحام المهام، جاهز لاتخاذ القرار الاستراتيجي الجيّد.

http://www.libya-al-mostakbal.org/archive/author/3460

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com