http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

شرارة النيــران...فى خليج العُربان

ليبيا المستقبل 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

شرارة النيــران...فى خليج العُربان
بعد انتهاء الإعداد، لقذف كرة اللهب، المتمثلة فيما عُرف بـ(عاصفة الحزم) بأيدى الشقيقة السعودية، والتي اعتبَرناها الشرارة الأولى، لانتقال الربيع(العربى)الأسود، إلى المربع الثاني، والذي هو منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، وقبل إصدار مُلاك الربيع الأمر للشقيقة، في المُباشرة بقذف كل أنواع حمم اللهب على الشقيق الثاني اليمن، بأيام معدودة، كتبت(مقالي) اللعِب مع الكِبار...وخليجُنا المُحتار.
تطرقتُ في مقالات سَابقة إلى مُربع الربيع الأول، الذى طال لهيبه، تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن... وفقط لمن لا يعلمون عن خط سير قطار الربيع، فإن (المربع الثاني) أو بالأحرى منطقة عبوره الثانية، هي منطقة خليج العُربان... ولكن قبل المُباشرة فى دوسه(لا سمح ألله)على شعوب تلك الدول، لا بد من استكمال عملية تمهيد  طريق قطار خيرات الربيع، المتمثل للأسف، في تكسيرعظام اليمن (السعيد!)لتصبح الطريق سالكة.
ذلك لتهنأ شعوب عرب الخليج، بمثل ما هنأنا به نحن أهل المُربع الأول، من أنسام الربيع العليلة، المُعطرة بروائح البارود، والمزينة بلون الدماء وبأشلاء وجُثت شعوبنا، والمزدانة بمقابر من اُطلق عليهم الشُهداء، ذلك غير المنثور من جرحانا، وعوائلنا المُهجرين في أسقاع الدنيا، وتُدنس حرائرهم، كما دَنَسَ، ولا يزال بعض النتنين منهم حرائرُنا الليبيات، ملوثين شرفنا ولا زالوا، بأوكار فساد قصورهم(تدنيس شرفُنا واحدة فقط من مكاسب ثورات الربيع)ناسين(أشقاؤنا الخليجيين)أو مُتغافلين، على أن دوائر الدُنيا تدور ولا تتوقف... ولكن نحن الليبيين، على عكس، ما فعل بعضهم بنا، مؤمنين بواجب المُسلم، كأخٌ للمُسلم، بينما هُم، ناصروا مُلاك الربيع وعُملائهم/عررابيهم الليبيين علينا، فقتلونا وداسو شرفنا.
نعم مع الأسف، سيَتم الغدر بأشقائنا أهل الخليج مثلنا تماماً، أن لم يكُن بشكل أسوأ وأبشع من البشاعة نفسها، وتذكروا كلماتي هذه، ذلك من أجل مصلحة دينصورات الربيع وعُملائهم /عَراريبهم، من حُذاقهُم... تماماً كما فعلوا ولا زالوا وسيستمرون يفعلون بنا حُذاقُنا، نحن منكوبي (المُربع الأول) إذ لا فرق، بين ما قاسيناه وسيُقاسيه(أهل مُربع الربيع الثاني)ثم الثالت وصولاً للرابع والأخير.  
خوفاً ووجلاً على أشقاؤنا فالخليج، أولهم أهل أرض الحجاز، وعلى رأسهم عائلة آل سعود الكبيرة... في نهاية نفس الشهر، كتبت(مقالي)قلبي على ولدي... وقلب ولدي على الحجر، ولكن، كما كان الحال معنا، فإن سر أولياء الربيع باتع، بحيث وكما فعل أهل الربيع معنا سُذج ليبيا، وضعوا نفس الغشاوة على قلوب الخلايجة، وهاهم أصبحوا مثلـنا تماماً، كالضفادع  ترقـُص مُبتهجةٌ، وهى لا تعلم، بأن سيل (وادي) الربيع، جارفها إلى بحر حتفـُها.
وها هُم أشقاؤنا، عائلة آل سعود المَالكة، لم يستوعبوا درسنا الليبيين، فقاموا بعملية، من شأنها أن تُسرع دفعهم مثلنا في سيلحيبة(مُنزلق)الربيع، وذلك بإعدام رجل الدين/الزعيم الروحى الشيعي نمر النمر... مُحاكمة أى دولة لأي شخص على أرضها، استحقاق وطني وقانوني... ولكن، الرأي قبل شجاعة الشُجعان" خاصة عندما لا تكون لنا علاقة بالشجاعة، وهو ما لم يُحسبون حسابه؟!.
ولربط الأمور ببعضها، فإن الدفع المشبوه حتى العظم، لأشقاؤنا آل سعود، ليكونوا رأس حربة عاصفة حزم اليمن؟!، هو أساساً تصعيداً صريح، أو بالأحرى رفعاً لحرارة صفيح الهلال الشيعي، الذى يمسُ كل دول الخليج وما حاذاها، وعندما تقوم طائرات آل سعود ومن حالفهم(بأمر مالك الربيع)بقصف وتدمير مناطق الحوثيين(شيعة اليمن)فعلى أشقاؤنا الخلايجة، أن يستفيقوا الى أن قرار تشريدهم، وتدمير وتقسيم بُلدانهم قد بُوشر فى تنفيذه(حيث المتوقع دمج كل بلاد الخليج)وأعادة تشكيلها فى ثلاتة بلدان على أساس مذهبى.
قلت في مقالاتي حينئدٍ، أن ابنة الربيع، عاصفة الحزم(سُميت لهم ولم يسمونها)ستُستنفر حتماً وأولاً شيعة السعودية، في المنطقة الشرقية، بالقطيف والأحساء، والممثلتين لحوالي 15% من السكان، ومساحتها حوالي 32% من أرض المملكة(نسبة عالية فعلاً)وسيمتد زلزال صفيح الشيعة،  الساخن أصلاً منذُ سنوات عديدة، إلى باقي كامل دول أشقاؤنا الخلايجة، وصولاً إلى الإيقاع بهم مثلنا، وأركابهم دويخة الربيع، ومسلسله التدميري الرهيب، بما فى ذلك وللأسف، الدول الخليجية الثلاتة، التى لم تُشارك الناتو وحُذاقنا علينا.
ما جعلني أستمر في التذكير هُنا... هو حرصنا الأخوى الصادق، حتى لا يستمر تأذي إخوتنا عرب الخليج، بما تأذينا منه حتى الثمالة(الذبح الرهيب)وأن يكونوا حريصين على أن لا يَلقي بهم حُذاقـُهم، بين فكي غولة الربيع، كما فعل ولا يزال يفعل بنا، أبناؤنا حُداقُنا، الذي خرجوا علينا من كل جُحرٌ(من داخل ليبيا ومن خارجها)وتحولوا روبوتات، يتحكم فيها صانعوا إرهابنا، بعضهم لا زال ظاهراً فى اجتماعات حكومتنا التونسية!!!(بع).
لم ينتهِ الوقت بعد... قلت هذا لشخصية دبلوماسية سعودية رفيعة(معرفة لم نره مُنذ سنين)اتصل بي من داخل المملكة على إيميلي، بعد نشر مقالي الأول بعاليه، معاتباً إياي على ما نشرت، مؤكداً على عدم خوفي عليهم!!!، جازماً أن الأحذاث بعد عاصفة الحزم، ستثبت لي، عكس ما ذهبت إليه كلمات مقالي، وأن العاصفة لن تطول لأكثر من أسابيع، إن لم تكن أيام، ولكن مع أسفي، صدق مقالى الذى أستفزه، وخسرنا جميعاً الآلاف من أشقاؤنا العرب من كل الأطراف، وربح أصحاب الربيع، حيث نحن بالنسبة لهم، فخار يكسر بعضه.
اللهم اهدنا جميعاً، ليبيين وسعوديين وكل العرب والمُسلمين،  معرفة حقيقة المؤامرة، وكيف يمكن أن نُحولـُها الى أنتصارٌ لنا، فننقذ ما تبقى من أوطانُنا، بل ننقذ ديننا الأسلام (المُستهدف الرئيسى بثورات الربيع الأسود)استهدافاً صريحاً، أللهم ألف بين قلوبنا، وأعنا على أبناؤنا حُذاقُنا، بائعينا لشياطين المؤامرة، قبل أعداؤنا، اللهم آمين.                            المجيد محمـد المنصورى.
a@abc.ly



 

 

 

 

 

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com