555555555555555

مؤسسات المجتمع المدني ماذا فعلت للمرأة..؟

بوابة افريقيا 0 تعليق 88 ارسل لصديق نسخة للطباعة

انقذت الثورة الصناعية المرأة واخرجتها من السجن الذي وِضِعت فيه منذ الإقطاعيات الأولى التي سبقت الثورة الصناعية، حيث كانت المرأة تقوم بأعمال تقليدية كالرعي والزراعة وبعض الأعمال الأخرى، ومع مجىء الثورة الصناعية دعت الحاجة لخروج المرأة للعمل بشكل أكبر، وتغيرت الأعمال التي وكلت للمرأة جملةً وتفصيلاً ولم تقتصر على شىء معين هذا بالنسبة للدول الغربية،  ولم تصمد الدول العربية ودول شمال أفريقيا أمام هذا التغيير ودخول المرأة المفاجىء والضروري لمجال العمل فسريعاً أصبحنا نرى المرأة في مجالات مختلفة وفي مناصب متعددة شكلياً.

إن الكثير من النساء الليبيات يشتغلن في أغلب وظائف الدولة ويشكلن جزءاً لا بأس به من القوى العاملة في الدولة، إلا أن المرأة لم تستقل مادياً بعد، فالكثير من الأسر تعتبر أن عائد عمل المرأة ملك للأسرة، وليس لها الحق في التصرف فيه إلا بإذن من الأب والأخ والزوج، ومن الصعب ملكية المرأة في المجتمع الليبي مع أنها تشارك الرجل بكل شىء، إلا أن المرأة المستقلة اقتصادياً تعيش بنمط واحد مع المرأة الغير مستقلة اقتصاديا.

ومع كل ماجاء في المؤتمرات المحلية والدولية عن حقوق المرأة وعدم التمييز ونبذ العنف ضدها وحقها في التمكين الاقتصادي، ومع محاولات منظمات المجتمع المدني منذ زمن لعقد جلسة هنا والقاء خطاب هناك لتحسين وضع المرأة، إلا أنها لم تتعدى الشكليات.

ويجب علينا أن نُذكر بأن هذه الجهود من المنظمات والهيئات المحسوبة على المجتمع المدني، لن تصل لنتيجتها المرجوة إذا لم تكن مربوطه وبشكل مباشر مع المنظومة التعليمية، والتخطيط لبرنامج متكامل لتغيير وضع المرأة والنظر اليها بإيجابية، وأما بهذا الأسلوب العشوائي فواقع المرأة لن يتغير الا في حالات نادرة، وستبقى المرأة تحت وطأة العنف والذل والقهر وحتى الفقر.

كاتبة ليبية 

الاراء المنشورة ملزمة للكاتب و لاتعبر عن سيساة البوابة 

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق