555555555555555

بنغازي : الزاوي: سنعلن عن هوية منفذين الجرائم ولا يوجد لدينا سجون سرية

ليبيا 24 0 تعليق 103 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أخبار ليبيا 24 – خاص

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة العدل بالحكومة الليبية المؤقتة الملازم أول الصديق الزاوي، اليوم الثلاثاء، تمكن فريق مسرح الجريمة من معرفة هوية مرتكبي العديد من الجرائم التي حدثت الفترة الماضية من ضمنها قضايا القتل العمد “الاغتيالات” التي حدثت في مدينة بنغازي.

وقال الزاوي لـ”أخبار ليبيا 24″، إن الفريق يستطيع كذلك تحديد الأسلحة المستخدمة في تنفيذ الجريمة ولديه أجهزة تكشف جهة الرماية على الضحية، لافتًا إلى أن الوزارة سوف تعلن خلال الفترة المقبلة عن هوية منفذين هذه الجرائم.

وأضاف الزاوي، أن القضاء في بنغازي فُعل بدرجة كبيرة، حيثُ قامت وزارة العدل بصيانة المحاكم لتفعيل العمل وقامت باسترجاع جميع المحاكم باستثناء مبنى محكمة شمال بنغازي بمحور سوق الحوت.

وتابع الملازم الصديق خلال مؤتمر صحفي – أن وزارة العدل رأت أن يكون لجهاز الشرطة القضائية القيمة الكبرى في مخصصات الميزانية، حيثُ تم شراء سيارات للجهاز وملابس مخصصة للجهاز وتوحيد الزي الرسمي كونه الواجهة الرسمية للدولة، كما عمدت الوزارة على توسعة السجون وصيانتها لما يتناسب مع حقوق الإنسان، خاصة سجن الكويفية وسجن قرنادة، لأن السجون مكتظة بالإرهابيين الذين قُبض عليهم، إضافة إلى افتتاح مؤسسة الإصلاح والتأهيل المرج على طابع يتماشى مع حقوق الإنسان.

ولفت الناطق باسم وزارة العدل إلى أن الوزارة قامت بوضع خطة استراتيجية لجلب كافة إمكانيات التي تخص مركز الخبرة القضائية والبحوث وتكليف عمر الحجازي مدير عام للمركز، حيثُ تم جلب كافة الإمكانيات، ومنها جهاز كشف الحمض النووي وأخذ عينات من الجثث التي عُثر عليها في محور الاشتباكات وكذلك المقابر الجماعية والآن في انتظار النتائج.

وذكر الزاوي أن الوزارة استوردت أجهزة خاصة بالكشف عن الجريمة، وحاولت الارتقاء بمستوى الخبرة القضائية إلى أن يكتشف هوية الفاعل عن طريق المسح الليزري، وأعدت فريق كشف مسرح الجريمة لديه سيارات مجهزة بالتحاليل الكيميائية وهو الأول من نوعه في ليبيا به عضو نيابة مختص وطبيب شرعي وخبراء أسلحة.

واستطرد الزاوي أن الوزارة قامت بإنشاء تخطيط عمراني في المرج ورأت أن يكون في كل بلدية مركز خبرة قضائية وبحوث ومقر محكمة وإذا تطلب الأمر أن يكون هناك مركز إصلاح وتأهيل وفقا للقانون، مشيرًا إلى أن هناك مؤسسة إصلاح خاصة بالنساء في بلدية طبرق وهي طور الإنشاء.

وأوضح أن سجن برسس أقيم نظرا لعدم وجود سجن عسكري والآن تحت سيطرة الشرطة العسكرية وتم نقل الموجودين داخله إلى سجن قرنادة وهذا الأمر يتم بسريه مطلقة، مؤكدًا أن جميع المناطق الخاضعة للحكومة المؤقتة لا يوجد بها سجون سرية.

وفي سياق منفصل، أكد الزاوي أنه بفضل إدارة القضايا تم الترافع وكسب قضية الخرافي، والتي تمثلت في إقدام شخص كويتي برفع قضية على الدولة الليبية بأن هناك مليارات مستحقة على الدولة، دون أي خسائر على ليبيا.

الزوار 3

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 24




0 تعليق