555555555555555

"الكرامة" عن حكم "تيران وصنافير": انتصار للإرادة الشعبية

الوطن 0 تعليق 308 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اعتبر حزب الكرامة برئاسة المهندس محمد سامي، إن حكم محكمة القضاء الإداري ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، واستمرار سيادة الدولة المصرية على جزيرتي تيران وصنافير، حكما تاريخيا وانتصار للإرادة الشعبية في الحفاظ على أرض الوطن، مطالبًا بالإفراج الفوري عن كل سجناء الرأي.

وأضاف الحزب في بيان اليوم، إن محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة استندت في حكمها على النص الدستوري الذي يحظر على السلطة التنفيذية إبرام اتفاقيات من شأنها التنازل عن أي جزء من إقليم الدولة الذي لاغي توقيع الحكومة المصرية على التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، كما تضمن الحكم عدم جواز موافقة البرلمان على ذلك ولا تمرير هذه الاتفاقية عن طريق الاستفتاء.

وتابع الحزب، إن هذا الحكم القضائي الجامع المانع يؤكد صحة وصلابة موقف الحركة الوطنية المصرية وطليعتها الشابة في قضية الجزيرتين وقدرتها على التأثير والفعل وهذا يفتح باب الأمل للمستقبل ويؤكد أهمية العمل المشترك من الجميع على الأهداف العليا للشعب.

وأكمل الحزب: "هنا يجب أن نؤدى تحية واجبة لشهداء مصر الأبرار الذين دافعوا عبر تاريخهم عن التراب الوطني وتحية لشبابها الأحرار الذين رفضوا التنازل عن ذرة رمل من أرض مصر ولاقوا في سبيل ذلك صنوف الترهيب والمطاردة والسجن والتعذيب في تجاوز باطل من السلطة لأبسط مبادئ الدستور والقانون".

وأكد الحزب، أن الحكم ببطلان الاتفاقية يعد إدانة واضحة لمتخذي قرار التوقيع على الاتفاقية مع الجانب السعودي دون دراسة لأنه تجاوز سلطاته الدستورية وأيضا دون أن يشارك الرأي العام وقوى المجتمع، كما يؤكد أهمية استقلال القضاء فهو سلطة العدل في الدولة والحامي للدستور والقانون ولا تتوازن الدولة دون استقلاله والالتزام بمبدأ الفصل بين السلطات.

ولفت الحزب إلى أن ما حدث انتصار عظيم يستوجب الإفراج الفوري عن باقي سجناء الأرض وكل سجناء الرأي ويدعو النظام الحاكم للالتزام بالدستور والقانون في سياساته، وإجراءاته الأمنية التي تكررت تجاوزاتها الغاشمة حتى أضحت ظاهرة متكررة.

شاهد الخبر في المصدر الوطن




0 تعليق