تويتر اخبار ليبيا

​​«والي»: المجتمع المدني شريك أساسي في تحقيق طموحات الدولة

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



اشترك لتصلك أهم الأخبار

قالت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، إن مؤسسة «أهل مصر لعلاج الحروق» كبيرة جدا في طموحاتها محاطة بدعم المصريين، لأنها أول مؤسسة في مصر لعلاج ضحايا الحروق بالمجان، حيث ترعاهم وتعمل على وقايتهم من الحروق والحوادث.

وأضافت والي– خلال السحور السنوي الذي تقيمه المؤسسة للعام الثالث على التوالي- أن هذه المؤسسة وُجدت عام 2013 في فترة صعبة في تاريخ مصر وفقد للأمل لدى الكثيرين لكن بعد 5 سنوات من العمل والعطاء بدأ الحلم يتحقق والبناء يعلوا من فكرة إلى واقع ومن حلم وأفكار شبه مستحيلة إلى مبانٍ موجودة على الأرض بالإضافة إلى أنشطة متعددة موجودة في قرى كثيرة وأقربها ما تقوم به المؤسسة في محافظة بني سويف لتجعل القرى خالية من مسببات الحروق.

ولفتت والي إلى أن المؤسسة تقوم بأنشطة كثيرة هدفها تحويل حياة المصريين من ضحايا الحروق وأسرهم إلى الأفضل وتقوم بتأهيل نفسي واجتماعي؛ حيث تخفف عنهم وتواسيهم وتعيد إليهم الأمل.

وأشارت الوزيرة إلى أن نشاط هذه المؤسسة الشابة يعكس دور مصر الحضاري وقوتها الكامنة، لافتة إلى أن مبنى المستشفى مساحته 45 ألف متر مربع يخصص 176 غرفة لضحايا الحروق و٧ غرف عمليات، كما سيحتوي المستشفى على مركز لحوادث الطرق السبب الأول للوفاة في مصر، ومركز متخصص في رعاية الأطفال الأكثر عرضة للحريق.

وقالت والي إن 18% من ضحايا الحروق يصابون بإعاقة دائمة و17% يصابون بإعاقة مؤقتة، مؤكدة أنه كلما كان التدخل أسرع وأشمل وكانت كانت الخدمات أفضل كلما قلت نسبة الإعاقة والعبء على الأسرة والدولة والمجتمع كله، وهو ما يتوافق مع عام الإعاقة الذي يوافق هذا العام؛ حيث تقدم الدولة دعما نقديا لـ800 ألف معاق فقير.

ولفتت والي إلى أهمية الوقاية والتوعية والتدريب؛ حيث إن أكثر الناس تأثرا بالحروق هم الأقل وعيًا وتعليمًا والأقل دخلًا وخبرة، مؤكدة أن المؤسسة لها دور اجتماعي مهم جدا في رفع الوعي العام والوقاية من أسباب الحروق.

وأبدت والي إعجابها بالحملات الإعلانية للمؤسسة حيث تمتاز المؤسسة بإبداع شديد وتنوع في حملاتها بداية من حملة «تبرعك هيلوّن حياتك»، و«خلي ابتسامتهم تعيش» و«تعالي خش جوة الصورة» لـ«عاشت الأسامي»، داعية الحاضرين لشراء «طوبة» من 36 ألف طوبة قيمة كل طوبة ٥ آلاف جنيه ليصبح اسم كل متبرع محفورًا على جدران هذه المؤسسة.

وقالت والي إن أنشطة ورسائل المؤسسة تحي فينا قيم العطاء، مشددة على أن قدرتنا مع بعضنا على بناء هذا المستشفى وغيره من المشروعات الكبرى في محافظات مصر هو أبلغ رد على كل المشككين في قدرات مصر والمصريين.

وأضافت: «من يتصور أن مصر عاجزة عن خوض ماراثون التنمية والتقدم، من يتصور أننا لن نستطع؛ أقول لكم جميعا إن استعادة مصر لمكانتها رهن أن يثبت للمصريين جدارتهم بها، وأن يستعيدوا قدرتهم على الحلم وعلي صنع التاريخ مجددا وقدرة المصريين على تقديم نماذج من العطاء والتفاني للدنيا بأسرها رغم كل تحدياتنا الاقتصادية والاجتماعية».

ووجهت والي كلمة للحاضرين قائلة: «أنتم أهل مصر، أنتم القادرون على البناء والعطاء؛ لا تبخلوا على مؤسسة أهل مصر ولا على مؤسسات المجتمع المدني».

وقالت والي إن مؤسسات المجتمع المدني تعمل أيضا في مجال الصحة التعليم وإرسال البعثات في الخارج وفي مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية، موضحة أنها كل هذه المؤسسات لها دور أساسي وشريك مهم للدولة حيث لن نستطيع بناء مصر إلا بجهودنا جميعا القطاع الخاص والمجتمع المدني والحكومة.

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com