http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

اتحادات الكتاب تنعي رحيل عميد الصحافة العربية

محيط 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أصدر الاتحاد العام للأدباء والكتاب، بأمانة الكاتب الإماراتي الشاعر حبيب الصايغ، واتحاد كتاب مصر اليوم، بيانين نعيا فيه الكاتب الكاتب والمفكر العربي الكبير محمد حسنين هيكل.



ذكر بيان “الكتاب العرب” أن الأمة العربية فقدت مثقفًا وكاتبًا كبيرًا وموسوعيًّا، هو الذي لم ينقطع عطاؤه طوال سبعين عامًا ويزيد، كاتبًا ومفكرًا قوميًّا عروبيًّا، سواء من خلال كتاباته في الصحف العربية والأجنبية، أو من خلال كتبه واسعة الانتشار والتأثير باللغة العربية واللغات الأجنبية المختلفة، أو برامجه التليفزيونية التي كان يطل من خلالها على مشاهديه راسمًا لهم حدود الواقع وآفاق المستقبل.

وأضاف البيان: إن محمد حسنين هيكل أحد أهم من أسسوا للصحافة العربية الحديثة، فقد رافق أساتذتها الأوائل، وتعلم على يديه كتاب من أجيال مختلفة، وتعد مدرسته الصحفية التي تعتمد على التحليل الرصين، هي السائدة في العمل الصحفي حتى الآن، والتي أسسها منذ رأس تحرير مجلة آخر ساعة- التي تصدرها مؤسسة أخبار اليوم المصرية- وهو في العشرينات من عمره، ثم رئاسته لتحرير جريدة “الأهرام” المصرية، أهم الصحف المصرية والعربية آنذاك.

يعد الراحل الكبير نموذجًا للصحفي الذي يستقي الأخبار من مصادرها الأصلية، ويوثقها بالوثائق والمستندات المهمة، من خلال علاقاته الواسعة بالحكام العرب والأجانب، وبصانعي القرار السياسي حول العالم، سواء وهو في منصب رسمي، أو وهو كاتب حر، مما جعل مكتبه في قرية “برقاش” بالجيزة محط أنظار كثيرين من النافذين والمتنفذين حول العالم، من سياسيين ودبلوماسيين ومفكرين ورجال مال وأعمال، كلهم تطلعوا إلى سماع رؤيته الثاقبة للأحداث حول العالم، والاستفادة بما يعرفه من معلومات، وما يختزنه من وثائق قد لا تملكها بعض الدول.

لقد احتفظ الكاتب والمفكر الكبير باستقلاله على مدى الأربعين عامًا الأخيرة من عمره المديد، رفض خلالها أن يعمل لدى أيٍّ من الحكومات التي أرادت احتكار خبراته والاستفادة منها، وفضل أن يكون ناصحًا أمينًا، وأن يقول ما يرى وما يعتقد في كتبه ومقالاته وأحاديثه، وسواء اتفق البعض أو اختلف مع بعض أطروحاته، فإنه لا ينكر إلا جاحد أو صاحب هوى ثقافته الموسوعية، ومهنيته ووطنيته، وإيمانه العميق بالقومية العربية واقعًا ومستقبلاً لا يمكن الفكاك منه.

وختم البيان بأن الأمة فقدت برحيل هيكل أحد أبرز منارات الفكر.




شاهد الخبر في المصدر محيط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com