http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

الصحافة اللبنانية: "هيكل" حوّل الصحافة إلى منتدى ثقافي

محيط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نعت الصحافة اللبنانية اليوم الخميس، الكاتب الصحفي الكبير محمد حسنين هيكل، وأبرزت الصحف اللبنانية نبأ رحيل هيكل في صفحاتها الأولى وكان هذا النبأ المفجع محورا رئيسيا لمقالات كثير من كتابها اليوم.



فقد جاء العنوان الرئيسي لصحيفة “السفير” اللبنانية “هيكل الصحافة العربية” : كتب تاريخنا ومضى .. وتحت هذا العنوان كتب رئيس تحرير “السفير” طلال سلمان قائلا: “لقد حول هيكل الصحافة من وسائل إعلام وإخبار وتعليقات سريعة ومحاورات مع المسئولين غالبا بشروطهم منعا للإحراج إلى منتدى ثقافي رفيع المستوى يجمع بين كبار الكتاب والمثقفين المختلفين في المنطلقات ومنابع معرفتهم”.

وأفردت الصحيفة ثلاث صفحات في الداخل تتضمنن العديد من الموضوعات عن هيكل يصاحبها صورا تاريخية.

وقال سلمان: “إن الأهرام قبل هيكل كان يديرها ورثة لبنانيون تمصروا ولكنهم كانوا فرنسيو اللغة وبالتالي لايعرفون قراءة مادتها وإن ظلوا مخلصين لمصر، وحريصون على التقدم بالصحافة ، أما معه فقد غدت صحيفة العرب جميعا، وليس لمصر وحدها”.

وأشار إلى أن هيكل أفاد من قربه من القائد الراحل جمال عبد الناصر ومن إيمانه برسالة الصحافة لتحويل الأهرام إلى أهم وأخطر مؤسسة صحفية ثقافية، فيها مركز للدراسات ولديها القدرة على استضافة كبار المفكرين مثل “سارتر وبرتراند راسل”.

أما صحيفة “النهار” فقد كان عنوان مقالها في الصفحة على الصفحة الأولى “لمن المستقبل أستاذ هيكل”، للأستاذ جهاد الزين الذي تساءل ماذا سيستمر من هيكل.. الصحفي أم المؤرخ، معتبرا أن إبعاد هيكل عن السلطة في عهد السلطة جعل العرب يكسبونه مؤرخا، وكسب المؤرخ كان أفضل.

وأشار الزين إلى أنه خلال رئاسة تحرير هيكل للأهرام التي لاتزال للآن في المبنى العملاق الذي أقامه في الستينات خص بعض أكبر رموز الثقافة المصرية الكبار بمكتب لكل منهم في طابق خاص من الصحيفة ومن هذه الرموز الدكتور بطرس غالي القامة المصرية الدولية الكبيرة الذي فارق الحياة قبل هيكل بساعات.

أما صحيفة “اللواء” اللبنانية فكان عنوانها رحيل هيكل ذاكرة قرن عربي ، مشيرة إلى أنه واكب الأحداث السياسية في مصر والمنطقة منذ نكبة 1948 إلى أحداث وتداعيات الربيع العربي.




شاهد الخبر في المصدر محيط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com