http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

المنتدي البرلماني للعدالة الاجتماعية يبدأ أعماله بالرباط بمشاركة مصر

محيط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بدأ بمدينة الرباط المغربية اليوم الجمعة المنتدي البرلماني للعدالة الإجتماعية ، تحت شعار (تنمية الكرامة الإنسانية لتمكين العيش المشترك) والذي ينظمه مجلس المستشارين المغربي بمشاركة وفد مصري برئاسة سيد الشريف وكيل البرلمان المصري، وتستمر أعماله يومين تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس.



حضر الجلسة الافتتاحية للمنتدي عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة وأندريه أزولا مستشار العاهل المغربي والسيدة مباركة بو عيدة ممثلة لوزير الشئون الخارجية والتعاون المغربية، والدكتور أحمد توفيق وزير الأوقاف والشئون الدينية المغربي والشيخ عبد الله بن بيه رئيس منتدى السلم.

ويشارك في المنتدى وفد من مجلس النواب المصري مؤلف من: أحمد رسلان وهشام الشطوري وعلاء عابد وسعد الجمال ومحمود سعد و صلاح حسب الله ومي البطران وسلاف درويش.

ويناقش المنتدي، من خلال 4 جلسات عامة و 3 ورش عمل ، التأصيل لقضية التنمية والعدالة الإجتماعية من خلال مناقشة سبل مكافحة الفقر والجوع والقضاء على التميز بكل صوره ووضع خطط وبرامج لتحقيق الأهداف المرجوة وصولا الي أشكال وأنماط من الحياة الكريمة لكل الشعوب.

وفي كلمته التي ألقاها نيابة عنه مستشاره السيد عبد اللطيف المنوني ، أكد الملك محمد السادس العاهل المغربي أن العدالة الاجتماعية خيار استراتيجي لدولة المغرب وموضوعًا أساسيا لتوجيهاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأضاف أنه كلّف المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بإعداد تقرير حول الرأس المالي للنهوض بكل فئات الشعب وتأكيدا للتنمية المستدامة.

وقال إن التكريس الدستوري لهذا الخيار لا ينبغي بأي حال من الأحوال أن تتم قراءته كمجرد اعلان عام دستوري، وإنما هو إطار مرجعي ومؤسساتي شامل لما ينبغي أن تحقق السياسات العمومية في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئة.

وأوضح أن المغرب تعمل على تطبيق المساواة بين الرجال والنساء في مختلف الحقوق الإنسانية بعيدا عن كافة أشكال التميز والالتزام الإيجابي للسلطات العمومية لضمان التمتع الفعلي للمواطنات والمواطنين على قدم المساواة.

وأكد على ضرورة استثمار التجارب الوطنية الرائدة في مجال تحقيق العدالة الاجتماعية ووضع أسس ومرجعيات للسياسات العمومية، وتحدث عن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي قادتها المغرب وانخرطت فيها السياسات العمومية المختلفة، وكذلك خطة التنمية المستدامة التى تراعيها المغرب للنهوض بكل فئات الشعب حتى عام 2030 وموقف المغرب في المحافل الدولية والإقليمية من أجل تعزيز التضامن الدولي والتعاون من أجل التنمية خاصة على مستوى القارة الأفريقية.

من جانبه ، أوضح عبد اله بنكيران رئيس الحكومة المغربي في كلمته أن مبدأ الغلبة للأقوياء هو الذي يسود العالم اليوم، وطالب بأن تكون العدالة الإجتماعية منهج حياة لدعم الشعوب الفقيرة والتي لا تصل اليها أقل مقومات الحياة الكريمة.

من جانبه اكد حكيم بن شماس رئيس مجلس المستشارين المغربي في كلمتة ان النموذج المغربي للعدالة الاجتماعية، يندرج في إطار تطور القانونالدولي لحقوق الإنسان وكذا في إطار تطور الأجندات المهيكلة لسياسات وأهداف وأولويات التنمية المستدامة على المستوى الدولي.

بدوره ، أكد رئيس الاتحاد البرلمان الدولي صابر تشودري أن قضية العدالة الاجتماعية تحتاج الى تكاتف الجميع كل على قدر مستواه ومسئوليته لما لهذا الأمر من أهمية في إنهاء العنف وخلق فرص للتعايش السلمي واتاحة حياة كريمة للجميع ، وهذا ما يقره المنظور الدولي الأممي للعدالة الاجتماعية ، وما اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر الماضي.




شاهد الخبر في المصدر محيط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com