555555555555555

«الوساطة أسلوب حديث لتسوية المنازعات» ندوة بـ«المهندسين»

بوابة فيتو 0 تعليق 190 ارسل لصديق نسخة للطباعة
عقدت اللجنة المالية بالنقابة العامة للمهندسين، برئاسة الدكتورة مها عبد الناصر، ندوة بعنوان «الوساطة كأسلوب حديث للتسوية الودية للمنازعات»، بحضور المهندس الاستشاري محمد النمر، وكيل نقابة المهندسين، والدكتور حمدي الليثي، رئيس لجنة التعليم الهندسي، وعدد من أعضاء المجلس الأعلى للنقابة.

وفي بداية الندوة قالت الدكتورة مها عبد الناصر، إن نقابة المهندسين في إطار حرصها في أن يكتسب أعضاؤها الخبرة في إيجاد حلول سريعة ومتاحة عند تعرضهم لمشكلات وأزمات مالية مع أطراف يتشاركون معهم دون اللجوء للمحاكم، والتي غالبًا ما يمتد بها الوقت للفصل في النزاعات عقدت مثل هذه الندوة والتي تثري الحضور بالاطلاع على خطوات وطرق بديلة لتسوية المنازعات، مشيرة إلى أن النقابة بصدد إقامة مركز للتحكيم والوساطة.

وبدوره ألقى الدكتور خالد الشلقاني، عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للتسوية الودية والنزاعات، محاضرة تناول فيها بالشرح المفصل والتحليل الطرق البديلة لتسوية المنازعات، واصفًا إياها بـ"البديل لنظام المحاكم الرسمية".

وأوضح أن الوساطة تحتوي على سلسلة إجراءات، وهي التقييم المحايد، والتفاوض، والتدخل الخارجي الأقل "التحكم الأكبر للطرفين"، والصلح، والمحاكمات المصغرة ولجان تسوية المنازعات، والتحكيم، والتدخل الأكبر، والتحكم الأقل للطرفين.

كما تناول "الشلقاني" مراحل الوساطة، والتي قسمها إلى 7 مراحل هي: "الانعقاد وتحديد المواعيد، افتتاحية الوسيط وافتتاحيتا الطرفين، والحوار المشترك، وجلسات المشاورات المغلقة "جلسات منفصلة"، الجلسات اللاحقة المنفصلة والمشتركة، الختام، ثم الاتفاق وهو يحتوي على المستندات وقابلية التنفيذ".

كما أكد المحاضر على أن للوساطة سبع فوائد وهي أن الطرفين يحتفظان بالتحكم في النتيجة، وأنها عملية خاصة وسرية، وتعطي للطرفين نطاقًا أوسع من الخيارات، وتحافظ على العلاقات، وتوفر الأموال بالنسبة للطرفين، وحصول الطرفين على تسوية أسرع للنزاع، ومعدلات تسوية ورضا عالية من الطرفين.

شاهد الخبر في المصدر بوابة فيتو




0 تعليق